استقبال العروض الفنية لشركات الطاقة المتجددة في الجولة الثانية نهاية 2014

"الطاقة والمعادن" تفتح باب تقسيط السخانات الشمسية

تم نشره في الثلاثاء 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • خلايا شمسية لتسخين المياه في أحد المنازل في عمان-(أرشيفية)

رهام زيدان

عمان- قررت هيئة تنظيم قطاع المعادن تقسيط اثمان السخانات الشمسية للمستهلكين الراغبين الحصول عليها   من خلال شركات توزيع الطاقة الكهربائية وذلك على فواتير الكهرباء الشهرية التي تصدرها هذه الشركات.
وقالت الناطق الاعلامي باسم الهيئة تحرير القاق ان "الهيئة قررت منذ شهرين مخاطبة شركات التوزيع بهدف تقسيط أثمان السخانات الشمسية للمستهلكين على الفواتير بهدف تسهيل حصول المستهلكين الراغبين عليها، وبالتالي نشر استخدامات الطاقة الشمسية بما يوفر الطاقة عليهم من جهة، ويخفض من استهلاك الطاقة الكهربائية بشكل عام".
وتأتي هذه الخطوة ضمن عدة اجراءات اتخذتها الحكومة لنشر استخدامات الطاقة المتجددة حيث ازالت في وقت سابق سقف السماح للقطاع الخاص بتوليد الكهرباء من الطاقة المتجددة من 25 % من احتياجاته وباستطاعة 5 ميغاواط إلى 100 % وباستطاعة 5  ميغا واط أي ان كل منشأة أو مستهلك اعتيادي اصبح متاحا له توليد حاجته من الكهرباء باستخدام أحد انظمة الطاقة المتجددة؛ حيث تعمل الآن مع شركات الكهرباء للسماح لهم بالربط على الشبكة الكهربائية، والبيع بشكل عكسي كذلك.
يذكر أن الحكومة بدأت بتطبيق المرحلة الثانية من رفع اسعار الكهرباء مع بداية العام الحالي والتي شملت المستهلكين المنزليين ما فوق 601 كيلوواط ساعة وبنسبة بنسبة 15 %، فيما ينتظر ان تطبق المرحلة الثالثة من الرفع مع بداية العام المقبل وبنفس النسب.
وسيتم فرض زيادة على التعرفة وبنفس النسبة سنويا وحتى العام 2017 بهدف تغطية خسائر شركة الكهرباء الوطنية.
وسبق ذلك اصدار نظام من قبل وزارة الطاقة نظاما لترشيد استهلاك الطاقة يتضمن منع اصدار أي إذن أشغال لأي بناء مستقل تزيد مساحته على 250 مترا مربعا، وللشقق السكنية التي تزيد مساحتها على 150 مترا مربعا والمكاتب التي تزيد مساحتها على 100 متر مربع بدون تأسيس منظومة سخانات شمسية في هذه الأبنية وذلك اعتبارا من مطلع شهر نيسان (ابريل) من العام 2013.
وفي ملف آخر، حددت الحكومة نهاية العام الحالي موعدا نهائيا لاستقبال العروض الفنية للشركات المؤهلة ضمن الجولة الثانية لمشاريع الطاقة المتجددة.
يشار إلى ان الوزارة مددت موعد تقديم هذه العروض أكثر من مرة عن الموعد الأصلي الذي كان محددا في السادس من شهر تموز(يوليو) الماضي لإعطاء شركات فرصة أكبر للعمل على هذه العروض وفقا لما قالته الوزارة في ذلك الوقت وسط تكهنات من عاملين في القطاع بإلغاء هذه الجولة أواعادة طرحها بمناطق أخرى غير التي تضمنها العطاء الاصلي.
واهلت الوزارة لهذه المرحلة 23 شركة سيتم اختيار 4 من بينها لتنفيذ مشاريع باستطاعة توليدية تقدر بنحو 50 ميغاواط لكل منها.
وتضمنت الاستراتيجية رفع مساهمة الطاقة المتجددة في خليط الطاقة إلى 7 % العام 2015 و10 % العام 2020 منها 600 إلى 1000 ميغا/واط من طاقة الرياح و300 إلى 600 ميغا/واط من الطاقة الشمسية و30 إلى 50 ميغاواط من النفايات.
وتسعى الاستراتيجية نفسها إلى رفع الاعتماد على الطاقة المحلية من 4 % إلى 25 % في العام 2015 لكن النسبة ما تزال تبلغ 4 % منذ العام 2007.

Reham.zedan@alghad.jo

 

التعليق