رئيس اتحاد الكرة الإنجليزي يطالب بنشر تقرير غارسيا كاملا

تم نشره في الأربعاء 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً

لندن -  طالب رئيس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم غريغ دايك، أول من أمس، اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي (فيفا) بالقيام بـ”عمل سريع” من أجل ضمان نشر تقرير المحقق الأميركي مايكل غارسيا حول ظروف منح تنظيم مونديالي 2018 و2022 لروسيا وقطر على التوالي.
وأوضح دايك انه كتب رسالة إلى كل عضو في اللجنة التنفيذية قال فيها: “انتم تعرفون أن سمعة الفيفا في أدنى مستوى في انجلترا ومعظم دول اوروبا قبل الأحداث التي حصلت في الأسبوع الماضي”.
وأضاف: “عدم نشره (الفيفا) تقرير غارسيا، وبيانه الذي يتضمن ملخصا عن هذا التقرير ويحتوي على مغالطات وخلاصات غير كاملة. سيؤثران على مصداقية الفيفا لدى الرأي العام ولا يمكن الاستمرار على هذا النحو”.
وكان الفيفا برأ بلسان رئيس اللجنة القضائية في لجنة الأخلاق التابعة للفيفا المحامي الالماني هانز يواكيم ايكرت روسيا وقطر من تهم الفساد الذي شاب ظروف منحهما استضافة مونديالي 2018 و2022.
وقال ايكرت: “لن تحصل إعادة نظر او تصويت”، معتبرا أن تحقيق غارسيا، المدعي الفدرالي السابق والمكلف من قبل الفيفا، “يلاحظ بعض الحقائق على نطاق محدود جدا ويمكن ان يقوض نزاهة منح مونديال 2018 و2022، وفي ملف مونديال قطر 2022 على وجه الخصوص السلوك الملتبس لشخصين عملا كمستشارين في ملف الترشيح”.
وطالب مسؤولون من مستوى رفيع بإلحاح اللجنة التنفيذية في الفيفا بنشر تقرير غارسيا من بينهم سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الفيفا عن قارة آسيا، والفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الاوروبي، اضافة إلى صاحب التقرير الذي قدم طعنا أمام لجنة الاستئناف التابعة للفيفا بعد الموقف الاخير الذي صدر من قبل ايكرت وطالب مجددا بنشر تقريره.
ولم ينشر التقرير الذي أعده غارسيا من 350 صفحة اضافة إلى 200 ألف صفحة من المقابلات مع أكثر من 70 شخصية، وسلمه إلى لجنة الأخلاق في أيلول (سبتمبر) الماضي، وبرر رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر عدم نشره بالحفاظ على مصداقية الشهود.
من جانبه، اعتبر ايكرت نفسه منتصف تشرين الأول (أكتوبر): “أن نشر التقرير كاملا يضع لجنة الاخلاق والفيفا برمته في موقف قانوني حرج للغاية”، ثم أعلن بعد أيام موقفا جديدا يتمثل بنشر “ملخص للتقرير وملخص لأهم الملاحظات والخلاصات والتوصيات الواردة فيه”.
وتفوقت روسيا (13 صوتا في الدور الثاني) في ملف 2018 على ملفات اسبانيا-البرتغال (7) وهولندا-بلجيكا (2) وانجلترا التي لم تحصل سوى على صوتين في الدور الأول حيث اقصيت من المنافسة.
من جانبها، حسمت قطر ملف 2022 في الجولة الرابعة عندما حصلت على 14 صوتا مقابل 8 للولايات المتحدة، وذلك بعد اقصاء استراليا ثم اليابان وبعدها كوريا الجنوبية. - (أ ف ب)

التعليق