الطراونة: الزراعة لم ولن تسمح باستيراد زيت الزيتون

تم نشره في الأربعاء 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 05:25 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 05:25 مـساءً
  • زيت ينساب بمعصرة زيتون في السلط - (تصوير: محمد أبو غوش)

عمان- قال امين عام وزارة الزراعة الدكتور راضي الطراونة ان وزارة الزراعة لم تسمح ولن تسمح باستيراد مادة زيت الزيتون وذلك حفاظا على المنتج المحلي ودعما للاقتصاد الوطني داعيا المنتجين والمزارعين واصحاب المعاصر الى مراعاة اوضاع المواطنين المادية لتكون اسعار زيت الزيتون تناسب الجميع .

وثمن الطراونة خلال افتتاحه اليوم الاربعاء اليوم العلمي لخدمة ورعاية بساتين الزيتون ، الذي تنظمه مديرية زراعة اربد ضمن فعاليات مهرجان الزيتون والمنتجات الريفية الاول في اربد دور منظمة العمل الدولية المحلية والمؤسسات الرسمية والخاصة في دعم المهرجان لتطوير القطاع الزراعي من اجل تخفيف اثر اللجوء السوري على المجتمعات المستضيفة لزيادة فرص العمل في مجال القطاع الزراعي .

وبين مدير زراعة اربد مدير مهرجان الزيتون المهندس علي ابو نقطة دور مديريات الزراعة في تقديم مختلف الخدمات الزراعية والارشادية للمزارعين التي من شأنها مساعدتهم وخدمتهم من خلال الزيارات الميدانية والآلات الزراعية والمختبرات المتخصصة التابعة لمديريات الزراعة .

واستمع الطراونة الى مطالب المزارعين والجمعيات ذات العلاقة بتصنيع المواد الغذائية من مادة الزيتون والمتمثلة بدعم وزارة الزراعة لكل القطاعات الزراعية .

وجال الطراونة في اجنحة معرض المهرجان من زيت وزيتون ومخللات ومنتجات تدخل مادة الزيت في صماتها ، مبديا اعجابه بالمنتج المحلي من زيت ومشغولات يدوية للسيدات لتمتعه بمواصفات عالية الجودة .

وتخلل اليوم العلمي تقديم العديد من الاوراق العلمية والارشادية والتوعوية الرامية الى تحقيق الطرق المثلى في خدمة ورعاية بساتين اشجار الزيتون من ادارة مكافحة افات الزيتون والطرق والاساليب الحديثة في خدمة اشجار الزيتون بما يضمن زيادة الانتاج نوعا وكما.-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كشف ومنع الغش (سند)

    الأربعاء 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    والله النا حوالي التلات سنوات بنحاول نشتري زيت بدون غش ولم نفلح وذهبنا الا المعصره واشترينا وطلع الزيت مغشوش الرجا من سيادنكم مراقبت المعاصر والتجار