قاض أميركي يرفض استبعاد دعوى ضد السلطة

تم نشره في السبت 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً

واشنطن - قالت وكالة رويترز في تقرير لها ان "أميركيين اصيبوا في تفجيرات وقعت في مدينة القدس قبل أكثر من عقد قد اجتازوا عقبة أخيرة لمقاضاة السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية امام محكمة في نيويورك بسبب دعم الهجمات".
ورفض قاضي المحكمة الجزئية الإميركية في مانهاتن جورج دانيلز الى حد كبير محاولات السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية لاستبعاد الدعوى القضائية المقامة منذ وقت طويل، وحجمها مليار دولار قبل احالتها المقررة الى هيئة محلفين يوم 12 كانون الثاني(يناير).
وأثناء جلسة المحكمة  أكد دانيلز قراره الصادر في 2008 والذي اعتبر أن محكمته لها ولاية قضائية على مزاعم ضد السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير رغم تغييرات في القانون في مرحلة الاستئناف.
وقال مارك روتشون المحامي عن السلطة الفلسطينية متحدثا في المحكمة، إن السلطة "تنظر فيما إن كانت ستتقدم باستئناف للقرار". ورفض التعليق بعد الجلسة على قرارات دانيلز الأخرى.
وتسعى الدعوى للحصول على تعويض بقيمة مليار دولار نيابة عن 11 عائلة تقول ان منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية قدمتا دعما ماديا وموارد لسبع هجمات منفصلة في إسرائيل قتلت واصابت مواطنين امريكيين.
وقال كنت يالوفيتز المحامي عن العائلات "نتطلع الى تقديم الأدلة الى هيئة المحلفين".
وإذا أحيلت القضية إلى هيئة محلفين فستمثل محاكمة نادرة في دعوى بموجب القانون الأميركي لمكافحة الإرهاب. وتوصلت هيئة محلفين اتحادية في بروكلين في أيلول (سبتمبر) الى ان البنك العربي مسؤول بموجب القانون عن تقديم دعم مادي لحركة حماس. -(وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »انتبهوا وتنبهوا القانون الامريكي قدم (م علاء)

    الأربعاء 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    الان محكمة السلطة في امريكا وقبلها محاكمة البنك العربي ......
    من طبيعة الادعاءات المقدمة في الحاكم الامريكية وطلبات التعويض الضخمة من الواضح ان التوجه للوبي الاسرائيلي فتح بوابة جديدة من خلال المحاكم الامريكية والقانون الامريكي. وسيلاحق حماس وقادتها وبعدها عند ما يحين الوقت قد يتصيدوا دولا عربية لدعمها لاهل غزة (تحت ادعاء دعم حماس)