18 مليون دولار منحة كويتية لدعم اللاجئين السوريين في المملكة

تم نشره في الاثنين 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • جانب من توقيع اتفاقية المنحة-(من المصدر)

سماح بيبرس

عمان- وقعت الحكومة والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية أمس اتفاقية يقدم من خلالها الصندوق منحة بقيمة 18 مليون دولار، ضمن منحة خاصة بدعم اللاجئين السوريين في الدول المستضيفة لهم.
ووقع وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور ابراهيم سيف عن الجانب الأردني فيما وقع عن الجانب الكويتي مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبد الوهاب احمد البدر، وبحضور السفير الكويتي في الأردن الدكتور حمد الدعيج.
وأكد سيف على الدور الكبير الذي تلعبه الكويت في دعم جهود التنمية التي تتبناها الحكومة، مشيرا الى الدعم الذي قدمته الكويت الى المملكة في إطار مساهمتها في المنحة الخليجية للأردن، والنشاط الدبلوماسي الذي لعبته مؤخراً من خلال استضافة مؤتمرات للمانحين للدول المتأثرة باللجوء السوري؛ حيث يعتبر توقيع هذه الاتفاقية إحدى الثمرات الطيبة لهذه المؤتمرات، بالإضافة الى ما قدمه الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية من دعم تمثل في توفير قروض ميسرة ومنح الى الأردن.
وخلال الفترة (1962-2013) ساهم الصندوق بتمويل 25 مشروعاً ذات أولوية اقتصادية واجتماعية بلغت قيمتها حوالي 171.939 مليون دينار كويتي، ووزعت المشاريع التي تم تمويلها من خلال هذه القروض الميسرة على القطاعات الإنتاجية كالفوسفات والصناعة والطاقة، وقطاعي المياه والبنية التحتية، وقطاع المشاريع الاجتماعية كالصحة والتعليم.
وبين الدكتور سيف بأن هذه المنحة تأتي لمساعدة الحكومة في جهودها الرامية لمواجهة التحديات والتداعيات التي أثرت على الأردن نتيجة لتدفق اعداد هائلة من اللاجئين السوريين الى المملكة، حيث تم توجيه هذه المنحة لدعم قطاعي الصحة والشؤون البلدية في المناطق التي يتواجد فيها اللاجئون السوريون، وتم اختيار المشاريع في هذين القطاعين من الخطة الوطنية لتمكين المجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين للأعوام (2014-2016)، والتي أعدت بنهج تشاركي ما بين الحكومة الأردنية ومنظمات الامم المتحدة والدول المانحة.
ويهدف المشروع إلى المساهمة في رفع مستوى الخدمات الصحية المقدمة في مجال الرعاية الصحية الأولية والتخصصية بقيمة 15 مليون دولار، بالإضافة الى المساهمة في رفع مستوى الخدمات البلدية في محافظتي اربد والمفرق الأكثر تأثراً باستضافة اللاجئين السوريين، وذلك من خلال دعم مشاريع في قطاع البلديات لضمان استمرارية تقديم الخدمات المطلوبة في هذه المناطق بقيمة 3 مليون دولار.
بدوره، قدم عبد الوهاب البدر الشكر للحكومة الاردنية، مشيدا بالعلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الشقيقين، مؤكدا وقوف دولة الكويت ومن خلال الصندوق الكويتي الى جانب الأردن لمواجهة التحديات التي يمر بها نتيجة لحالة عدم الاستقرار التي تمر بها المنطقة، وعن استعداد الصندوق الكويتي للنظر في المتطلبات التنموية للحكومة الأردنية.
المنحة الخليجية
وحول المنحة الخليجية قال سيف إن الكويت كانت قد وضعت وديعة في البنك المركزي بحجم 750 مليون دولار وهي جزء من المنحة المقدمة، وتم سحب حوالي 380 مليون دولار من هذه الوديعة حتى منتصف تشرين الثاني (نوفمبر) العام الحالي.
وأشار البدر الى أنّ سير المشاريع "جيد" ومن المتوقع أن يكون أفضل خلال العام المقبل؛ حيث يكون جزء كبير من المشاريع المتفق عليها خطا خطوات أكبر في التنفيذ.
وأكد البدر على أنّ التجربة الأردنية في هذا الإطار باتت نموذجا يحتذى به من خلال الدول التي يتم مساعدتها من قبل الكويت.
وحول وجود أسباب سياسية وراء تأخير صرف مبالغ من المنحة، أكد سيف بأنّ الامور الفنية فقط هي التي تؤثر على عملية الصرف، مشيرا إلى أن الصرف الفعلي خلال الفترة الماضية من المنحة كان بحوالي 1.2 مليار دولار.
ويشار هنا الى أنّه وخلال الفترة الماضية سحب الأردن من المنحة 540 مليون دولار فيما بلغ مجموع الطلبات الموافق عليها للمشاريع 674 مليون دولار.

التعليق