"سوني" تؤكد مواصلة دعم الشباب الأردني في صناعة الألعاب

تم نشره في الثلاثاء 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • تعبيرية - (أرشيفية)

إبراهيم المبيضين

عمان – أكّد نائب رئيس شركة "سوني" العالمية للبحث والتطوير - قسم "البلاستيشن"؛  بول هولمان أن الموارد البشرية الاردنية تتمتع بمهارة وشغف كبيرين في مضمار صناعة الألعاب الإلكترونية التي ينتظرها مزيد من النمو خلال السنوات المقبلة في كافة اجزائها ومنصاتها.
وقال هولمان في حديث خاص لـ "الغد" على هامش القمة الرابعة للالعاب الالكترونية إن "شركة (سوني) العالمية مهتمة بالمنطقة العربية وتعزيز المحتوى العربي لمنتجاتها".
وأشار إلى اهتمام الشركة بالأردن واستمرارها في الشراكة مع المملكة لدعم وتطوير مهارات الشباب الاردني في هذه الصناعة لا سيما على المنصات التي تقدم من خلالها منتجات وألعاب "سوني".
وأضاف هولمان أن تواجد شركة "سوني" في قمة الالعاب الالكترونية وللسنة الرابعة على التوالي يأتي في إطار الاستمرار في دعم صناعة الالعاب الالكترونية في الاردن ولتوعية الشباب والاسهام في تطوير مهاراتهم في هذه الصناعة بعرض ومشاركة آخر ما توصلت إليه هذه الصناعة عالميا.
وأكد أن قمة الالعاب الالكترونية أصبحت تمثل اكبر حدث يتناول صناعة الالعاب في المنطقة.
واشار الى الحضور القوي للشباب من مختلف الاعمار اناثا وذكورا في القمة التي اختتمت اعمالها الأحد وقال "ان هذا الحضور يثبت اهتمام الشباب الاردني من طلبة الجامعات والمدارس او الخريجين بهذه الصناعة واهميتها في قطاع تكنولوجيا المعلومات وامكانية انشاء مشاريع انتاجية في اطارها".
وقال "اعتقد أن الشباب الاردني يتمتع بميزتين في هذه الصناعة؛ مستوى التعليم العالي والشغف؛ وهم يحتاجون الى الفرص والخبرات لتعزيز هاتين الميزتين".
وانعقدت قمة الالعاب الالكترونية يومي السبت والاحد في مجمع الملك حسين للأعمال في عمان كما نظمت ورشات عمل ضمن القمة في مدينة البترا، إذ نظمت هذه القمة من خلال مختبر الالعاب الإلكترونية إحدى مبادرات الملك عبدالله الثاني، بدعم من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، وبالتعاون مع رابطة صانعي الالعاب الإلكترونية في الأردن.
وشهدت القمة حضورا قويا من الشباب تجاوز
الـ 500 شخصا من مطوري الالعاب من طلبة مدارس وجامعات أوعاملين في شركات اردنية.
وشملت القمة جلسات ساخنة تحاور فيها كبار المختصين والخبراء العالميين والمحليين حول آخر مستجدات وتطورات صناعة الالعاب الإلكترونية.
الى ذلك؛ قال رئيس رابطة الألعاب الالكترونية في الاردن نور خريس إن "شركة  سوني ومن خلال مبادرة اطلقتها العام الماضي بالتعاون مع مختبر الالعاب الالكترونية في الاردن ستعمل على تطوير مهارات الشباب الاردني وتزويده بالخبرات والفرص التي تنقصه لانشاء منتجات ومشاريع في هذه الصناعة متزايدة النمو إذ أطلقت الشركة اكاديمية "سوني" والتي تخرج منها مؤخرا 4 شباب جرى اختيارهم بعناية من بين عدد كبير من المشاركين في مسابقة خاصة، حيث سيجري العمل على تطوير مهاراتهم ودعمهم خلال المرحلة المقبلة".
وأكد خريس نجاح القمة من خلال الحضور والتفاعل الذي جرى، مشيرا الى ان تواجد شركات عالمية وحضور مسؤولين من شركة " سوني" و"جوجل" والناشر العالمي " بينغ وين" هو دليل على اهتمام هذه الشركات بصناعة الالعاب الالكترونية في الاردن والمساعدة على تطويرها مستقبلاً.
وحول توجهات الصناعة العالمية قال هولمان لـ"الغد" إن "هناك نموا كبيرا في كل اجزاء هذه الصناعة، سواء العاب " الكونسيول" - وهي الالعاب التي تستخدم منصات مثل البلاستيشن او الاكس بوكس، او العاب الموبايل التي تستخدم الهواتف الذكية كمنصات للاستخدام".
وقال "أعتقد أن كل نوع من هذه الالعاب يكمل الاخر، وإن نمو العاب الموبايل لن يؤثر سلبا على نمو العاب ( الكونسويل) فهما ينموان بشكل مطرد مع التطويرات التي تجري في كل نوع من قبل الشركات العالمية".
واشار الى ان لكل نوع من هذه الالعاب مستخدميه واماكن استخدامه واوقات استخدمه؛ داعيا الشباب الاردني والرياديين الى التسلح بالخبرة لتطوير مهاراتهم في هذه الصناعة.
وقال ان "الخبرة وتنويع المنتجات في شركة الألعاب الإلكترونية والنجاح في توزيع المنتجات هي أهم أعمدة النجاح".
وأشار إلى أن الفشل في هذه الصناعة ليس نهاية المطاف؛ فعلى من يريد ان يحقق نجاحا في هذه الصناعة ان يحاول اكثر من مرة لتصميم وتسويق منتج ناجح.
يشار هنا الى أن جميع الدراسات العالمية المحايدة تتوقع نموا كبيرا، وخصوصا صناعة " العاب الموبايل" التي من المتوقع ان تسجل ايرادات بحجم 25 مليار دولار مع نهاية العام الحالي.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الحقيقة (محمد زكي جمعية)

    الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    هذه الحكي كذب و ما في منه و الامر مقتصر على بعض الشباب وليس على الجميع و انا اعتقد بانه يجب محاسبة من يتلاعب بالافاظ للغاية الدعاية والاعلان وان هذه الامر بعيد جدا عن الموقع