أخطاء غذائية يرتكبها الآباء بحق أطفالهم

تم نشره في الأربعاء 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • الطفل بحاجة لجميع المواد الغذائية لكن بمقدار معين - (أرشيفية)

ديما محبوبه

عمان -  تشعر كثير من الأمهات بالقلق لعدم إدراكهن نوعية الأطعمة التي يجب أن تعطى لأطفالهن، وهل هي كمية مناسبة وكافية أم لا.
العشرينية هناء عودة، وهي أم لطفلة تبلغ من العمر عاما، تقول "أسعى لأن تكون صحة طفلتي جيدة وتمدها بالطاقة والقوة جدا، وألا ترفض أي نوع من الطعام، لكنني أبعد عنها المأكولات التي تحتوي على سكريات".
وتسعى عودة إلى إطعام ابنتها وجبات متعددة في اليوم تفوق أحيانا 6 وجبات عدا عن الحليب، فهي لا تعده وجبة طعام مشبعة، على حد قولها.
وتلجأ كذلك سوزان جمال الى إجبار طفلتها (4 أعوام) على إكمال طبقها حتى وإن شعرت بالشبع، فتبقى تركض به لكي تكمل ما تبقى من الطعام، معتقدة أن ذلك أفضل لصحتها وغذائها.
وتشعر سوزان بالذنب أحيانا تجاه طفلتها لأن وزنها زاد بشكل كبير، مقارنة بأقرانها، وتضع اللوم على نفسها لأنها هي من عودت ابنتها على تناول الكثير من الطعام وكذلك الحلويات، ظنا منها أن ذلك أفضل لها.
غير أن خبيرة التغذية ربا العباسي، تبين أن الطفل بحاجة لجميع المواد الغذائية لكن بمقدار، ومنها ما هو ممنوع على الطفل حتى يكمل عامه الأول خوفا من الحساسية أو ظهور توعكات صحية على الطفل، كالعسل أو البيض أو السمك وحتى الفراولة والمانجا وغيرها من الأطعمة.
وبرأي العباسي فإن الكثير من الآباء والأمهات يسرفون في إطعام وتغذية الطفل بشتى الطرق والوسائل الممكنة، ظنا منهم أن ذلك يسهم في نمو الطفل بشكل سليم وأن يكونوا بصحة جيدة من دون أن يكترثوا بمخاطر تلك الطرق في الطعام أو كمياتها.
وتلفت إلى أن هناك عادات غذائية "خطيرة" يقوم بها بعض الأهالي بحق أطفالهم، منها تناول الفتيامنيات بكثرة، لاعتقاد بعض الآباء والأمهات أن كثرة تناول الطفل لكميات من الفيتامينات قد تجنب الطفل الإصابة بالعديد من الأمراض، وقد تكسب الطفل قوة وصحة بشكل متزايد.
وتضيف أن ذلك خطأ شائع بين الآباء والأمهات في تغذية الطفل، لأن الفيتامنيات الزائدة للطفل تعرضه لخطر التسمم وبالتالي بدلا من أن يتبع الآباء والأمهات قواعد لصحة الطفل فقد ينتهجون طرقا تضر أكثر بصحة الطفل.
وعلى الأم أن تترك الطفل يتناول الطعام المقدم له بدون استعجال، فهناك بعض الأطفال يتناولون طعامهم على مهل، والإلحاح الشديد من الأم بالانتهاء من تناول الطعام قد يقلل من شهيتهم.
ومن الأخطاء الأخرى التي تقع بها الأمهات، وفق طبيب الأطفال مأمون عميرة، أن اعتمادهن على غسل أسنان الطفل بشكل كبير يساعد على حمايته من أمراض اللثة والأسنان، ولكن هذا معتقد غير سليم ومن العادات الخاطئة في تغذية الطفل، فقد تبين علميا أن كثرة غسل الأسنان بشكل متزايد للأطفال تتسبب في زيادة ألم الأسنان، وقد يصل الأمر لتدمير لثة الطفل، لذا ينبغي أن يكون معدل غسل أسنان الطفل معقولا وغير مبالغ فيه ويقدر بمرتين يوميا.
ويؤكد عميرة أن إطعام الطفل فوق حاجته يعد تدميرا له ولصحته، وهنا تسير الأم عكس ما تسعى له وهو تدمير صحة طفلها بدلا من الحفاظ عليه، فهي تعمل على تعويد معدته على العمل المستمر، وهذا يعني أنه معرض للسمنة وكذلك الخمول والكسل وأمراض السمنة كثيرة وخطيرة جدا على الطفل.
وتعود العباسي لتحذر بشكل كبير من اصطحاب الآباء والأمهات أطفالهم لتناول الطعام خارج البيت بشكل متكرر؛ إذ إن الوجبات السريعة التي يعتاد عليها الطفل تسبب له مخاطر على صحته فيما بعد.
وتنصح العباسي بمراعاة أن يتفق موعد الذهاب للمطعم مع موعد رجوع الطفل من المدرسة، أو الحضانة والبحث عن المطاعم التي تقدم وجبات صحية ومخصصة للأطفال.
وينوه إلى أهمية التعرف على مكونات الوجبات المقدمة للأطفال، والابتعاد عن المواد المليئة بالدهون والسعرات الحرارية، واستبدال المأكولات المقلية مثل البطاطا بمأكولات مشوية أو مسلوقة واختيار فطائر البيتزا النباتية.
وتشدد العباسي على تجنب الأهالي وضع المايونيز على البرجر والساندويشات واستبداله بالكاتشاب والخردل أو صلصة الباربكيو والاهتمام باختيار حلويات مفيدة صحيا للطفل وخاصة الفاكهة والمثلجات ولتكن بفاكهة الحليب.
وتنصح أيضا الأمهات بتجنب بعض السلوكيات المنفرة للطفل عند تناوله طعامه منها الضغط عليه لتناول الطعام، ومكافأة الطفل بإعطائه الحلوى عند انتهائه من تناول كمية محددة من الطعام.
وتذكر العباسي "من الممكن السماح للطفل بتناول كمية الطعام المناسبة له حتى يشعر بالشبع، وعدم الضغط على الطفل بتناول المزيد من الطعام أو بتناول كل ما يوجد في الصحن الخاص به، وتجنب إبعاد الطعام الذي يرفض الطفل تناوله وتقديم طعام آخر بديل فسوف يعتاد الطفل على ذلك كلما قدم له طعام لا يرغب في تناوله".
ومن المهم ابتعاد الأمهات أو الآباء عن سلوك إعطاء الحلوى كمكافأة لتناول الطفل الطعام الخاص به، فسوف يدفع هذا السلوك إلى حب الطفل للحلوى أكثر من الطعام الصحي.
وتقول العباسي "على الأم أن تقدم المياه للطفل إذا شعر بالعطش قبل تناول الوجبات الغذائية؛ فتناول العصائر والحليب قبل تناول الطعام يقلل من شهية الطفل".
وعليها أيضا تجنب إعطاء الطفل بعض الأطعمة والوجبات الخفيفة قبل أو بعد الوجبات الرئيسية في حالة شعور بعض الأمهات أن الطفل لم يتناول كمية طعام مناسبة.

dima.mahboubeh@alghad.jo

dimamahboubeh@

التعليق