فهد الخيطان

إياكم وطرد السفير الإسرائيلي!

تم نشره في الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:08 صباحاً

تخيلوا كيف تكون حالنا لو لم يكن لدينا في عمان سفير وسفارة إسرائيليان. مؤخرا، لاحظت أن أهمية السفير تتجاوز ما "تهذرهم" به الحكومة من كلام عن الأثر الإيجابي الذي يجنيه الفلسطينيون تحت الاحتلال من وجود السفارة والسفير. ثمة فوائد أعظم يحققها ساستنا، ونوابنا، وقادة أحزابنا من وجوده. فأسهل طريق لنيل الشعبية وكسب قلوب الناخبين، هي أن تهاجم السفير الإسرائيلي وتطالب بطرده، من دون أن يُطرد بالطبع. وتصبح المكاسب أكبر لو أن السفير رد على الهجوم بهجوم مماثل؛ عندها ستنال أجرين. المؤكد أنك ستتحول إلى بطل شعبي.
إن كنت نائبا، فاحرص على المطالبة بطرد السفير تحت القبة، واتفق مسبقا مع أحد المصورين ليكون جاهزا لالتقاط صورك وأنت في حالة انفعال؛ لأنك ستحتاجها في الحملة الانتخابية المقبلة. وإن كان ممكنا تسجيل اللقطة تلفزيونيا، فذلك أحسن وأحسن.
طرد السفير الإسرائيلي أهم من المطالبة بسحب السفير الأردني من إسرائيل. المطلب الأول أشد وقعا على نفوس الناس؛ ففعل الطرد أمضى من فعل السحب، خاصة إذا كان السفير الأردني مسحوبا، كما هي الحال الآن، فبماذا تطالب غير طرد الإسرائيلي اللعين؟!
كان رد السفير الإسرائيلي على ما صدر من مواقف نيابية بعد المواجهات الأخيرة في القدس المحتلة، هدية من السماء لعديد النواب. ماذا يريد الشعب أكثر من ذلك ليستعيد الثقة بنوابه الأشاوس؟! سفير دولة العدو الغاصب المحتل الإرهابي منزعج من مواقفنا، ويحسب حسابنا، بينما أنتم، معشر الشعب الكريم، لا تأخذون كلامنا مأخذ الجد.
الإخوان المسلمون شعروا بالغيرة من النواب. فمع أنهم قاطعوا الانتخابات النيابية، ولم يتوانوا عن توجيه الانتقادات للنواب على مواقفهم "المتخاذلة" بشكل دائم، إلا أنهم اضطروا لتثمين موقف النواب في معركتهم مع السفير الإسرائيلي، علهم يحظون بقسط من الثناء الشعبي.
والحكومة لا يضيرها الأمر في شيء؛ فما دام مزاد الشعبية مفتوحا للجميع، فلماذا تتعفف هي من دون خلق الله؟! يقف النواب لقراءة الفاتحة على أرواح منفذي العملية الفدائية في القدس، فيقف معهم الرئيس والوزراء. يرسل موظف في رئاسة الوزراء بشكل روتيني ويومي برقيات العزاء لذوي المتوفين، ويصدف أن يكون شهداء عملية القدس من بينهم. إسرائيل تحتج؟ ليكن ما دام خطأ غير مقصود؛ ما المانع من تمريره شعبيا، من دون تعليق أو توضيح؟
الحكومات طالما تركت للنواب هامشا واسعا من الحرية في قول وفعل ما يرغبون فيه إن كان ذلك لا يؤثر بشكل مباشر على خططها. نقد إسرائيل بكل الوسائل المتاحة مثال على ذلك. بوسع النواب أن يشتموا إسرائيل متى شاؤوا، وأن يحرقوا علمها تحت القبة، والمطالبة بطرد سفيرها؛ لا أحد يحاسبهم على ذلك. لكن إن فكر بعضهم في طرح الثقة بالحكومة على سبيل المثال، أو تعطيل تشريع مهم، عندها فقط تشتغل الهواتف تحت القبة.
لا يشك المرء في مشاعر جموع المواطنين المعادية للاحتلال الإسرائيلي وسياساته العنصرية، وأطماعه اللئيمة في منطقتنا وبلادنا. لكن هناك من السياسيين من يتاجر بهذا العداء، الذي تحول بالفعل إلى صناعة تدر شعبية بأقل التكاليف.
ماذا لو فكرت الحكومة فعلا في طرد السفير الإسرائيلي؟ المرجح أن كثيرين سيتوسلونها كي لا تُقدم على هكذا خطوة، تدمر صناعة منتعشة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مقال رائع (إسماعيل زيد)

    الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    مقال رائع وحقيقة هذا هو الحال فإن من يهاجمه السفير يصبح مناضلا في نظر عامة الناس فلماذا يطالب أحد ممن يطلبون رضى الناس وهم لا يستحقونه بمغادرة السفير الإسرائيلي لا بل يطالبون ببقاء هذا السفير حتى يقوموا بمهاجمته حتى يهاجمهم ويكسب رضى الشعب.
    حقيقة انا أستغرب ممن بدأ بمهاجمة المقال صحيح أن لكل وجهة نظره ولكن المقال لا يحتاج إلى مهاجمة سوى في العنوان وأظن أن من هاجم المقال لم يقرأه بل هاجم العنوان مباشرة.
    شكرآ مرة أخرى على المقال.
    حمى الله الأردن.
  • »توضيح (محمد)

    الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    ما فهمت قصة الموظف اللي برئاسة الوزراء الذي يرسل برقيات تعزية لذوي المتوفين "بشكل روتيني"!!
    من متى ؟؟
  • »سلمت يا فهد (رداد القلاب - هولندا)

    الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    سلمت يا فهد، يجب ان تسقط ورقه التوت .......شكرا
  • »حسافة عليك (ابراهيم العزازمة)

    الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    وأسفاه على قلمك الذي أحببنا.. لسنا ممن يفهم بالخطأ.. ولسنا من هواة المياة العكرة.. وأسفاه على ما قرأنا لك.. أن يصبح السفير الاسرائيلي ضرورة فهي هزيمة تعدت كل المعايير...
  • »المشكلة قانون الإنتخاب (د. باسل برقان)

    الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    قانون الإنتخاب هو الذي أنتج مثل هذه النواب وذلك كله مسؤولية الدولة. لو كان الإنتخاب مبني على برامج حزبية تحاسب عليها الإحزاب لما وصلنا الى الكثير من المهازل والفساد
  • »الحل..قانون انتخاب وليس تعين (ابو ركان)

    الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    اتفق مع تعليق الاخ احمد العربي فالمواطن لم تعد تنطلي عليه هذه المسرحيات النيابيه ..ولم يعد هناك شك بان مجلس النواب ما هو الا مجلس معين تهمه المكاسب الشخصية , والحل ان يدرك صانع القرار انه لا مفر من قانون انتخاب حقيقي يمثل المجتمع وينتج نواب شعب حريصون على الوطن والمواطن..ويا حبذا لو كان القانون المنتظر لا يشمل ميزات مالية للنائب بل ان تكون النيابة عمل تطوعي محض وسترى عندها العزوف الكامل لتجار الوطنية عن ذلك المنصب وسنرى حينها ان الاحزاب السياسية ببرامجها هي فقط من سيعنيها الترشح للانتخابات النيابية. وسنتهي من هذه المهزلة والى الابد.
  • »السفير المخفي (محمد الهشلمون)

    الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    لا اعتقد جازما ان لاسرائيل سفيرا واحد
    فهنالك سفراء ولاكنهم متخفين بكل الاشكال من وطني الى من يدعى بناء الوطن و....
    لربما يخدمك شخصيا وجود سفير اسرائيلي بعمان ولاكنني كأردني من أصل فلسطيني بما يخدمني
    ولربما كونك انت شخصيا من كبار الكتاب الاردنيين ولك معامله خاصه داخل السفاره بحكم انك كاتب فلا تكون مستعدأ من الفجر للوقوف امام السفاره مثل اي مواطن كان ذليلا محاصرا
    ماذا فعل السفير للاردن وما هي الاستفاده للاردن كدوله من الاتفاقيه ذاتها
    الا تقطن عمان الغربيه ما فعل بك الهالك ارئييل شاروون ومياهه العذبه
    الا تعتقد انك ظلمت شريحه واسعه من الشعب الاردني بمقلك السيئ
  • »عن السفير والسفارة (أحمد العربي -عمان)

    الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    فقط ملاحظة واحدة, أتمنى أن يثق الكاتب المحترم بوعي شعبنا الذي لا يتضامن الا مع الفعل لا مع المسرحيات المعروضة من أي طرف.
  • »مسرحية طرد السفير. (ابو خليل الكزاعير)

    الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    إن مسرحية طرد سفير العدو الصهيوني ، لن تكون سوى كلام في كلام ، لا يسمن ، ولا يغني من جوع ............... وحتى لو تم طرد السفير ، فهل مثل هذا الإجراء ، سوف يحل المشاكل ، أو يمنع الأسباب ، التي من اجلها ، أو من وراءها ، تم طرد السفير .............. وهل يمكن تحقيق الهدف ، أو الأهداف ، من وراء عملية الطرد ............... فالعدو الصهيوني ماضي ، وسوف يستمر في تنفيذ مخططاته ، سواء تم طرد السفير ، أو لم يتم طرد السفير ................ وحتى لو تم طرد السفير ، فسوف تقوم قيامة البعض ، وخاصة تكثيف الجهود الدولية ، والإقليمية ، من اجل إعادة ، وعودة السفير ............. وفي المحصلة النهائية ، ما الفائدة المرجوة ، في حال تم طرد السفير .............. فالمطلوب طرح ، وإيجاد بدائل ، أو حلول عملية ، تكون مؤثرة على العدو الصهيوني ............. وعلى ممارسته القمعية ، والإرهابية ، والتعسفية ، أكثر من اللهث ، والاستمرار ، في تسويق مسرحية طرد السفير، بين وقت ، وأخر.
  • »انت فهد يا فهد (رائد)

    الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    دقيق وعلى الوجع
  • »صدقت (هلا عمي)

    الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    لقد اوفيت بمقالك وصدقت في كل كلمة وللاسف حال الامة من سيء الى اسوأ يقول تعالى * لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم * صدق الله العظيم
    الامة بحاجة الى صلاح الدين من جديد ليجمع شملها حتى نشعر بالكرامة التي فقدتها الشعوب العربية بسبب بعض انظمتها العتيده
  • »كلام جميل (fast)

    الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    اعذرني ان لم اتفق معك في معظم ما جاء في مقالاتك السابقه و لكني ارفع لك القبعه الان! ما قلته بالفعل ينطبق على جموع "البياعيين" تحت القبه!
  • »هدايا (Sami)

    الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    نفس ما دار بخاطري عندما قرأت عن الموضوع خلال هذا الاسبوع. هديه من السفير لنواب التقاعد و مياومات السفر.
  • »من الآخر (محمد ابو خليفة)

    الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    شخصت واوجزت فاحسنت الوصف والتشخيص وكشفت الاعيب النواب امام بعض سذج الشعب وعامتهم في التصيد بالماء العكرر لنيل الشعبية.....دام مداد قلمك