برينس يختفي عن شبكات التواصل الاجتماعي

تم نشره في الجمعة 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً

نيويورك- اختفى المغني الأميركي برينس الذي لا يخفي انزعاجه من اوضاع الساحة الفنية، بشكل مفاجئ عن مواقع التواصل الاجتماعي، بعد شهرين على صدور أخر ألبومين له.
فلم يعد من الممكن الدخول إلى أي من الحسابات الرسمية للمغني برينس على "تويتر" و"فيسبوك" و"يوتيوب".
ولم يصدر برينس أي توضيح عن سبب هذه الخطوة، إلا أن ألبوميه الأخيرين اللذين صدرا بشكل متزامن في أيلول (سبتمبر)، ما يزالان متوفرين على خدمة "سبوتيفاي" للاستماع التدفقي (ستريمينغ) على الإنترنت.
وعادة ما يرى الفنانون، ايا كانت درجة شهرتهم، في مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة ضرورية للترويج لأعمالهم.
غير أن المغني برينس أظهر حذرا كبيرا في التعامل مع "تويتر" و"فيسبوك" ولم يخف يوما إزدراءه إزاء الأوضاع على الساحة الفنية.
ففي العام 1992، وقع برينس عقدا مع شركة "وورنر براذرز" العملاقة للإنتاج الفني والسينمائي، إلا أنه عاد وفسخه بعد بضع سنوات مشتكيا من المعاملة السيئة التي قال إنه حظي بها من جانب مسؤولي هذه الشركة.
مع ذلك، عاد المغني وتعاون هذا العام مع "وورنر براذرز" التي أنتجت له ألبوميه الأخيرين "آرت اوفيشل بيج" و"بليكتروم ايليكتروم". -(أ ف ب)

التعليق