طائرات بوينغ 787 تبدأ بخدمة خطوط "الملكية" في أميركا وكندا

تم نشره في الأربعاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • احدى الملكية الاردنية - (ارشيفية)

عمان-الغد- بدأت الملكية الأردنية بخدمة جميع خطوطها العاملة في أميركا وكندا بطائرات من طراز بوينغ 787 المتطور، بدلاً من طائرات الايرباص 340 التي كانت تخدم هذه الخطوط سابقاً.
يأتي ذلك بعد أن استكملت الملكية ادخال أول خمس طائرات من طراز بوينغ 787 إلى اسطولها.
وهبطت في مطار مونتريال أمس طائرة الملكية الأردنية من طراز بوينغ 787، ثم اقلعت نحو مطار ديترويت في رحلتها المبرمجة الأولى بهذه الطائرة الى هاتين الوجهتين، فيما كانت الشركة باشرت تشغيل طائراتها الجديدة الى كل من شيكاغو ونيويورك خلال الشهر الماضي؛ حيث احتفلت سلطات مطاري مونتريال وديترويت بقدوم الطائرة بحضور ممثلي وسائل الصحافة والاعلام والمسؤولين من الملكية الأردنية والمطارات المذكورة في هاتين المدينتين.
وقال المدير العام / الرئيس التنفيذي للملكية الأردنية بالوكالة، الكابتن هيثم مستو، إن حركة السفر من والى محطات الملكية الأردنية في اميركا وكندا تمثل نسبة مهمة من حجم التشغيل الكلي للشركة، موضحاً أن غالبية هذه الحركة تتركز على نقل الجاليات العربية والطلبة ورجال الأعمال وركاب الترانزيت عبر شبكة الملكية الأردنية، لافتاً إلى أن الشركة تشغل خمس رحلات اسبوعياً إلى شيكاغو وأربعا إلى نيويورك ورحلتين إلى كل من مونتريال وديترويت، فيما يزداد عدد الرحلات الى القارة الأميركية بشكل ملحوظ خلال موسم الصيف.
وأكد الكابتن مستو حرص الملكية الأردنية على توفير خدمات استثنائية لمسافريها ومنحهم مزيداً من الراحة والرفاهية، سيما خلال الرحلات البعيدة، مشيراً إلى أن هذه الطائرات تمتاز بمواصفات خاصة مع اتساع مقصورة الركاب والنوافذ الواسعة والمسافات الأكبر التي تفصل بين مقاعدها.
وأوضح أن الملكية الأردنية كانت أدخلت الطائرة الخامسة من هذا الطراز الى اسطولها الأسبوع الماضي وذلك في إطار الخطة الاستراتيجية التي تنفذها لتحديث أسطول طائراتها بعيدة المدى، حيث تعمل هذه الطائرات جميعها على مختلف خطوط الشركة متوسطة وبعيدة المدى، مبيناً أن الشركة ستستكمل ادخال باقي طلبيتها من هذا الطراز ابتداءً من عام 2016 وخلال السنوات القليلة اللاحقة. 
وتعتبر طائرات دريم لاينر صديقة للبيئة وتمتاز بكفاءة تشغيل عالية واستهلاك أقل للوقود بنسبة 20%، مقارنة مع الطائرات المماثلة لها في الحجم، كما تمنح الطائرة شركات الطيران القدرة على زيادة دخلها من الشحن الجوي بفضل طاقتها الاستيعابية التي تزيد بنسبة 30-20 % مقارنة مع الطائرات ذات الحجم المماثل، فضلاً عن قدرة أنظمة التهوية الموجودة في مقصورة الركاب على ترطيب وتنقية الهواء بشكل ملحوظ، ما يمنح المسافرين مزيداً من الراحة أثناء الطيران وما بعد الرحلة.
وتحتوي الطائرة على 270 مقعداً منها 24 مقعداً لدرجة رجال الأعمال (كراون) والتي يمكن تحويلها الى أسرّة مسطحة بالكامل.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ما شالله (محمد)

    الأربعاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    مبروك كابتن هيثم على ما وصلت له
    يا ريت نرى الطائره على خط المدينه المنوره
    تحياتي هيثم
  • »إضافه نوعيه (متابع2)

    الأربعاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    هذه إضافه نوعية للملكية وللأردن ككل، فلنعمل جميعا على دعمها وتعزيز عملها ولنعطيها حقها من الرعاية والإهتمام فهي أولا وأخرا تعتبر من أصول الأردن وشعبه