الغد - أطلق برنامج الأغذية العالمي، اليوم الأربعاء، حملة تبرعات على شبكات التواصل الاجتماعي لجمع مبلغ 64 مليون دولار، وهو المبلغ الضروري لاستئناف المساعدة الغذائية بأسرع وقت ممكن لـ1.7 مليون لاجئ سوري.

وقالت مديرة برنامج الأغذية، آرثرين كوزان، في بيان "إن كل دولار يمكن أن يفعل الفرق. نقول إلى الناس: بالنسبة لكم إنه دولار لكن بالنسبة لهم إنها مسألة بقاء. نعلم أن الناس متأثرون ونطلب منهم أن يظهروا ذلك".

وشددت على القول: "يكفي فقط أن يعطي كل من 64 مليون شخص دولاراً واحداً".
ودُعي متصفحو الإنترنت إلى تناقل هذا النداء على كل شبكات التواصل الاجتماعي، مرفقين ذلك بعبارة "دولار للاجئين السوريين".

ويمكن أن تقدم الهبات عبر الموقع الإلكتروني لبرنامج الأغذية العالمي.
وكانت هذه الوكالة الأممية أعلنت الاثنين، بسبب نقص الأموال، تعليق برنامجها للمساعدات الغذائية التي تتم بواسطة قسائم شراء لمئات آلاف اللاجئين السوريين الذين يعيشون في ظروف بائسة في الأردن ولبنان وتركيا والعراق ومصر.

ويحتاج البرنامج، الذي يتخذ من روما مقرا له لـ64 مليون دولار لاستئناف مساعدته لشهر ديسمبر الجاري.

وعندما توجهت وكالة "فرانس برس" إليه بالسؤال، رفض برنامج الأغذية العالمي توجيه أصابع الاتهام إلى الدول المانحة التي لم تفِ بوعودها، موضحاً أنه لا يريد إحراج جهات داعمة منذ زمن طويل وتمر اليوم بصعوبات.  فرانس برس