حملة اعتقالات واسعة في القدس والاحتلال يقمع مسيرات الضفة

تم نشره في السبت 6 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • العشرات من جنود الاحتلال خلال إحدى المواجهات في القدس الشرقية المحتلة -(ارشيفية)

برهوم جرايسي

القدس المحتلة- شنت قوات الاحتلال حملة مداهمات واعتقالات فجر أمس، في القدس المحتلة، وقمعت بوحشية مسيرات الجمعة، الأسبوعية، التي تشهدها البلدات الفلسطينية المحتلة.
وكانت قوات الاحتلال دهمت عشرات البيوت والمنازل في أحياءٍ وبلداتٍ المدينة المقدسة، اعتقلت خلالها المزيد من الشبان والفتيان على خلفية المشاركة في مواجهات ضد الاحتلال.
وشنت قوات الاحتلال هجوما على مسيرات الجمعة، المناهضة للاحتلال والاستيطان والجدار، ففي قرية بلعين، جنوب مدينة رام الله، أصيب الفتى محمد ناصر برناط برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط في قدمه، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، إثر قمع الاحتلال لمسيرة بلعين الأسبوعية.
وانطلقت المسيرة من وسط القرية، رفع المشاركون خلالها العلم الفلسطيني، وشعارات تدعو إلى إنهاء الاحتلال، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية للوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال والتصدي لسياسة الاستيلاء على الأرض والدعوة لإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين، وضد الحملة الشرسة التي تهدف لتهويد مدينة القدس.
وذكر شهود عيان أن جنود الاحتلال أطلقوا صوب المشاركين في المسيرة الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، قبل وصولهم إلى الأراضي المحررة، ما أدى لإصابة الفتى برناط بعيار "مطاطي" والعشرات بحالات اختناق.
كما اعتدت قوات الاحتلال على المسيرة الاسبوعية لقرية كفر قدوم، في محافظة قلقيلية، والتي أصيب بها، بشار نزال مصور تلفزيون فلسطين بالرصاص الحي في ساقه خلال تغطيته للمواجهات التي اندلعت في أعقاب المسيرة الاسبوعية التي ينظمها ابناء كفر قدوم للمطالبة بإعادة فتح مدخل بلدتهم المغلق منذ العام 2000.
واعتدت قوات الاحتلال على المشاركين في مسيرة قرية المعصرة في منطقة بيت لحم، التي انطلقت من المدخل الرئيسي لقرية المعصرة، وصولا إلى جدار الضم المقام على أراضي القرية، وحمل المشاركون فيها العلم الفلسطيني واليافطات المنددة بسياسة الاحتلال ضد الإنسان الفلسطيني وممتلكاته، ونظم المشاركون اعتصاما ألقيت فيه كلمات، أكدت ضرورة رص الصف الوطني وإعادة لحمة الوطن، من أجل مواجهة مخططات الاحتلال الرامية لإفشال المشروع الوطني.
إلى ذلك، أقدمت عصابة من المستوطنين الإرهابيين، أمس على اقتلاع 50 شجرة زيتون تعود ملكيتها لمواطنين فلسطينيين من قرية عقربا جنوب مدينة نابلس،وحطموا عددا كبيرا من الأشجار، وهم خارجون من كروم الزيتون.

التعليق