طائرات بوينغ دريم لاينر تدشن حقبة جديدة بمسيرة الملكية الأردنية

تم نشره في الاثنين 8 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • طائرة من طراز بوينغ 787 (دريم لاينر) قبيل إقلاعها - (تصوير: محمد ابو غوش)

رجاء سيف

عمان- باستكمال وصول الطائرة الخامسة من طراز بوينغ 787 (دريم لاينر) إلى اسطول الملكية الاردنية أواخر الشهر الماضي، تدشن الشركة حقبة جديدة في تاريخ الطيران المدني الأردني.
وبدأت الشركة بإدخال هذا الطراز من الطائرات تدريجياً نهاية شهر آب (أغسطس) الماضي، وذلك في إطار الخطة الاستراتيجية التي تنفذها لتحديث أسطول طائراتها بعيدة المدى.
وتهدف الملكية من خلال ضم خمس طائرات حديثة من طراز بوينغ 787 (دريم لاينر) الى دفع مسيرة الناقل الوطني للاردن الى الامام سواء من ناحية الخدمات المقدمة للمسافرين او من ناحية شبكة الخطوط التي تخدمها في القارات الاربعة.
وقال المديرالعام الرئيس التنفيذي بالوكالة، الكابتن هيثم مستو، إن ادخال هذا النوع من الطائرات لاسطول الملكية سيمنح الملكية قدرة اكبر على المنافسة في سوق صناعة النقل الجوي الاقليمي والعالمي، مبينا ان الملكية تحرص على تحديث اسطولها سعيا منها لتقديم أفضل الخدمات للمسافرين على متنها ايمانا منها بحق الإنسان بالحصول على وسائل نقل مريحة والتمتع بطائرات حديثة ومتطورة ومريحة على رحلاتها.
وأضاف إن الطائرات الخمس من الجيل الجديد المطور بدأت جميعها بالعمل على مختلف خطوط الشركة متوسطة وبعيدة المدى بالتزامن مع اخراج اربع طائرات من طراز (أيرباص 340 وطائرة واحدة من طراز أيرباص 330).
وأشار مستو إلى أن الشركة ستستأنف إدخال الطائرات من هذا الطراز والمتعاقد عليها مع شركة بوينغ اعتباراً من العام 2016 بهدف تلبية احتياجات الشركة التشغيلية وخدمة شبكتها الجوية ومسافريها.
وبين مستو، خلال الرحلة الجوية التي نظمتها الملكية الأردنية أول من أمس الى مدينة العقبة، إن طائرة بوينغ 787 تتمتع بميزات عديدة منها أنظمة الترفيه الحديثة (توب سيريز أفانت)، وشاشات عرض شخصية مطورة تعمل بتقنية اللمس على درجتي رجال الأعمال والسياحية، وغير ذلك من الأنظمة التي تجعل المسافر على خطوط الملكية يستشعر الفرق مع المنافسين.
كما تمتاز هذه الطائرة بكفاءتها التشغيلية؛ حيث تستهلك أقل من الطائرات المماثلة لها في الحجم بنسبة 20 %، فيما يستطيع طاقم الطائرة التحكم بدرجة الوان وإضاءة سماء المقصورة المنارة بمجموعة من مصابيح ثنائية الأقطاب ليمنحوا الركاب الشعور بوجود إنارة نهارية وليلية جميلة.
وينعم المسافرون على متن الطائرة بخدمات الضيافة المتفوقة على أيدي مضيفي طيران الملكية، الذين يجيدون التحدث بنحو 10 لغات عالمية، ووجبات طعام شهية، والاستمتاع بنظام للمعلومات والاتصالات والترفيه، بوجود الكثير من القنوات التي تعرض أفلاما وبرامج تلفزيونية وموسيقى وألعابا.
وتعتبر طائرات (دريم لاينر) التي توفر 270 مقعداً منها 24 على درجة رجال الأعمال (كراون) الأكثر تطوراً في صناعة الطيران العالمية ضمن فئتها حاليا، وتتسابق شركات الطيران العالمية على اقتنائها لمواصفاتها الفنية والخدماتية الاستثنائية.
وتشير بيانات شركة بوينغ الى أن لديها طلبيات شراء لحوالي 1050 طائرة من هذا النوع تقدمت بها 60 شركة طيران عالمية لتزويدها بها بحلول العام 2020 وهو أعلى رقم تسجله الشركة لشراء أي من طرازاتها المختلفة عبر تاريخها.
وشارك بالرحلة الجوية التي نظمتها الملكية الاردنية اول من امس إلى مدينة العقبة نحو 160 شخصاً، يمثلون مختلف شرائح المجتمع المحلي ووكلاء السياحة والسفر ووسائل الإعلام الأردنية، بهدف اطلاعهم على مواصفات الجيل الجديد من هذه الطائرات والتي تعتبر الأكثر حداثة وتطوراً ضمن فئتها على المستوى العالمي.
وكان من بين المشاركين الطفل الأردني أحمد إبراهيم عبد ربه والذي يبلغ من العمر (10 سنوات)، وهو مصاب بمرض سرطان الدم (لوكيميا)، حيث حققت الملكية امنيو هذا الطفل وهي ركوب الطائرة. وقال عبد ربه لـ “الغد” أنه كان يحلم بالتحليق في السماء بالطائرة، حيث بادرت الملكية بالاتصال بذوي الطفل وإبلاغهم بأنه سيتم تحقيق حلمه وأخذه على متن طائرتها في رحلة جوية إلى ثغر الأردن الباسم.

التعليق