اختتام فعاليات أسبوع الثقافة في "الطفيلة التقنية"

تم نشره في الاثنين 8 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة – اختتمت في جامعة الطفيلة التقنية أمس، فعاليات أسبوع الثقافة الذي انطلق قبل ثلاثة أيام بالتعاون ما بين كلية العلوم التربوية في الجامعة ومدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز، وبرعاية رئيس الجامعة الدكتور شتيوي العبادي.
واشتمل حفل الختام الذي أقيم في القاعة الهاشمية بالجامعة على عدد من الفقرات الثقافية المنوعة.
وألقى الدكتور القرارعة كلمة بين فيها مدى الترابط الوثيق الذي تحرص الجامعة على بنائه مع مختلف قطاعات المجتمع المحلي وخاصة التربوية منها، من أجل تنمية القيم والاتجاهات لدى الطلبة بما يخدم المسيرة التعليمية في المدرسة والجامعة.
وتضمنت فقرة بعنوان "إبداع وموهبة وتفوق" إبراز لمواهب عدد من الطلبة في مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز ومدرسة الأمان الخاصة، ومدرسة زايد الدولية، ومدرسة العيص الثانوية للبنات.
وقدم كل من الطلبة: صابر الرفوع، واثق الشروش، لجين الرواشدة، تالا الهريشات، يقين المرايات، لارا العدينات، سامي السوالقة، عز الدين البدور، حمزة ويمان الزيدانيين وإيلاف العدينات، فقرات إبداعية متنوعة، منها في قراءة القرآن الكريم وأخرى في الشعر والقصة والإلقاء والمهارات الحركية.
ونظم المشاركون مسابقة علمية بين فريق من طلبة المدارس في مقابل فريق من طلبة جامعة الطفيلة التقنية على شكل سؤال وجواب في شتى المجالات العلمية.
وتخلل الحفل عرض مسرحي ناقش دور التكنولوجيا في تغيير بعض القيم والعادات المجتمعية.
وعقدت في نهاية الحفل جلسة حوارية حول الكتابة الإبداعية تناولت فيها الكاتبة الصحفية الدكتوره ريم المرايات مقدمة تاريخية حول الكتابة الصحفية بوصفها أعظم المنجزات البشرية على الإطلاق، وكانت الكتابة عند العرب قد ارتبطت بالمنصب السياسي إذ لا يبلغ الشخص هذا المنصب إن لم يكن كاتبا.
واستعرضت الدكتورة المرايات ميزات النص الناجح والأمور التي ينبغي الالتفات إليها عند كتابة أي موضوع.
وحضر الحفل الختامي الذي أشرف على تنفيذه الدكتوره منى أبو درويش والمحاضرة انتصار شقيرات من قسم علم النفس بالجامعة، عدد من أعضاء الهيئة التدريسية وجمع من التربويين وطلبة الجامعة والمدارس المشاركة.

faisal.qatameen@alghad.jo

التعليق