دوري أبطال أوروبا

مانشستر سيتي يواجه خطر الخروج مبكرا مرة جديدة

تم نشره في الأربعاء 10 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • لاعبو مانشستر سيتي يتدربون استعدادا لمواجهة روما الليلة - (أ ف ب)

نيقوسيا - يواجه مانشستر سيتي الانجليزي خطر الخروج مبكرا مرة جديدة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا عندما يحل ضيفا على روما الايطالي في الجولة السادسة والأخيرة.
وما يزيد من صعوبة مهمة الفريق الانجليزي أنه سيخوض المباراة في غياب ثلاثة لاعبين أساسيين هم هدافه الأرجنتيني سيرجيو أغويرو وصانع العابه الاسباني دافيد سيلفا بداعي الإصابة ولاعب وسطه المؤثر العاجي يايا توريه لإيقافه.
ونجح مانشستر سيتي في تخطي دور المجموعات مرة واحدة فقط في ثلاث محاولات وكانت الموسم الماضي عندما لعب أمام برشلونة في الدور الثاني وخرج على يده.
ويحتاج مانشستر سيتي إلى الفوز أو التعادل بنتيجة 1-1 أو أكثر لكي يضمن مرافقة بايرن ميونيخ إلى الدور الثاني.
وتحسنت عروض مانشستر سيتي في الآونة الأخيرة حيث حقق خمسة انتصارات متتالية في مختلف المسابقات بينها الفوز في الجولة الأخيرة من المسابقة القارية على بايرن ميونيخ 3-2 والذي أبقى على آماله قائمة حتى الجولة الحاسمة.
وأغلب الظن بأن مدرب مانشستر سيتي التشيلياني مانويل بيليغريني سيشرك العملاق البوسني ادين دجيكو بدلا من أغويرو في خط الوسط، والمخضرم فرانك لامبارد مكان توريه.
يذكر أن الفريقين قد يجدان نفسهما خارج حلبة المنافسة اذا انتهت مباراتهما بالتعادل السلبي، ونجح سسكا موسكو في التغلب على بايرن ميونيخ في عقر دار الأخير لأن الفرق الثلاثة تملك 5 نقاط.
واعتبر مدرب روما الفرنسي رودي غارسيا بأن فريقه يملك جميع الأوراق بيده وقال في هذا الصدد: "مصيرنا بايدينا ويتعين علينا استغلال هذه الفرصة الكبيرة المتاحة أمامنا".
وأضاف: "لن ندخل في حسابات وكل تركيزنا منصب على التغلب على مانشستر سيتي".
واعتبر لاعب وسط مانشستر سيتي جيمس ميلنر بأن فريقه تعرض لضربة قوية بإصابة أغويرو أفضل هداف في الدوري الانجليزي برصيد 14 هدفا وصاحب الثلاثية في مرمى بايرن ميونيخ في الجولة الماضية وقال: "من الصعب جدا سد الثغرة التي سيتركها سيرجيو لكننا نملك قوة هجومية كبيرة في خط المقدمة وبالتالي لست قلقا، نذهب من أجل الفوز، لن يكون الأمر سهلا، الاجواء ستكون ساخنة لكننا تعودنا على خوض مباريات حاسمة".
وكان روما سقط في فخ التعادل على ملعبه مع ساسوولو المتواضع الصاعد هذا الموسم إلى الدرجة الاولى 2-2 بعد أن تخلف فريق العاصمة بهدفين نظيفين في الشوط الأول.
ويقود خط هجوم "الذئاب" العاجي جيرفينيو يسانده البوسني ميراليم بيانتيش والمخضرم فرانشيسكو توتي الذي يعتبر بعمر 38 عاما و59 يوما اللاعب الأكبر سنا يسجل هدفا في دوري الأبطال.
وعلى ملعب كامب نو، يلتقي برشلونة الاسباني مع باريس سان جرمان الفرنسي في مباراة تكمن أهميتها بتحديد هوية متصدر المجموعة السادسة بعد ان ضمن الفريقان بلوغ الدور الثاني، ويحتاج الفريق الكاتالوني إلى الفوز في حين يكفي التعادل فريقه العاصمة الفرنسية، وكان سان جرمان تفوق على برشلونة 3-2 على ملعب بارك دي برانس ذهابا.
والتقى الفريقان قبل موسمين في ربع النهائي فتعادلا في باريس 2-2 و1-1 في برشلونة وتاهل برشلونة بفارق الاهداف المسجلة خارج ملعبه.
ويقود سان جرمان هدافه السويدي زلاتان ايبراهيموفيتش الذي بدأ يستعيد مستواه السابق بعد غياب عن الملاعب دام حوالي الشهرين علما بانه لعب موسما واحدا في صفوف برشلونة.
يذكر ان مدرب سان جرمان لوران بلان، والبرازيلي ماكسويل، والايطالي ثياغو موتا سبق لهم اللعب في برشلونة ايضا.
وفي المجموعة السابعة، ضمن تشلسي الانجليزي بلوغ الدور الثاني، في حين تنحصر البطاقة الثانية بين سبورتينغ لشبونة الذي يحل ضيفا على الفريق الانجليزي، وشالكه الالماني المتوجه إلى سلوفينيا لمواجهة ماريبور.
وفي المجموعة الثامنة، حسمت الأمور سابقا حيث تأهل بورتو البرتغال وشاختار دونتسك الاوكراني وستكون مباراتهما شرفية لأن الفريق البرتغالي ضمن ايضا المركز الأول، ويلعب في المجموعة ذاتها، اتلتيك بلباو الاسباني مع باتي بوريسوف البيلاروسي. -(أ ف ب)

التعليق