هطول الأمطار.. يجدد التفاؤل بتدفق كميات مياه إضافية في السدود

تم نشره في الأربعاء 10 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • سد الموجب أحد سدود المملكة العشرة الرئيسية- (أرشيفية)

إيمان الفارس

عمان - يتجدد تفاؤل وزارة المياه والري بتدفق كميات مياه إضافية في مختلف السدود، بسبب تأثر المملكة مجددا بحالة عدم استقرار جوي، نجم عنها زخات مطرية متفرقة أمس.
لكن هذا الأمل يبقى مشوبا بمخاوف من عدم الاستفادة "جديا" من كميات المياه الجديدة والداخلة للسدود، إثر تبخر جزء منها نتيجة توقعات بارتفاع درجات الحرارة واستقرارها إلى ما يتراوح بين 13 و15 درجة مئوية نهارا على مدار الأسبوع المقبل.
وأبدت "المياه"، بحسب وزيرها حازم الناصر، تفاؤلها بأن يكون الموسم المطري الحالي جيدا، سيما وأن الأردن عانى من انحباس مطري في الأعوام الماضية جراء التغيرات المناخية وتأثيرها السلبي المباشر على مصادر المياه الجوفية والسطحية، وبالتالي التصحر وتراجع المساحات الزراعية.
وارتفع مخزون السدود الحالي حتى آخر هطل مطري متواصل شهدته معظم المناطق عن نظيره الماضي 11 %، منذ بداية الموسم الشتوي.
وبينت الأرقام الرسمية للوزارة أن كميات المياه المخزنة في السدود العشرة منذ بداية الموسم وصلت إلى 129.5 مليون حتى نهاية تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، فيما بلغت تلك الكميات حوالي 95 مليونا في الفترة نفسها من الموسم المطري الماضي وحتى بداية كانون الأول (ديسمبر) العام الماضي.
وشكلت كميات المياه المخزنة في السدود كافة خلال الموسم الشتوي الحالي 30 % من إجمالي سعتها التخزينية الكاملة وقدرها 325 مليون متر مكعب، في وقت مثلت فيه تلك الكميات نحو 28.5 % من السعة التخزينية الكاملة الموسم الماضي.
ودعا الناصر لتوسيع الاستفادة من الهطل المطري عبر حصاد المياه عن أسطح المنازل والمسطحات من خلال تخزينها في خزانات أرضية أو في آبار تجميع مياه، لتعاد الاستفادة منها، مبينا أن لذلك أثرا جيدا على الواقع المائي الوطني.
وفيما بدأ الموسمان الشتويان العامين الماضيين مبكرا خلال أيلول (سبتمبر) عبر أمطار خريفية تفاوتت كميا ونسبيا، إلا أنها لا تؤخذ بالاعتبار في حسابات مؤشرات جودة أداء الموسم المطري من عدمه. 
بدوره، أشار أمين عام سلطة وادي الأردن سعد أبو حمور، في تصريحات سابقة، إلى أن المملكة شهدت بدايات للموسم المطري أحيانا مع تشرين الثاني (نوفمبر)، مستمرا حتى نهاية آذار (مارس) وبداية نيسان (ابريل)، كما سجل في الموسم الشتوي الماضي.
وبحسب دراسات علمية حول توقعات نمط الهطل المطري، فإنه سينخفض في الأعوام المقبلة بنسبة 15 %، فيما سيرتفع التبخر 3 %، كاشفا عن أن الطلب على المياه لأغراض الزراعة سيرتفع 18 %، في حين أن كميات المياه المتاحة ستنخفض حوالي 30 %.

 

eman.alfares@alghad.jo

التعليق