أميركا تراقب مصرف ستاندرد تشارترد 3 سنوات إضافية

تم نشره في الخميس 11 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

لندن - ستراقب السلطات الأميركية المصرف البريطاني ستاندرد تشارترد ثلاث سنوات اضافية بعد الغرامات التي دفعها في 2012 لانتهاكه العقوبات الأميركية المفروضة على إيران خصوصا.
وينص الاتفاق الذي وقع مع وزارة العدل الأميركية ومدعي منطقة نيويورك على اشراف متزايد على ستاندرد تشارترد حتى العاشر من كانون الأول (ديسمبر) 2017، كما قال المصرف.
ويمكن للسلطات بذلك "تقييم" برنامج احترام العقوبات الذي تطبقه المجموعة و"تقديم توصيات" في هذا الشأن.
وكانت العقوبات الأميركية المفروضة على بعض الدول في العالم كلفت المصرف البريطاني في 2012 حوالي 670 مليون دولار. ويبدو انه خالف مرات عدة بين 2001 و2007 نظام العقوبات الذي تفرضه الولايات المتحدة على إيران وكذلك على بورما وليبيا والسودان. ويقضي اتفاق تمديد المراقبة ايضا بان تتعاون المجموعة مع تحقيق أميركي جار يتناول انتهاكات ممكنة للعقوبات. وقال البيان ان "استكمال التحقيق وتحديد ما اذا وقعت انتهاكات يتطلب وقتا اضافيا". ويؤكد المصرف البريطاني انه يتعاون بشكل كامل مع السلطات ويسعى في الوقت نفسه الى تحسين اجراءاته. - (رويترز)

التعليق