"تحقيق الأحلام" يرسم البسمة على وجوه أطفال مصابين بالسرطان

تم نشره في السبت 13 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني خلال استقباله مجموعة من أطفال مرضى مركز الحسين للسرطان - (من المصدر)
  • الفنانة نانسي عجرم تحقق أمنية الطفلة نور وتغني معها
  • طفلة حقق لها برنامج الأحلام أمنيتها بأن تصبح شرطية - (من المصدر)

 

منى‭ ‬أبوحمور

عمان‭ -‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬إياد‭ ‬وعبدالله‭ ‬ورنيم‭ ‬يعلمون‭ ‬أن‭ ‬حلمهم‭ ‬بالتحليق‭ ‬بسماء‭ ‬عمان‭ ‬برفقة‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬عبدالله‭ ‬الثاني‭ ‬سيتحقق،‭ ‬بل‭ ‬ويثير‭ ‬اهتمام‭ ‬جلالته‭ ‬الذي‭ ‬حقق‭ ‬حلمهم‭ ‬بالطيران‭.‬

وكان‭ ‬تحقيق‭ ‬جلالته‭ ‬لحلم‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬أطفال‭ ‬مرضى‭ ‬مركز‭ ‬الحسين‭ ‬للسرطان‭ ‬بالتحليق‭ ‬بسماء‭ ‬عمان‭ ‬ومشاركته‭ ‬لهم‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬تحقيق‭ ‬الأحلام‭ ‬أثرا‭ ‬كبيرا‭ ‬على‭ ‬نفسية‭ ‬هؤلاء‭ ‬الأطفال‭ ‬الذين‭ ‬اعتبروا‭ ‬هذه‭ ‬اللحظة‭ ‬من‭ ‬أجمل‭ ‬لحظات‭ ‬حياتهم‭.‬

لم‭ ‬تقتصر‭ ‬الفرحة‭ ‬على‭ ‬هؤلاء‭ ‬الأطفال‭ ‬فحسب،‭ ‬وإنما‭ ‬كان‭ ‬لتحقيق‭ ‬أمنية‭ ‬الطفل‭ ‬يزن‭ ‬والطفلة‭ ‬كاريمان‭ ‬من‭ ‬مركز‭ ‬الحسين‭ ‬للسرطان‭ ‬بارتدائهم‭ ‬لباس‭ ‬شرطة‭ ‬السير‭ ‬وتنظيم‭ ‬حركة‭ ‬المرور‭ ‬عند‭ ‬دوار‭ ‬الداخلية‭ ‬وذلك‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬إدارة‭ ‬السير‭ ‬المركزية‭ ‬بحضور‭ ‬العميد‭ ‬هاني‭ ‬المجالي،‭ ‬مدير‭ ‬إدارة‭ ‬السير‭ ‬المركزية‭ ‬أثر‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬نفوس‭ ‬هؤلاء‭ ‬الأطفال‭ ‬الذي‭ ‬بات‭ ‬حلمهم‭ ‬تجربة‭ ‬يروونها‭ ‬لأقرانهم‭ ‬وأقربائهم‭.‬

زيارة‭ ‬الفنانة‭ ‬اللبنانية‭ ‬نانسي‭ ‬عجرم‭ ‬لمركز‭ ‬الحسين‭ ‬للسرطان‭ ‬لتحقيق‭ ‬أمنية‭ ‬الطفلة‭ ‬نور‭ ‬8‭ ‬سنوات‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬سرطان‭ ‬الدم‭ ‬وتتعالج‭ ‬في‭ ‬المركز،‭ ‬زرعت‭ ‬البسمة‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬نور‭ ‬التي‭ ‬عبرت‭ ‬عن‭ ‬سعادتها‭ ‬وفرحتها‭ ‬برؤية‭ ‬نانسي‭ ‬عجرم،‭ ‬معبرة‭ ‬عن‭ ‬حبها‭ ‬الشديد‭ ‬لها‭.‬

مبادرة‭ ‬الفنانة‭ ‬نانسي‭ ‬عجرم‭ ‬بتلبية‭ ‬أمنية‭ ‬الطفلة‭ ‬نور‭ ‬فور‭ ‬مشاهدتها‭ ‬الفيديو‭ ‬الذي‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬أطلقته‭ ‬المؤسسة‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬والذي‭ ‬تضمن‭ ‬رسالة‭ ‬وجهتها‭ ‬الطفلة‭ ‬نور‭ ‬للفنانة‭ ‬نانسي‭ ‬تحدثت‭ ‬فيها‭ ‬عن‭ ‬أمنيتها‭ ‬بلقائها‭ ‬والغناء‭ ‬معها‭.‬

في‭ ‬حين‭ ‬غادر‭ ‬الشاب‭ ‬فادي‭ ‬فرح‭ ‬بدر‭ ‬هذه‭ ‬الحياة‭ ‬مرتاحا‭ ‬بعدما‭ ‬لمس‭ ‬المحبة‭ ‬الحقيقية‭ ‬وعاش‭ ‬فرحة‭ ‬تحقيق‭ ‬آخر‭ ‬حلم‭ ‬له‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الأرض،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬حقق‭ ‬حلمه‭ ‬بمقابلة‭ ‬البابا‭ ‬وبأنه‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬قدّم‭ ‬هدية‭ ‬مركز‭ ‬الحسين‭ ‬صاحب‭ ‬الرسالة‭ ‬الانسانية‭ ‬الرائعة‭.‬

زيارة‭ ‬المغطس‭ ‬هي‭ ‬آخر‭ ‬أمنية‭ ‬حققها‭ ‬المركز‭ ‬الذي‭ ‬أنشأ‭ ‬مبادرة‭ ‬“حقق‭ ‬حلمك”‭ ‬لمساعدة‭ ‬المرضى،‭ ‬وبالأخص‭ ‬من‭ ‬الأطفال‭ ‬لتحقيق‭ ‬آخر‭ ‬أحلامهم‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الأرض،‭ ‬وكان‭ ‬والد‭ ‬فادي‭ ‬قد‭ ‬أشاد‭ ‬والدموع‭ ‬ملء‭ ‬عينيه‭ ‬بالمركز‭ ‬الذي‭ ‬اختار‭ ‬ابنه‭ ‬لتقديم‭ ‬الهدية،‭ ‬وقد‭ ‬عرضوا‭ ‬عليه‭ ‬وقتها‭ ‬أن‭ ‬يقول‭ ‬كلمة‭ ‬أمام‭ ‬أنظار‭ ‬العالم،‭ ‬إلا‭ ‬أنّ‭ ‬وهن‭ ‬الجسد‭ ‬قد‭ ‬حال‭ ‬دون‭ ‬ذلك،‭ ‬فقدم‭ ‬هدية‭ ‬المركز‭ ‬بصمت‭ ‬وألم‭ ‬وأمل‭ ‬لا‭ ‬ينكسر‭ ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬النهار‭ ‬من‭ ‬أسعد‭ ‬أيام‭ ‬حياته‭.‬

وكانت‭ ‬أمنية‭ ‬الطفلة‭ ‬أميرة‭ ‬حلمت‭ ‬بكل‭ ‬بساطة‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬بفحص‭ ‬الأطفال‭ ‬الآخرين‭ ‬وتوزيع‭ ‬الحلويات‭ ‬والهدايا‭ ‬الجميلة‭ ‬عليهم‭ ‬لتدخل‭ ‬البهجة‭ ‬إلى‭ ‬قلوبهم،‭ ‬وقد‭ ‬تحقق‭ ‬حلمها‭ ‬بمساعدة‭ ‬برنامج‭ ‬تحقيق‭ ‬الأحلام‭ ‬وفريق‭ ‬أطباء‭ ‬مركز‭ ‬الحسين‭ ‬للسرطان‭.‬

الطفلة‭ ‬رند،‭ ‬حلمت‭ ‬بلقاء‭ ‬ساحر‭ ‬ينقلها‭ ‬لعالم‭ ‬الخيال‭ ‬ويدهشها‭ ‬بخفته‭ ‬وحركاته،‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬وصف‭ ‬سعادة‭ ‬رند‭ ‬بحضور‭ ‬ساحر،‭ ‬ضمن‭ ‬برنامج‭ ‬تحقيق‭ ‬الأماني،‭ ‬خاصة‭ ‬وأنها‭ ‬شاركته‭ ‬العرض‭ ‬وعاشت‭ ‬التجربة‭ ‬بنفسها‭ ‬معه‭ ‬أثناء‭ ‬تأديتهما‭ ‬للعرض‭ ‬السحري‭.‬

وكانت‭ ‬مؤسسة‭ ‬ومركز‭ ‬الحسين‭ ‬للسرطان‭ ‬قد‭ ‬أطلقت‭ ‬برنامج‭ ‬تحقيق‭ ‬الاحلام‭ ‬مطلع‭ ‬العام‭ ‬2006‭ ‬في‭ ‬اطار‭ ‬توفير‭ ‬أعلى‭ ‬مستويات‭ ‬الرعاية‭ ‬الشمولية‭ ‬لمرضى‭ ‬السرطان‭ ‬بما‭ ‬يشمل‭ ‬توفير‭ ‬الدعم‭ ‬والمساندة‭ ‬لهم‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬العاطفية‭ ‬والنفسية‭. ‬

ومن‭ ‬هذا‭ ‬المنطلق‭ ‬سعى‭ ‬المركز‭ ‬بإطلاق‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬الى‭ ‬رفع‭ ‬الروح‭ ‬المعنوية‭ ‬للمرضى‭ ‬الصغار‭ ‬حتى‭ ‬سن‭ ‬الثامنة‭ ‬عشرة‭ ‬وغمر‭ ‬قلوبهم‭ ‬بالفرح‭ ‬والسعادة‭ ‬لمساعدتهم‭ ‬على‭ ‬التخفيف‭ ‬من‭ ‬الألم‭ ‬والاجهاد‭ ‬المرتبطين‭ ‬بعلاج‭ ‬السرطان‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تحقيق‭ ‬أحلامهم‭ ‬وأمنياتهم‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تبدو‭ ‬بسيطة‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬تحمل‭ ‬في‭ ‬طياتها‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأمل‭ ‬والحياة،‭ ‬وقد‭ ‬تم‭ ‬تحقيق‭ ‬حوالي‭ ‬740‭ ‬أمنية‭ ‬منذ‭ ‬العام‭ ‬2014‭ ‬إلى‭ ‬الآن‭. ‬

وتشمل‭ ‬نشاطات‭ ‬برنامج‭ ‬تحقيق‭ ‬الاحلام‭ ‬إقامة‭ ‬حفلات‭ ‬أعياد‭ ‬الميلاد‭ ‬لضمان‭ ‬ان‭ ‬يحظى‭ ‬كل‭ ‬طفل‭ ‬من‭ ‬الاطفال‭ ‬المرضى‭ ‬بفرصة‭ ‬الاحتفال‭ ‬بعيد‭ ‬ميلاده‭ ‬اثناء‭ ‬تواجده‭ ‬في‭ ‬المركز‭ ‬مع‭ ‬الاصدقاء‭ ‬والعائلة‭ ‬اذ‭ ‬ان‭ ‬ايلاء‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الاهتمام‭ ‬لكل‭ ‬مريض‭ ‬في‭ ‬عيد‭ ‬ميلاده‭ ‬يمنحه‭ ‬قسطا‭ ‬من‭ ‬السعادة‭ ‬والراحة‭ ‬النفسية‭ ‬والطمأنينة‭.‬

كما‭ ‬يشمل‭ ‬البرنامج‭ ‬حفلات‭ ‬انتهاء‭ ‬العلاج‭ ‬حيث‭ ‬ينظم‭ ‬البرنامج‭ ‬لكل‭ ‬طفل‭ ‬أكمل‭ ‬العلاج‭ ‬بشجاعة‭ ‬احتفالاً‭ ‬بنهاية‭ ‬العلاج‭ ‬بين‭ ‬الأهل‭ ‬والأصدقاء‭ ‬والفريق‭ ‬الطبي،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يحفز‭ ‬المرضى‭ ‬الصغار‭ ‬الآخرين‭ ‬على‭ ‬تحمل‭ ‬الآثار‭ ‬الجانبية‭ ‬للعلاج،‭ ‬بينما‭ ‬ينتظرون‭ ‬بفارغ‭ ‬الصبر‭ ‬احتفال‭ ‬نهاية‭ ‬العلاج‭ ‬الخاص‭ ‬بهم‭.‬

ويتضمن‭ ‬البرنامج‭ ‬تحقيق‭ ‬الأمنيات‭ ‬الأخيرة‭ ‬للمرضى‭ ‬في‭ ‬المراحل‭ ‬المتأخرة‭ ‬من‭ ‬المرض‭ ‬لتوفير‭ ‬الدعم‭ ‬النفسي‭ ‬للمرضى‭ ‬ممن‭ ‬هم‭ ‬في‭ ‬المراحل‭ ‬المتأخرة‭ ‬من‭ ‬المرض‭. ‬ففي‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الأحيان‭ ‬يكون‭ ‬تحقيق‭ ‬أمانيهم‭ ‬الأخيرة‭ ‬الطريقة‭ ‬الوحيدة‭ ‬للتخفيف‭ ‬من‭ ‬الألم‭ ‬وملء‭ ‬قلوبهم‭ ‬بالفرح‭ ‬مثل‭ ‬تحقيق‭ ‬حلم‭ ‬أحدهم‭ ‬بالسفر‭ ‬لأداء‭ ‬العمرة،‭ ‬أو‭ ‬آخر‭ ‬بقضاء‭ ‬إجازة‭ ‬في‭ ‬العقبة‭ ‬أو‭ ‬البحر‭ ‬الميت‭ ‬أو‭ ‬الالتقاء‭ ‬بشخصية‭ ‬فنية‭ ‬أو‭ ‬رياضية‭ ‬مشهورة‭.‬

ويشتمل‭ ‬برنامج‭ ‬تحقيق‭ ‬أماني‭ ‬المرضى‭ ‬الأقل‭ ‬حظاً‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬العلاج‭ ‬الشمولي‭ ‬للمرضى‭ ‬لتخفيف‭ ‬الأعباء‭ ‬التي‭ ‬تتداخل‭ ‬مع‭ ‬علاج‭ ‬المرضى‭ ‬الصغار،‭ ‬لذا‭ ‬يعمل‭ ‬برنامج‭ ‬تحقيق‭ ‬الأحلام‭ ‬على‭ ‬تلبية‭ ‬رغبات‭ ‬المرضى‭ ‬الأقل‭ ‬حظا،‭ ‬سواء‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬برحلة‭ ‬إلى‭ ‬المول،‭ ‬أو‭ ‬باقتناء‭ ‬ملابس‭ ‬جديدة،‭ ‬أو‭ ‬عبر‭ ‬أدوات‭ ‬لتيسير‭ ‬تعليمهم‭ ‬الأكاديمي،‭ ‬أو‭ ‬بقضاء‭ ‬إجازة‭ ‬في‭ ‬العقبة‭.‬

وكذلك‭ ‬تجهيز‭ ‬غرفة‭ ‬الألعاب‭ ‬حيث‭ ‬تسعى‭ ‬المؤسسة‭ ‬جاهدة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬غرفة‭ ‬الألعاب‭ ‬في‭ ‬مركز‭ ‬الحسين‭ ‬للسرطان‭ ‬مجهزة‭ ‬بالمواد‭ ‬التعليمية‭ ‬والترفيهية‭ ‬كالألعاب‭ ‬واللوازم‭ ‬والكتب‭ ‬والألعاب‭ ‬الإلكترونية‭. ‬وهذه‭ ‬الغرفة‭ ‬مصممة‭ ‬خصيصاً‭ ‬لتكون‭ ‬ملاذاً‭ ‬آمناً‭ ‬للأطفال‭ ‬وعائلاتهم‭ ‬لتمنحهم‭ ‬الراحة‭ ‬النفسية‭.‬

الى‭ ‬جانب‭ ‬اشتمال‭ ‬البرنامج‭ ‬على‭ ‬الاحتفال‭ ‬بالأعياد‭ ‬والمناسبات‭ ‬الوطنية‭ ‬والدينية‭ ‬كي‭ ‬لا‭ ‬تفوت‭ ‬الاطفال‭ ‬متعة‭ ‬وفرحة‭ ‬الأعياد،‭ ‬ويتلقى‭ ‬الأطفال‭ ‬في‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬المناسبات‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الهدايا،‭ ‬ليشعروا‭ ‬بذلك‭ ‬بالحب‭ ‬والرعاية،‭ ‬مما‭ ‬يجعل‭ ‬استجابتهم‭ ‬للعلاج‭ ‬أسرع‭ ‬وأكثر‭ ‬فعالية‭.‬

و‭‬ الأنشطة‭ ‬الترفيهية‭ ‬حيث‭ ‬يعمل‭ ‬البرنامج‭ ‬على‭ ‬تنظيم‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الأنشطة‭ ‬الترفيهية‭ ‬الموسيقية‭ ‬والفنية‭ ‬داخل‭ ‬

 

وخارج‭ ‬المركز‭ ‬للترفيه‭ ‬عن‭ ‬الاطفال،‭ ‬وذلك‭ ‬لخلق‭ ‬بيئة‭ ‬تملؤها‭ ‬المتعة‭ ‬والسعادة‭ ‬مما‭ ‬يتيح‭ ‬لهم‭ ‬الفرصة‭ ‬لنسيان‭ ‬فترة‭ ‬العلاج‭ ‬الصعبة‭ ‬وساعات‭ ‬الانتظار‭ ‬الطويلة‭ ‬في‭ ‬المركز‭.

muna.abuhammour@alghad.jo

 

 @munaabuhammour

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تحية (زياد كريشان)

    السبت 13 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    اجمل و اروع و اكبر تحية لكل من ساهم و حقق امنية لكل طفل في هذا العالم .
    و التحية الاجمل و الاروع و الاكبر لكل من حقق امنية لطفل على سرير الشفاء في مركز الحسين للسرطان ، و جزى الله القائمين على هذه المبادرة كل خير و جعلها في ميزان حسناتهم .