المصور سيبستياو سالغادو يقف في وجه نهب موارد الأرض

تم نشره في الثلاثاء 16 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

هونغ كونغ - جال المصور البرازيلي سيبستياو سالغادو المشهور عالميا، في ارجاء العالم لالتقاط صور حول عيوب العولمة وحركات الهجرة والأراضي البدائية.
لكن ما يؤثر به كثيرا هو النهب الاعمى لموارد الارض من قبل البشرية التي لا ترى انها بذلك تساهم في نهايتها.
وخلال زيارة الى هونغ كونغ بغية الترويج لمشروع "جينيسيس" الضخم الذي اتى نتيجة ثماني سنوات من استشكاف العالم، اعرب المصور البالغ 70 عاما عن اقتناعه بان تعطش الانسان الى السيطرة على الطبيعة سيقوده الى الهلاك.
وقال في مقابلة مع وكالة فرانس برس "اذا لم نعد الى ارض الواقع لن نستمر لفترة طويلة على الارض. لم نعد جزءا من كوكبنا اصبحنا مخلوقات من كوكب آخر".
وزار المصور اكثر من مئة بلد من رواندا الى غواتيمالا مرورا ببنغلادش. وهو شهد على افظع الفظائع من مجاعة وحروب وفقر.
واثرت صوره الرائعة التي تشهد على مناطق منكوبة وجماعات ضعيفة تقع ضحية الاستغلال مثل المنقبين عن الذهب في البرازيل او العمال المكلفين هدم سفن في بنغلادش، باجيال من المصورين. وما يزيد من وقع هذه الصور انها ملتقطة بالابيض والاسود.
ويتحدر المصور من نطقة ريفية في وسط البرازيل وقد تابع دروسا في الاقتصاد قبل ان بتجه الى التصوير. وكان في سن الخامسة والعشرين عندما استخدم آلة تصوير اعارته اياها زوجته. وروى قائلا "تغيرت حياتي في المرة الاولى التي نظرت فيها عبر عدسة كاميرا".
اصبح مصورا محترفا في مطلع السبعينات وحصد مجموعة كبيرة من الجوائز فعرضت صوره في قاعة باربيكان في لندن وفي المركز الوطني للتصوير في نيويورك.
في نهاية التسعينات اضطر الى التوقف موقتا عن العمل بعدما غطى مجازر الابادة في رواندا. فقد اثر الموت على معنوياته. ولا يزال المصور يذكر رائحة تحلل الجثث في حين كانت الجرافات ترمي كومات الجثث على الارض. وهذه مشاهد محفورة في ذاكرته الى الابد.
واضاف قائلا "بدأت اموت وراح جسمي يمرض". ولكي يتجاوز هذه المحنة، امضى وقتا في دياره في البرازيل الا انه صعق برؤية بحيرات طفولته وقد جفت فيما اختفى جزء من الغابات المطيرة.
وقرر مع زوجته ليلى القيام بعملية اعادة تشجير . واوضح في هذا الخصوص "اعدنا تشجير اكثر من 2,5 مليون شجرة واستعادت الغابة المطيرة بعضا من عافيتها. لقد انقذنا النمور الاميركية واكثر من 170 نوعا مختلفا من الطيور". واسس مع زوجته وكالة "امازوناس ايميدجز" التي تنتج صوره وتصدرها.
وهو عبر صوره لطيور البطريق التي تتزحلق على الاطواف الجليدية والسعدان الوحيد الذي يعبر كثبان الرمل، انما يناشد البشر بالمحافظة على كوكب الارض. وهو يقول "بدأنا بتدمير كل شيء وقد دجنا المواشي واحتجزناها في اقفاص وبتنا نجعلها تتكاثر بعشرات الملايين لكي نتمكن من اكلها". ويعرض جزء من صور مشروع "جينيسيس" في المستعمرة البريطانية السابقة التي باتت خاضعة لسيادة بكين.- (ا ف ب)

التعليق