الطفيلة: 62 وفاة و4 آلاف إصابة بحوادث متفرقة العام الحالي

تم نشره في الأربعاء 17 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة – بلغ عدد الحوادث التي تعاملت معها مديرية الدفاع المدني في الطفيلة خلال العام الحالي قرابة 4500 حادث، نتج عنها 62 وفاة، و3778 إصابة، توزعت بين  274 حادث إطفاء، و3946 حادث إسعاف عاديا وطارئا، و303 حوادث إنقاذ، وفق مدير الدفاع المدني العقيد نايف النوايسة.
وبين النوايسة، أن من بين تلك الحوادث 184 حادث سير نجم عنها 195 إصابة وثلاث وفيات، فيما أغلب الحالات التي تم إسعافها هي حالات إسعاف عادية ينجم عنها أحيانا نقل مرضى إلى المستشفى يعانون من أمراض عديدة ومزمنة ويتوفى البعض منهم جراءها.
ولفت إلى أن الدفاع المدني يتعامل مع حالات المرضى الذين يحتاجون لغسيل الكلى من منازلهم إلى المستشفى، حيث يتوفر لدى الدفاع المدني قاعدة معلومات متكاملة عنهم يتم بموجبها التواصل معهم، خصوصا في الأيام التي تشهد أحوالا جوية صعبة كتساقط الثلوج والعواصف.
وأشار أن من بين أبرز الحوادث هي حالتا إخلاء لمواطنين، الأولى ضياع ثلاثة مواطنين في غرب الطفيلة في منطقة وعرة، وأخرى في حمامات عفرا، واستمرت عمليات البحث والإنقاذ للأشخاص الثلاثة مدة أربع وعشرين ساعة متوالية.
كما أشار إلى قيام رجال الدفاع المدني بتولي مهام حالتي ولادة في سيارات الإسعاف، أثناء نقلهما إلى المستشفى، حيث يتوفر لدى المديرية كوادر مؤهلة لتلك الحالات.
وبين أنه تم مؤخرا ربط مديرية الدفاع المدني في الطفيلة بمركز القيادة والسيطرة ، لتلقي أي بلاغات على الرقم 911، والتي تحول لغرف العمليات في المديرية والمراكز التابعة لها والبالغ ثلاثة مراكز في عين البيضاء والطفيلة والقادسية.
ولفت إلى تزويد المديرية بآليات مختلفة تسهل تقديم خدمات الدفاع المدني بشكل متكامل للمواطنين، وبأسرع وقت ممكن، حيث تم توفير سيارات إسعاف متخصصة حديثة، وسيارة إطفاء لإخماد حرائق الغابات، لما تعانيه مناطق محافظة الطفيلة من وعورة وطبوغرافية معقدة، علاوة على سيارات التدخل السريع للتعامل مع حوادث السير.
وأشار إلى استعدادات المديرية بكافة مراكزها في الطفيلة لمواجهة فصل الشتاء، خصوصا في حال شهدت عواصف ثلجية، من خلال توفير ناقلات الأشخاص الخاصة بنقل وإخلاء الأشخاص والمصابين، إلى جانب التعامل مع كافة الحوادث التي قد تطرأ خلال تلك الظروف.
وأشار إلى سعي المديرية لإقامة مركز جديد للدفاع المدني في منطقة ضباعة لتخدم مناطق عيمة وارحاب وضباعة، والتي أوعز مدير عام الدفاع المدني بإقامته خلال زيارته الأخيرة إلى المحافظة.
ودعا المواطنين إلى أهمية إعطاء العناوين الصحيحة والدقيقة لمواقع الحوادث في حال الإبلاغ عنها، لتسهيل الوصول بأسرع وقت ممكن، كما دعا إلى عدم التجمهر عند مناطق الحوادث للحيلولة دون عرقلة رجال الدفاع المدني أثناء علميات الإخلاء والإنقاذ والإسعاف، إلى جانب تجنيب المتجمهرين ما قد ينجم عن الحوادث الطارئة خصوصا في حال الحرائق والانهيارات وغيرها.
كما أكد على أهمية توخي الحيطة والحذر خلال فصل الشتاء عند التعامل مع المدافئ التي تعمل على أشكال مختلفة من الطاقة، وعدم إغلاق النوافذ بشكل نهئي لتجنب حدوث الاختناق، وعدم ترك المدافئ مهما كان مصدر الطاقة الذي تعمل عليه دون إطفاء عند النوم.
كما لفت إلى أهمية أن يأخذ قاطنوا المناطق المجاورة للسيول والمناطق المنخفضة الحذر والابتعاد عنها، نتيجة تشكل الخطورة المحتملة في حال جريان السيول، إلى جانب التأكيد على أهمية أن يقوم المواطنون بتنحية مجاري السيول عن منازلهم، وتفقدها والتأكد من عدم تسرب المياه إليها.

faisal.qatameen@alghad.jo.

 

التعليق