مدير عام "المدن والقرى" يؤكد أن مديونية 4 بلديات تعادل %50 من إجمالي المديونية

انخفاض مديونية البلديات 15 مليون دينار

تم نشره في الثلاثاء 23 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً

فرح عطيات

عمان - كشف مدير عام بنك تنمية المدن والقرى هيثم النحلة عن انخفاض مديونية البلديات بقيمة 15 مليون دينار مع نهاية العام الحالي، حيث وصلت لنحو 73 مليون دينار.
وأرجع النحلة، في مؤتمر صحفي عقده أمس، أسباب الانخفاض الى تقديم كل التسهيلات الائتمانية للبلديات لتجاوز أزمتها، من بينها جدولة الحسابات المكشوفة، والجاري المدين، ومساعدات وقروضا طويلة الأجل، صرفت على مدار عامين وبلغت قيمتها 20 مليون دينار.
وقدرت مديونية البلديات للعام الماضي بحوالي 88 مليون دينار، فيما استقرت الأعوام السابقة على قيمة ثابتة تجاوزت الـ100 مليون.
إلى ذلك، أعلن النحلة عن انتهاء دراسة الأوضاع المالية لـ13 بلدية في مختلف محافظات المملكة، حيث وجد أن مديونية أربعة بلديات تبلغ 36.5 مليون دينار أي ما يعادل 50 % من إجمالي المديونية العامة.
وفيما أوضح أنه سيتم وضع خطة ودراسة شاملة لمعالجة أوضاع خمس بلديات ماليا، نظرا لارتفاع مديونيتها، أشار إلى أن البنك استلم 13 مليون دينار من خزينة الدولة، تشكل آخر دفعة من مخصصات عوائد المحروقات السنوية والمقدرة بـ150 مليون دينار.
ورغم تأكيدات النحلة "عدم حصول البلديات على أي مخصصات من المنحة الخليجية لإنشاء المشاريع"، إلا أنه، وخلال العام الحالي، تمت إقامة مشروعات بكلفة اجمالية وصلت لـ100 مليون دينار.
وأوضح أن المبالغ التي انفقت على إنشاء مشاريع خدمية وأخرى للبنية التحتية "خصصت من حسابات البلديات ومنح خارجية، فضلاً عن مساعدات مختلفة".
ومن أجل مساعدة البلديات لتسديد مستحقات المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي عليها، تم توقيع اتفاقية مع إدارة البنك لتلك الغاية، اذ تم دفع أربعة ملايين كاشتراكات متأخرة للمؤسسة، بحسب النحلة.
وأضاف النحلة إن قيمة المستحقات المالية المترتبة على البلديات لـ"الضمان" قدرت بحوالي 16 مليون دينار، في وقت اجريت فيه تسوية خاصة لبعض البلديات نظرا لأوضاعها المالية السيئة.
وتابع أنه "تم إغلاق الحسابات المالية المتراكمة على البلديات لصالح شركات الكهرباء، اذ تم تسديد 2.5 مليون من اصل ثلاثة ملايين" حتى الآن.
وبشأن عطاءات الآليات، قال النحلة إنه تم طرح عدد من العطاءات لشراء 120 آلية وكابسة وثلاثة ضاغطات، وبكلفة إجمالية تقدر بـ3.5 مليون دينار، تم تسليم مجموعة منها للبلديات.
ويقوم البنك في الوقت الحالي بتنفيذ مشروع خدمات الطوارئ والتكيف الاجتماعي الخاص باللاجئين السوريين، والذي خصص لتنفيذه منحة مالية مقدارها 53 مليون دينار، أنفق منها لغاية الشهر الحالي 20 مليون دينار، وفق النحلة.
وبين أن المنحة ستنفق على مدار ثلاثة أعوام، استفاد منها حتى الآن نحو 16 بلدية متضررة من اللجوء السوري.
وحول إعادة هيكلة بنك تنمية المدن والقرى، أعلن النحلة عن أنه تم الانتهاء من الدارسات الخاصة بالهيكلة، ورفعت إلى مجلس الوزراء لإقرارها، والتي تضمنت إعادة دراسة للنواحي التنظيمية والإدارية والموارد البشرية.
كما تشتمل على تغير المسميات الوظيفية للدوائر والأقسام وبما ينسجم مع عملها، فضلا عن إنشاء شركة استثمارية تعمل على إنشاء مشاريع بالتعاون مع القطاع الخاص.
وأنهى البنك كذلك التجهيزات المتعلقة بالنافذة الإسلامية، اذ جرى توقيع اتفاقية مع وزارة التربية والتعليم لإقراضها 20 مليون دينار ولمدة ستة أعوام لإنشاء مدارس في مختلف مناطق البلديات، على ما أضاف النحلة.

farah.atyyat@alghad.jo

التعليق