690 ألف اشتراك خلوي جديد خلال 9 أشهر

تم نشره في الأربعاء 24 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • جهاز خلوي ذكي يتضمن تطبيقات - (ارشيفية)

إبراهيم المبيضين

عمان– كشفت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات عن دخول حوالي 690 ألف اشتراك خلوي جديد الى سجلاتها خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي كانت معظمها من فئة الخطوط المدفوعة مسبقا.
وقالت الإحصاءات الصادرة عن الهيئة إن "سوق الخلوي ؛التي تعد من الأكثر تنافسية في المنطقة بمنافسة كبيرة بين ثلاث شبكات رئيسية؛ شهدت طلبا متزايدا على الخدمة مع الزيادات السكانية في المملكة خلال آخر ثلاث سنوات مع بداية الأزمة السورية لتسجل قاعدة اشتراكات الخدمة مع نهاية الربع الثالث من العام الحالي حوالي 11 مليون اشتراك".
وبحسب نفس الاحصاءات؛ شهدت السوق التي بدأت تركز توجهاتها نحو الإنترنت المتنقل عريض النطاق، زادت قاعدة اشتراكات الخلوي بمقدار 690 ألف اشتراك، وبنسبة زيادة تصل الى 7 %، مقارنة بأعداد اشتراكات الخدمة المسجلة نهاية العام الماضي والتي بلغت وقتذاك 10.3 مليون اشتراك.
وتعتبر خدمات الخلوي في السوق المحلية من الأكثر طلبا لا سيما مع ارتباطها منذ اربع سنوات بتقنيات الإنترنت اللاسلكي عريض النطاق " الجيل الثالث"، حيث اصبحت هذه الخدمة وسيلة اساسية لا يستغنى عنها في مجال التواصل الاجتماعي أو لتسيير أمور العمل، وخصوصا مع المنافسة الشديدة التي تشهدها السوق بين ثلاث شبكات رئيسية.
إلى ذلك؛ اوضحت احصاءات هيئة الاتصالات بأن فئة الخطوط المدفوعة مسبقا ما تزال تسيطر على النسبة الأكبر من اعداد اشتراكات الخلوي في المملكة، اذا بلغت حصتها من إجمالي اشتراكات الخدمة 92 %، بحوالي 10.2 مليون اشتراك.
وقالت الأرقام إن "فئة الفواتير استحوذت على النسبة الباقية 8 % وذلك مع تسجيلها قرابة 833 ألف اشتراك".
وتعتبر فئة الخطوط المدفوعة مسبقا هي الأكثر ملائمة لاحتياجات المستخدمين الأردنيين لا سيما وانها تسمح لهم التحكم بمصاريفهم الخلوية، فضلا عن ملائمتها لشرائح ذوي الدخل المحدود والشباب والموظفين الذي يسعون دائما لتخفيض نفقتهم على الخدمة مع محدودية دخولهم.
 وكانت نفس الاحصاءات اظهرت زيادة اشتراكات خدمات الإنترنت في السوق المحلية بمختلف تقنياتها السلكية واللاسلكية عندما سجلت مع نهاية الربع الثالث من العام الحالي قرابة 1.65 مليون اشتراك بنسبة انتشار تصل إلى 22 % من عدد السكان، حيث يضم هذا الرقم كافة انواع وتقنيات الخدمة التي تمكن المستخدمين من الوصول الى الشبكة العنكبوتية.
وبحسب أرقام الهيئة زادت أعداد اشتراكات الإنترنت في السوق المحلية خلال فترة الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي بمقدار 144 ألف اشتراك، وبنسبة تصل الى 10 %، وذلك لدى المقارنة بأعداد اشتراكات الخدمة المسجلة نهاية العام الماضي، والتي بلغت وقتها قرابة 1.5 مليون اشتراك.
وتوزعت قاعدة إشتراكات الإنترنت في السوق المحلية بحسب أرقام الهيئة على النحو التالي؛ 1.3 مليون اشتراك لخدمة الهاتف المتنقل عريض النطاق " تقنية الجيل الثالث" والتي استحوذت على الحصة الأكبر من قاعدة اشتراكات الإنترنت، وبلغ عدد اشتراكات تقنية ( ADSL) السلكية حوالي 212 ألف اشتراك، كما بلغ عدد اشتراكات تقنية " الواي ماكس" اللاسلكية حوالي 125.5 ألف اشتراك، فيما بلغ عدد اشتراكات الكابل التلفزيوني حوالي 6 آلاف اشتراك.
ومع ارتفاع قاعدة اشتراكات الإنترنت، توسعت قاعدة مستخدمي الخدمة في السوق المحلية لتضم مع نهاية الربع الثالث من العام الحالي 5.6 مليون مستخدم بنسبة انتشار تصل الى 74 %، أي أن نحو ثلاثة ارباع سكان المملكة هم مستخدمون اليوم للإنترنت.
وبالنسبة لخدمات الهاتف الثابت؛ ذكرت إحصاءات هيئة الاتصالات انها سجلت تراجعا بنسبة بلغت 1 %، خلال فترة الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، وذلك لتسجل مع نهاية ايلول (سبتمبر) الماضي حوالي 377.3 ألف اشتراك، مقارنة مع قاعدة اشتراكات الخدمة المسجلة نهاية العام الماضي والتي بلغت وقتها حوالي 380 ألف اشتراك.

التعليق