وباء ايبولا يخلّف مئات الآلاف في مواجهة الجوع لدى أكثر ثلاثة بلدان تضررا

تم نشره في الاثنين 29 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • أفارقة يتجمهرون أمام أحد مراكز الإغاثة في ليبيريا - (أرشيفية)

عمان-الغد- حذرت وكالتان تابعتان للأمم المتحدة في تقارير مشتركة صدرت أمس أن عدد الأشخاص الذين يواجهون انعدام الأمن الغذائي بسبب وباء ايبولا في غينيا وليبيريا وسيراليون، من الممكن أن يتجاوزوا مليون نسمة بحلول آذار(مارس) المقبل ما لم تتحسن إلى حد كبير فرص الحصول على الغذاء  وإن لم تتخذ تدابير فعالة لحماية المحاصيل والإنتاج الحيواني.
وقالت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو" وبرنامج الأغذية العالمي (WFP) في تقاريرهما القطرية اخير إن "تأثير المرض يمكن أن يصبح مدمراً في البلدان الثلاثة التي تناضل أصلاً بسبب انعدام الأمن الغذائي المزمن".
وأكدت تقارير الوكالتين الدولتين أن إغلاق الحدود والحجر الصحي، وحظر الصيد وغيرها من القيود تعرقل على نحو خطير وصول البشر إلى موارد الغذاء، وتهدد معيشتهم، وتعطل الأسواق وسلاسل المعالجة الزراعية، وتفاقم من النقص الناجم عن الخسائر في المحاصيل بالمناطق التي تسجل أعلى معدلات للإصابة بايبولا.
وفي  كانون الأول (ديسمبر) 2014 قدِّر أن نصف مليون شخص عانوا انعدام الأمن الغذائي الحاد فعلياً، بسبب تأثير فيروس إيبولا في البلدان الثلاثة الأشد تضرراً بغرب إفريقيا.
وتؤدي الخسائر الإنتاجية وتراجع دخل الأسرة بسبب حالات الوفاة المرتبطة بايبولا وكذلك الإبتعاد عن مواقع الإنتاج خوفاً من العدوى إلى مزيد من تفاقم التباطؤ الاقتصادي لدى البلدان الثلاثة.
وتصادف هذه الأوضاع فترة ازدياد الحاجة إلى المواد الغذائية المستوردة من قبل الدول الثلاث، في حين انخفضت عائداتها المتأتية من سلع التصدير.
وشدد كل من منظمة "الفاو" وبرنامج الأغذية العالمي على كيف تسببت باندلاع ايبولا في صدمة كبيرة لقطاعي الزراعة والأغذية بالبلدان المتضررة.
وبينما قدِّرت الخسائر المحصولية بأنها متواضعة نسبياً على المستوى الوطني، ظهرت تباينات حادة في الإنتاج بين المناطق التي تشهد معدلات إصابة مرتفعة وغيرها من المناطق لدى البلدان الثلاثة الأكثر تضرراً.
وعلى وجه الخصوص؛ أعاق نقص العمالة العمليات الزراعية مثل أنشطة الزرع وإزالة الأعشاب الضارة في حين عطلت القيود المفروضة على الحركة والخوف من المرض سلاسل السوق الزراعية.
وقال المدير العام المساعد والممثل الإقليمي لإفريقيا لدى "فاو" الخبير بوكار تيجاني إن "تفشي هذا المرض كشف عن مدى ضعف نظم إنتاج الأغذية الراهنة وسلاسل القيمة لدى أسوأ البلدان المتضررة بإيبولا"".
وأضاف أن "المنظمة وشركاؤها في حاجة إلى التحرك على عجل من أجل التغلب على اضطرابات الزراعة والأسواق وتأثيرها المباشر على سبل المعيشة، مما قد يفضي إلى تأزم أمنها الغذائي.
وذكر منسق الاستجابة لحالات الطوارئ في داكار لدى برنامج الأغذية العالمي الخبير دنيس براون، أن "تفشي إيبولا في غرب إفريقيا دعوة لإيقاظ العالم من غفوته"، لكنه ما لبث أن حذر من أن "الفيروس ينطوي على عواقب رهيبة بالنسبة للبلدان الثلاثة الأكثر تضرراً وسيظل يؤثر على قدرة سكانها الحصول على الغذاء في المستقبل المنظور".
وأضاف "نعمل مع الشركاء لتحسين الأوضاع إلا أننا يجب أن نكون متأهبين لمزيد من تدهور الأوضاع في صفوفهم".
دعوة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة
وفي تقرير اليوم دعت "الفاو" وبرنامج الأغذية العالمي إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لإعادة تأسيس نظام الزراعة لدى البلدان الثلاثة. وينبغي أن تمكن التدابير أشد الفئات تضرراً من الوصول إلى موارد المدخلات الزراعية من البذور والأسمدة ودعم تطبيقات التكنولوجيا المحسنة لمعالجة النقص في الأيدي العاملة.
ويوصي التقرير أيضاً بمساعدات نقدية أو قسائم للمتضررين بغية شراء الغذاء، وكوسيلة للتغلب على خسارة الأجور وتحفيز الأسواق. وينبغي لهذه الجهود أن تشكل سنداً للإجراءات الجارية الرامية إلى وقف انتشار هذا المرض من خلال أنشطة مثل التوعية والتدريب.
الأوضاع السائدة بالأرقام
وفي غينيا؛ في حين يقدَّر أن 230000 شخص يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد بسبب تأثير فيروس إيبولا، يُتوقع بحلول مارس آذار(مارس) 2015 أن يرتفع الرقم إلى أكثر من 470000  والمقدر أن إنتاج المحاصيل الغذائية في غينيا عام 2014 سيتراجع بنحو 3% دون العام السابق.
وفي ليبيريا؛ يُقدر أن 170000 شخص يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد بسبب تأثير فيروس إيبولا، وبحلول آذار(مارس) 2015 يُتوقع أن يرتفع الرقم إلى ما يقرب من 300000.
وتزامن النمو السريع في انتشار فيروس إيبولا داخل ليبيريا مع فترات الزرع المحصولي والحصاد وأدى نقص العمالة الزراعية إلى انخفاض يقرب من 8 % في إجمالي إنتاج المحاصيل الغذائية.
وفي سيراليون؛ قدر كلا منظمة "فاو" وبرنامج الأغذية العالمي أن 120000 شخص يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد، بتوقيت تشرين الثاني(نوفمبر) 2014 بسبب تأثير فيروس إيبولا.
وبحلول آذار(مارس) العام 2015 من المتوقع أن يرتفع الرقم إلى 280000 نسمة.
في حين يقدر أن إنتاج الغذاء سيتراجع بنسبة 5 % العام 2013، من المرجح أن ينخفض إنتاج الأرز بنسبة تصل إلى 17 % في واحدة من أكثر المناطق المصابة من البلاد (كايلاهون) وتشكل عادة واحدة من أكثر المناطق الزراعية المنتجة زراعياً.
استجابة المنظمة
وبرنامج الأغذية العالمي للأزمة
وتقدم المنظمة المساعدة إلى 20000 شخص في غينيا وليبيريا وسيراليون وتشمل الأنشطة الحاسمة حملات على مستوى المجتمعات المحلية لوقف انتشار المرض، وتعزيز برامج التوفير والقروض، وخاصة تلك التي تخص المرأة؛ وتقديم الدعم عينياً ومالياً إلى لأسر الضعيفة لحماية سبل المعيشة والدخل.
ويركز برنامج الأغذية العالمي على تلبية الاحتياجات الغذائية والتغذوية الأساسية للأسر والمجتمعات المحلية المتضررة في البلدان الثلاثة الأشد تضرراً.
وحتى الآن، قدم البرنامج مساعدات غذائية إلى أكثر من مليوني شخص كما يدعم برنامج الأغذية العالمي النقل والدعم اللوجستي الحاسم، وخاصة للشركاء الطبيين، فضلاً عن بناء مراكز لعلاج إيبولا ومراكز محورية للخدمات الإنسانية.
ونظراً إلى أن نطاق الأزمة يُرجح أن يتسع في عام 2015، يلتمس كلا الوكالتين الدوليتين على وجه السرعة مزيداً من التمويل لمواصلة تقديم المساعدات إلى المجتمعات الأكثر ضعفاً الذين تتعرض حياتهم وسبل معيشهم لتهديد كاسح تحت طائلة المرض.

التعليق