مسؤولو "داعش" يرحلون أُسرهم من الموصل نحو سورية

تم نشره في الثلاثاء 30 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

بغداد - قال المسؤول الإعلامي لقوات البيشمركة الكردية بمحافظة نينوى سعيد مموزيني، أمس، ان مسؤولي تنظيم "داعش" في محافظة نينوى العراقية بدأوا بترحيل غالبية أُسرهم من مدينة الموصل مركز المحافظة، نحو المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم في سورية.
وفي تصريح صحفي، قال مموزيني إنه "بحسب معلومات استخباراتية أكيدة، وصلتنا من داخل الموصل، المسؤولون في تنظيم "داعش" في نينوى يقومون بترحيل أسرهم باتجاه الأراضي السورية، تحسباً لهجوم مباغت من قبل القوات العراقية والبيشمركة بغطاء جوي طائرات التحالف".
وأضاف أن "هناك مغادرة جماعية لأسر مسؤولي "داعش" من سكان تلعفر، خصوصاً المتورطين في الكثير من الجرائم ضد السكان الكرد، والإيزيديين، والمسيحيين والشيعة، في مناطق عدة من محافظة نينوى التي وقعت تحت سيطرة التنظيم، لذا جرى إخراجهم من العراق خوفاً من الانتقام من أسرهم".
وعلى صعيد آخر، أشار مموزيني إلى أن المعارك مستمرة في مدينة سنجار بين قوات البيشمركة الكردية، التي يساندها دعم جوي من طيران التحالف ضد عناصر "داعش" في الأحياء الجنوبية من المدينة، في حين تحاول قوات البيشمركة إنهاء جيوب داعش وتفكيك شبكات الألغام في تلك الأحياء.
وأوضح مموزيني أن "قوات البيشمركة صدوا هجوماً عنيفاً لمسلحي التنظيم وسط مدينة سنجار من دون خسائر في صفوف القوات الكردية"، مشيراً إلى "سيطرة البيشمركة على أحياء عدة وسط المدينة".
يذكر أنه في 10 حزيران (يونيو) الماضي، سيطر تنظيم "داعش" على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، شمال العراق، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات شاسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها "دولة الخلافة". - (وكالات)

التعليق