برازيلي يسلم نفسه للشرطة ويعترف باحدى عشرة جريمة قتل

تم نشره في الثلاثاء 30 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:24 مـساءً
  • تعبيرية

ريو دي جانيرو- سلم برازيلي في سن الحادية والثلاثين نفسه الى الشرطة لعلمه بأنه موضع ملاحقة واعترف بأنه قتل 11 شخصا في ولاية ريو دي جانيرو بينهم زوج والدته، على ما اعلنت الشرطة لوكالة فرانس برس.
وبحسب معلومات مفوضية سيدادي نوفا فإن ميشال دي اوليفيرا القاطن في مدينة الصفيح نوفا بيليم في جابيري (في شمال ريو دي جانيرو) "سلم نفسه الاسبوع الماضي والشرطة تحقق حاليا في صحة اقواله".
وقال دي اوليفيرا انه قتل بالسكين زوج والدته قبل تقطيع جثته، كما اعترف بقتل شخصين آخرين من ضحاياه بواسطة غطاء لمجاري الصرف الصحي، على ما اوضح موقع "جي 1" التابع لمجموعة "غلوبو" الاعلامية.
وأوضح مفوض الشرطة فلافيو لوريرو في البيان الذي ارسل الى وكالة فرانس برس ان ميشال دي اوليفيرا اودع قيد التوقيف الاحتياطي لثلاثين يوما سيتم خلالها الاستماع الى شهود.
وقال الوقوف انه كان يقتل الاشخاص الذين يخاصمونه او سكانا من مدن الصفيح المنافسة.
وتذكر هذه القضية بتلك التي كشف عنها مطلع الشهر الحالي مع توقيف سفاح يبلغ 26 عاما اثر قتله امرأة طعنا بالسكين في ضاحية ريو دي جانيرو. واعترف هذا القاتل ببرودة اعصاب انه قتل 41 شخصا اخر "من اجل اللذة" او "عند الطلب".
وقد تم تثبيت صحة اقواله في حالات عدة. (أ ف ب)

التعليق