الين يصعد مع هبوط النفط والأسهم

تم نشره في الأربعاء 31 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • أوراق نقدية من فئة الين ارتفع سعر صرفها أمس - (أرشيفية)

طوكيو - سجل الين ارتفاعا كبيرا أمام الدولار واليورو أمس مع اقبال المستثمرين على شراء العملة اليابانية باعتبارها ملاذا آمنا وسط مخاوف في نهاية العام من المخاطر الاقتصادية في المستقبل.
وتضرر اليورو مجددا من الوضع في اليونان بعد فشل مساع رامية لانتخاب رئيس جديد للبلاد لكن هناك مخاوف أوسع تتعلق بالنمو والآثار المترتبة على ست سنوات من طبع النقود مع اقتراب عام 2015.
وانعكست المخاوف المتعلقة بالطلب العالمي في هبوط أسعار النفط دون 60 دولارا للبرميل واستمرار أسعار الخام في النزول مجددا أمس لتلحق بها أسواق الأسهم والدولار.
وصعد الين واحدا بالمئة أمام الدولار لتنزل العملة الأميركية من أعلى مستوياتها في ثماني سنوات ونصف السنة أمام سلة من العملات.
وتراجع الدولار أمام العملة اليابانية ليصل إلى 119.59 ين.
وسجل اليورو تراجعا محدودا أمام الدولار حتى الآن لينخفض 0.2 بالمائة فقط مقابل العملة الأميركية بعد أن أخذ بعض المستثمرين نتيجة تصويت البرلمان اليوناني في حساباتهم.
غير أن بعض المتعاملين حثوا على توخي الحذر مشيرين إلى أن الاضطراب السياسي في اليونان ما يزال في بدايته.
الى ذلك، أقر الائتلاف الحاكم في اليابان خطة إصلاح ضريبي تخفض ضرائب الشركات اعتبارا من  نيسان (ابريل) وتعهد بتخفيضات اخرى في السنوات المقبلة في إطار مساعي رئيس الوزراء شينزو آبي لزيادة أرباح الشركات ودعم النمو الاقتصادي.
وتخفض الخطة التي أقرها الحزب الديمقراطي الحر وشريكه في الائتلاف حزب كوميتو الضريبة الفعلية الإجمالية على الشركات بنسبة 2.51 بالمائة إلى 32.1 بالمائة في نيسان (ابريل) ثم تنزل إلى 31.23 بالمائة في العام التالي.
وفي حزيران (يونيو) تعهد رئيس الوزراء بخفض ضريبة الشركات لأقل من 30 بالمائة خلال السنوات المقبلة سعيا لانتشال اليابان من نحو عامين من الانكماش.
وفي وقت سابق من العام الحالي ألغى آبي رسوما فرضت على الشركات في 2012 لتمويل صندوق اغاثة من الكوارث.
وقدر تاكيشي نودا رئيس لجنة الضرائب في الحزب الديمقراطي الحر أن حجم خفض ضريبة الشركات سيصل إلى نحو 400 مليار ين (3.32 مليار دولار) عل مدى العامين الماليين المقبلين.
ويأمل آبي أن يشجع خفض الضريبة الشركات على رفع الأجور وتحفيز الإنفاق الاستهلاكي واستثمار سيولة تبلغ 1.9 تريليون ين تحتفظ بها الشركات خارج القطاع المالي. - (وكالات)

التعليق