ارتفاع عدد قتلى تفجير احتفال الحوثيين إلى 49 قتيلا

تم نشره في الجمعة 2 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

صنعاء - ارتفعت حصيلة التفجير الانتحاري الذي استهدف أول من أمس ميليشيا "أنصار الله" الشيعية خلال الاحتفال بالمولد النبوي في مدينة إب اليمنية الى 49 قتيلا، بحسب حصيلة جديدة من مصادر طبية أمس.
وقال أحد المصادر ان "حصيلة تفجير اب ارتفعت الى 49 قتيلا و 70جريحا". كما اكد مصدر طبي آخر هذه الحصيلة مشيرا الى "عدم التعرف على 12 جثة من أصل 49".
وفجر انتحاري تنكر بزي امرأة حزامه الناسف في قاعة مركز ثقافي في إب، كبرى مدن المحافظة التي تحمل الاسم نفسه وتضم غالبية سنية لكن يسيطر عليها مقاتلو أنصار الله. ووقع التفجير عندما كان مؤيدون لأنصار الله مجتمعين في احتفال بعيد المولد النبوي.
ودانت وزارة الخارجية الأميركية التفجير بـ "قوة". وأكدت بأنها "ستواصل الوقوف الى جانب الحكومة والشعب اليمنيين بوجه التهديد المشترك للمتطرفين".
على صعيد العنف ايضا، ادى انفجار في محافظة حضرموت أمس الى اصابة اربعة جنود بجروح، وفقا لمصدر عسكري.
واضاف ان الانفجار وقع لدى مرور العربة العسكرية على طريق يربط بين شيبام وسيؤون، ثاني مدن حضرموت.
واضاف ان "عناصر من القاعدة نفذوا التفجير" بواسطة التحكم عن بعد.
وحضرموت من ابرز معاقل تنظيم القاعدة في اليمن.
وغالبا ما تتعرض القوات الامنية اليمنية والجيش لهجمات دامية تنسب عادة الى تنظيم القاعدة.
إلى ذلك، فرقت الشرطة اليمنية محتجين من أنصار الحراك الجنوبي، أمس، في مدينة عدن حاولوا منع حكومة خالد محفوظ بحاح من إقامة فعالية رسمية بمناسبة تدشين العام الجديد 2015 عاما للتعليم في اليمن.
واستخدمت الشرطة الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع، مما أدى إلى سقوط 7 مصابين أحدهم بالرصاص الحي بحسب ناشطين في الحراك الجنوبي.
وذكر الناشطون أنهم كان يعتزمون إفشال فعالية حكومة بحاح والتعبير عن رفضهم للتواجد الحكومي في عدن وللمطالبة بفك الارتباط عن نظام صنعاء.
وأضافوا "لا نريد أي فعالية لنظام صنعاء في عدن عاصمة دولتنا الجنوبية".
من جانبه، أكد مصدر أمني أن العشرات من أنصار الحراك الجنوبي شرعوا بقطع الطرقات ووضع الأحجار في شوارع حي كريتر وتعطيل الحياة العامة والإضرار بمصالح المواطنين، مما دفع بالأجهزة الأمنية إلى النزول ورفع المخالفات التي وضعت في الشوارع الرئيسية وإعادة الحياة إلى وضعها الطبيعي.
وأقر المصدر باستخدام الشرطة الغازات المسيلة للدموع والرصاص الحي في الهواء لمنعهم من معاودة قطع الشوارع.- (وكالات)

التعليق