صور نادرة بمعرض"القدس في الذاكرة"

تم نشره في الثلاثاء 6 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً
  • صورة تظهر بعد مناطق القدس القديمة -(اف ب)

رام الله - يقدم معرض (القدس في الذاكرة) مجموعة نادرة من الصور الفوتوغرافية للمدينة المقدسة يعود تاريخ عدد منها إلى ما قبل مئة عام.
ويضم المعرض الذي افتتحه الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي إياد مدني مساء أول من أمس، في رام الله 40 صورة للعديد من معالم المدينة وطبيعة الحياة فيها.
وقال خالد ارن مدير عام مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافية الإسلامية (إرسكيا) المنبثق عن منظمة التعاون الإسلامي "قمنا مؤخرا بإعداد ألبوم فوتوغرافي لأكثر من 470 صورة تاريخية للقدس."
وأضاف في نشرة وزعت خلال المعرض "تعكس تلك الصور تاريخ المدينة وطابعها الاجتماعي والحضري في أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين وهي كلها تاريخ وتراث يعكس التعدد العرقي والديني والثقافي."
وأوضح أن الصور المعروضة "نماذج مختارة من ألبومات السلطان عبد الحميد الثاني المعروفة باسم ألبومات يلديز ومن أرشيف إرسيكا الفوتوغرافي."
ووضعت على مدخل المعرض صورة لمدينة القدس كتب أسفلها أنها من أوائل الصور الفوتوغرافية التي التقطت للمدينة العام 1917.
وينتقل الزائر للمعرض بين مجموعة من الصور للمسجد الاقصى وقبة الصخرة والصخرة التي صعد منها النبي محمد إلى السموات العلى.
وتظهر إحدى الصور مجموعة من الناس وكتب تحتها عبارة "المسجد الأقصى قبل احتفالات النبي موسى: اعتاد أن يجتمع المسلمون من جميع سكان فلسطين في المسجد الأقصى مرة كل سنة ثم يسيرون نحو قبر النبي موسى حيث تقام احتفالات على مدى أسبوع."
ومن الصورة المعرضة أيضا صورة للقيصر الألماني فيلهلم الثاني خلال زيارته المسجد الأقصى في العام 1898.
وتبدو صور عربات تجرها الخيول في باب الخليل كأنها لوحات فنية رسمتها ريشة فنان.
ويشاهد زوار المعرض صورا لطبيعة الحياة الاجتماعية في المدينة فتظهر إحدى الصورة مجموعة من الناس حول نبع ماء إضافة إلى صور للأسواق واستديوهات تصوير وسط شوارع المدينة المقدسة.
ويعيد المعرض إلى الذاكرة الوجود العثماني العسكري في القدس فتظهر صور لجنود عثمانيين وكتب أسفلها "معركة الدفاع عن المدينة 1914-1917" إضافة إلى صورة أخرى لجنود عثمانيين وفرقة موسيقية في ساحة تدريب.
وتعود إحدى الصور إلى العام 1892 ويظهر فيها اجتماع للناس في محطة القطار الذي كان يربط المدينة مع الخط الحجازي.
ويستمر المعرض حتى العاشر من كانون الثاني (يناير) الحالي. وقال وزير الثقافة الفلسطيني زياد أبو عمرو إنه سينتقل إلى عدد من المدن الفلسطينية والعواصم العربية. - (رويترز)

التعليق