الملك يستقبل وزير الخارجية الإسباني

تم نشره في الاثنين 12 كانون الثاني / يناير 2015. 06:12 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 12 كانون الثاني / يناير 2015. 06:14 مـساءً
  • الملك يستقبل وزير الخارجية والتعاون الإسباني

عمان- استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، في قصر الحسينية اليوم الاثنين، وزير الخارجية والتعاون الإسباني خوسيه مانويل جارثيا، الذي يزور الأردن ضمن جولة له في المنطقة.

وأكد جلالته، خلال اللقاء، حرص الأردن على تمتين علاقات الصداقة والتعاون مع مملكة إسبانيا، والنهوض بها وتعزيزها في مختلف المجالات، خصوصاً الاقتصادية والتجارية والطاقة المتجددة، وبما يخدم مصلحة المملكتين والشعبين الصديقين.

وخلال اللقاء، الذي تناول التطورات على القضايا الإقليمية وذات الاهتمام المشترك، أكد جلالته مواقف الأردن الثابتة حيال مختلف القضايا، ودعمه لجميع الجهود المبذولة في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار لدول المنطقة وشعوبها، ومكافحة مخاطر الإرهاب والتطرف، الذي أصبح التهديد الرئيس إقليمياً وعالمياً.

وفيما يتصل بجهود تحقيق السلام في المنطقة، أعاد جلالته التأكيد على ضرورة العمل، من قبل جميع القوى والأطراف الدولية المؤثرة، لتهيئة الظروف الملائمة لإحياء جهود السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، استناداً لحل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية.

وبخصوص الأوضاع في سوريا والعراق، تم التأكيد على أهمية التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة السورية، وضرورة دعم جهود الحكومة العراقية في محاربة التنظيمات الإرهابية.

من جهته، عبر وزير الخارجية الإسباني عن حرص بلاده على إدامة التعاون مع الأردن حيال مختلف القضايا، وتعزيزه في شتى الميادين ذات الاهتمام المشترك، لاسيما وأن إسبانيا أصبحت عضواً غير دائم في مجلس الأمن الدولي للعامين القادمين، وهي حريصة على التنسيق مع الأردن الذي يتمتع بذات العضوية، تجاه مختلف القضايا التي تهم المنطقة.

وثمـّن مواقف الأردن في التعامل بكل حنكة وحكمة مع قضايا المنطقة، وتكريس جميع الجهود لتعزيز الأمن والاستقرار العالميين.

وحضر اللقاء سمو الأمير فيصل بن الحسين، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، والسفيران الأردني في مدريد والإسباني في عمان.-(بترا)

التعليق