حقائق عن استثمارات الشرق الأوسط وآسيا الرياضية

الشرق الأوسط وآسيا يعززان الاستثمار في أعلى مستويات الرياضة

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً
  • لاعبا فريق مانشستر سيتي فرناندينيو وسيرجيو أغويرو - (رويترز)

لندن - ألقى تقرير جديد الضوء على عمق ومدى الاستثمار القادم من الشرق الأوسط وآسيا في أعلى مستويات الرياضة حول العالم بدون أي مؤشرات على التراجع.
ودرس التقرير الذي أصدرته شركة ريبوكوم للأبحاث التسويقية الرياضية أمس الاثنين اتجاه الاستثمار في الرعاية الرياضية من الشرق الأوسط في كرة القدم الأوروبية ومن آسيا في الرياضات الأميركية.
وقال التقرير إن مستثمرين من الشرق الأوسط أنفقوا 1.5 مليار دولار على ملكية فرق حول أوروبا بينما في العامين الماضيين فقط استثمر رجال أعمال من آسيا حوالي 1.1 مليار دولار في الرياضات الأميركية.
وهناك مساهمون من الشرق الأوسط في أندية مانشستر سيتي وارسنال ونوتنجهام فورست في كرة القدم الانجليزية بينما لدى باريس سان جرمان بطل فرنسا وملقة المنتمي لدوري الدرجة الأولى الاسباني ملكية قطرية بنسبة 100 بالمائة.
وأنفقت أبوظبي القابضة 330 مليون دولار من أجل نسبة 90 بالمائة من أسهم مانشستر سيتي في 2008 وحتى الآن جنت ثمار ذلك في الملعب بلقبين في الدوري الانجليزي الممتاز ولقب في كل من كأس الاتحاد الانجليزي وكأس رابطة الأندية الانجليزية.
وعلى نحو مماثل أنفقت قطر للاستثمارات الرياضية 130 مليون دولار للاستحواذ بنسبة 100 بالمائة على باريس سان جيرمان في 2011.
وبعد أن عانى لعديد من السنوات في دوري الدرجة الأولى الفرنسي قادت قوة باريس سان جيرمان الشرائية الجديدة النادي للتتويج في الموسمين الماضيين بينما أصبح البرازيلي ديفيد لويز أغلى مدافع في العالم في حزيران (يونيو) حين انضم من تشيلسي مقابل نحو 50 مليون جنيه استرليني.
وأنفقت علامات تجارية من الشرق الأوسط الكثير أيضا في الرعاية المتعلقة بكرة القدم وبعض من أكبر الأندية الأوروبية الآن ترعاها شركات طيران من الشرق الأوسط.
وترعى الخطوط الجوية القطرية برشلونة الاسباني وتدعم الاتحاد للطيران مانشستر سيتي بينما تحمل قمصان ريال مدريد وباريس سان جيرمان وارسنال وميلان شعار طيران الامارات.
ويقول التقرير إن الإمارات - التي لم يكن لاستثمارها أي وجود تقريبا منذ أقل من عشر سنوات - هي أكبر مستثمر في رعاية قمصان أندية كرة القدم الأوروبية.
وخلال موسم 2009-2010 بلغت قيمة رعاية القمصان عن طريق شركات من الشرق الأوسط نحو 24.6 مليون دولار.
وفي 2014 استثمرت الشركات الإماراتية بقيادة الاتحاد للطيران وطيران الإمارات 163 مليون دولار في رعاية القمصان لتتخطى الدولة العربية المانيا إلى قمة جدول ترتيب الاستثمار في الرعاية.
وعلى نحو مماثل في الولايات المتحدة يزداد الاستثمار الآسيوي في الملكية الرياضية والرعاية.
وأصبح شاهد خان الباكستاني المولد أول مالك من أقلية عرقية لفريق في دوري كرة القدم الاميركية حين اشترى جاكسونفيل جاغوارز في 2012 مقابل ما يقرب من 760 مليون دولار.
ومع استمرار رجال الأعمال القادمين من آسيا والشرق الأوسط في الاستثمار في أعلى مستويات الرياضة حول العالم فان استضافة الأحداث الرياضية الضخمة في المنطقة تنمو مع تحول الحكومات والمدن لفكر رياضي بشكل أكبر.
وستستضيف كوريا الجنوبية الألعاب الاولمبية الشتوية 2018 قبل اقامة كأس العالم 2022 في قطر.
ويقول التقرير إنه بينما يبقى اقتصاد دول الشرق الأوسط وآسيا قويا وفي ظل امتلاك احتياطيات ضخمة من الثروة فانه من المستبعد أن تظهر عولمة الرياضة أي علامات على التراجع. - (رويترز)

حقائق عن استثمارات الشرق الأوسط وآسيا الرياضية
لندن  - فيما يلي حقائق عن الاستثمار القادم من الشرق الأوسط في ملكية أندية كرة القدم الاوروبية ومساهمات المستثمرين الآسيويين في الرياضات الأميركية
- كرة القدم الاوروبية:
الفريق: مانشستر سيتي (انجلترا)
المالك: أبوظبي القابضة
البلد: الامارات
الحصة: 90 بالمائة من الأسهم مقابل 330 مليون دولار (2008)
الفريق: ارسنال (انجلترا)
المالك: رد آند وايت القابضة (50 بالمائة مملوكة لفرهاد مشيري)
البلد: ايران
الحصة: 29.7 بالمائة من الأسهم مقابل 250 مليون دولار (2007)
الفريق: نوتنجهام فورست (انجلترا)
المالك: فواز الحساوي
البلد: الكويت
الحصة: 100 بالمئة من الأسهم (2012*)
الفريق: ملقة (اسبانيا)
المالك: عبد الله بن ناصر آل ثاني
البلد: قطر
الحصة: 100 بالمائة من الأسهم مقابل 30.45 مليون دولار (2010)
الفريق: باريس سان جرمان (فرنسا)
المالك: قطر للاستثمارات الرياضية
البلد: قطر
الحصة: 100 بالمائة من الأسهم مقابل 130 مليون دولار (2011)
- الرياضات الأميركية
الفريق: سكرامنتو كينجز
المالك: مجموعة سكرامنتو (فيفك راناديف وراج باتال)
البلد: الهند
الحصة: 65 بالمائة من الأسهم مقابل 348 مليون دولار (2013)
الفريق: سان فرانسيسكو جاينتس
المالك: وليام اتش.سي. تشانغ
البلد: اليابان
الحصة: 5 بالمائة من الأسهم مقابل 20.5 مليون دولار (2006)
الفريق: جاكسونفيل جاغوارز
المالك: شاهد خان
البلد: باكستان
الحصة: 100 بالمائة من الأسهم مقابل 760 مليون دولار (2012)
الفريق: نيويورك ايلاندرز
المالك: تشارلز وانغ
البلد: الصين
الحصة: 100 بالمائة من الأسهم مقابل 187.5 مليون دولار (2000)
الفريق: دي.سي يونايتد
المالك: وليام اتش.سي تشانغ وايريك تونير وجيسون ليفين
البلد: اندونيسيا واليابان
الحصة: تشانج 40 بالمائة من الأسهم وتونير وجيسون ليفين 60 بالمائة مقابل 30 مليون دولار (2012)
المصدر: ريبوكوم ماركت انتليجنس 2014 -(رويترز)

التعليق