بريطانيا: السخرية من تصريحات معلق أميركي حول "برمنغهام إسلامية"

تم نشره في الخميس 15 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

لندن-  أثارت تصريحات معلق في تلفزيون "فوكس" الأميركي بأن مدينة برمنغهام البريطانية "مدينة مسلمة بالكامل" تعليقات ساخرة على "تويتر" أول من أمس، فيما وصف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون المعلق بأنه "أحمق تماما". وقال محلل الشؤون الأمنية ستيفن اميرسون الأحد الماضي "إن غير المسلمين لا يستطيعون دخول مدينة برمنغهام"، وذلك خلال نقاش حول تعدد الثقافات في بريطانيا بعد الهجمات التي شهدتها العاصمة الفرنسية مؤخرا.
وقال كاميرون لتلفزيون "اي تي في نيوز": "عندما سمعت ذلك، ذهلت، واعتقدت أن تلك كذبة نيسان (ابريل). من الواضح أن هذا الشخص أحمق تماما".
وأضاف "عليه أن ينظر الى برمنغهام ليرى أنها مثال رائع على الجمع بين الناس من مختلف الأديان والخلفيات".
وقدم اميرسون لاحقا اعتذاره، وقال إن برمنغهام "مدينة جميلة"، وأعلن أنه سيقدم تبرعا لمستشفى الأطفال في المدينة.
وطبقا لآخر إحصاء أجري في 2011، فإن 21.8 % من سكان المدينة البالغ عددهم نحو مليون يدينون بالإسلام، وهي أعلى نسبة في بريطانيا.
وأطلق العديد من البريطانيين تعليقات ساخرة على اميرسون.
ونشر أحد المغردين على موقع "تويتر" صورة لقافلة من الجهاديين الذين يلوحون بأعلام تنظيم الدولة الإسلامية السوداء، وكتب معلقا "تقارير عن ازدحام السير في برمنغهام اليوم".
وقال مغرد آخر إن فرقة "دوران دوران" الموسيقية التي اشتهرت في الثمانينيات وانطلقت من مدينة برمنغهام، أجبرت على تغيير اسمها الى "قران، قران"، بينما قال آخر إن برج الاتصالات الشهير في المدينة أصبح "أعلى مسجد من بين المساجد الإسلامية في العالم". ونشر آخر صورة للملكة البريطانية اليزابيث الثانية وهي ترتدي غطاء الرأس الذي ترتديه أحيانا، وقال "في بريطانيا ينص القانون أن على الملكة أن ترتدي غطاء رأس عند زيارتها برمنغهام".
وأشار مغرد آخر الى الطقس المتقلب في بريطانيا، وقال إن المسلمين هم في الحقيقة من يتحكمون به فهو "في بعض المناطق سني وفي بعضها الآخر شيعي".-(أ ف ب)

التعليق