العاصفة الثلجية تفرض استقرارا أمنيا وتحول دون وقوع جرائم

تم نشره في الخميس 15 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً
  • آثار أقدام في ثلج العاصفة "هدى" بإحدى الطرق في عمان السبت الماضي-(تصوير: أمجد الطويل)

موفق كمال

عمان- فرضت العاصفة الثلجية، التي ضربت البلاد مؤخراً، استقرارا أمنيا في المملكة، بينما تسبب البرد القارس بوفاة 5 أشخاص اختناقا، جراء استخدامهم الخاطئ للمدافئ، ومحاصرة 2887 مواطنا أنقذهم رجال الإنقاذ في الدفاع المدني بعد محاصرتهم بمياه الأمطار.
واعتبر مصدر أمني رفيع، في تصريح لـ"الغد" أمس، أن "التزام عدد كبير من المواطنين بمنازلهم، منع وقوع الجرائم"، مبينا أن "عدد السرقات لا يذكر خلال العاصفة التي منعت لص مركبات من الفرار بمركبة مسروقة من عمان إلى البادية الشمالية".
وأكد "لم ترتكب أي جرائم قتل خلال العاصفة، باستثناء العثور على جثة فتاة في منطقة برقش بعجلون الثلاثاء الماضي"، مشيرا إلى أن البرد القارس، قلل كثيرا من حركة أرباب السوابق لتنفيذ جرائمهم.
وأشار المصدر إلى أنه في العاصفة، كانت هنالك محاولة لخلع جهاز صراف آلي لأحد البنوك بمنطقة مرج الحمام في عمان، لكن لم تكتمل عملية السرقة، وعثر على الجهاز بدون سرقة مال منه، مخلوعا على بعد أمتار من الفرع.
وبين أن حالة الطقس منعت نقل الصراف، ومايزال البحث الجنائي يواصل التحقيق حاليا للوصول الى الفاعلين.
وانهمك عاملو الأمن العام أثناء العاصفة بتنظيم المرور وتحذير المواطنين، كما أن الدفاع المدني بذل جهودا كبيرة بنقل 710 مرضى كلى للمستشفيات، و203 سيدات في حالة مخاض، أنجبت بعضهن في سيارات الدفاع المدني.
إلى ذلك، أدى الاستخدام الخاطئ للمدافئ في مدينة المفرق لوفاة 5، اثنان منهم أردنيا الجنسية وسوريان، وثلاث إصابات لسوريين يقطنون في الحي الغربي بمخيم الزعتري، جراء تسرب الغاز.
كما عثر على شخص تركي الجنسية، متوفى في عمان، جراء اختناقه لاستخدامه مدفأة حطب. وبلغ عدد حوادث المدافئ 42 نتج عنها إصابة 130 شخصا.

التعليق