ديوكوفيتش جاهز لاستعادة لقب بطولة أستراليا المفتوحة

تم نشره في الأحد 18 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً
  • نوفاك ديوكوفيتش يتحدث لمدربه الألماني الشهير بوريس بيكر خلال تدريبات أول من أمس -(أ ف ب)

ملبورن- شهدت بطولة أستراليا المفتوحة للتنس العام الماضي، واحدة من أكبر مفاجآت المسابقة في السنوات الأخيرة، لكن نوفاك ديوكوفيتش يبدو جاهزا لاستعادة اللقب في "ملبورن بارك".
وتوج ستانيسلاس فافرينكا باللقب العام الماضي، ويرغب مجموعة اللاعبين الشبان في مواصلة التحدي أمام "الرباعي الكبير" لكن ديوكوفيتش سيحاول استعادة تألقه في البطولة التي أحرز لقبها ثلاث مرات متتالية بين 2011 و2013 كما فاز بلقبه الأول فيها في 2008.
ورغم خسارة ديوكوفيتش أمام فافرينكا في دور الثمانية العام الماضي في مباراة اعتبرها البعض بداية لتراجع اللاعبين القدامى، فإن اللاعب الصربي أنهى العام بالتفوق على منافسه السويسري في البطولة الختامية وحافظ على تصدر التصنيف العالمي واحترام الجميع، وقال السويسري المخضرم روجيه فيدرر: "اللاعب الوحيد الذي حافظ على مستواه هو نوفاك. كان دائما في الموعد وفي الوقت المناسب".
وستزداد فرصة ديوكوفيتش في التقدم نحو استعادة اللقب بعد سحب القرعة وتراجع مستوى بعض منافسيه، وسيلعب فيدرر وأندي موراي ورفاييل نادال في جهة واحدة من القرعة، وهو ما يعني أن ديوكوفيتش لن يلتقي مع أي لاعب منهم إلا في المباراة النهائية.
وباستثناء فوز نادال ببطولة فرنسا المفتوحة للمرة التاسعة، فإنه قضى عاما صعبا في 2014.
وخسر نادال أمام فافرينكا في نهائي بطولة أستراليا في ظل معاناته قبلها من إصابة في الظهر كما غاب تقريبا عن النصف الثاني من العام بسبب إصابة في المعصم ومشاكل أخرى.
وبدأ نادال العام الجديد بشكل سيئ بالخروج من الدور الأول لبطولة قطر المفتوحة بخسارته أمام الألماني المغمور مايكل بيرير.
وعانى موراي المصنف السادس في الوصول إلى قمة مستواه العام الماضي وأجرى تغييرات كبيرة في فريق عمله بعدما انفصل عن شريكه التدريبي داني فايفيردو وجيز غرين مدرب اللياقة البدنية في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.
وربما يكون فيدرر صاحب الفرصة الكبرى لإيقاف ديوكوفيتش بعدما حقق اللاعب السويسري انتصاره رقم 1000 في بطولات اللاعبين المحترفين عندما تفوق على ميلوش راونيتش في نهائي بطولة برزبين وأثبت أن لديه رغبة في مواصلة التألق رغم بلوغه عامه 33.
وأحرز فيدرر لقبه الأخير في البطولات الأربع الكبرى عند فوزه ببطولة ويمبلدون 2012 ويبقى يعاني عند خوض مباريات من خمس مجموعات.
وكانت مباراة فافرينكا التي انتهت بفوزه على ديوكوفيتش في مواجهة من خمس مجموعات بدور الثمانية هي الأفضل في المسابقة العام الماضي إلى حد كبير ليثأر اللاعب لنفسه من خسارة نهائي 2013 أمام اللاعب ذاته في ملبورن بارك.
ورغم أن فافرينكا أخفق في تكرار التألق في أي بطولة من البطولات الكبرى التالية فإنه يعيش أحلى فترات مشواره ويحتل المركز الرابع في التصنيف.
وشارك فافرينكا مع فيدرر في الفوز بكأس ديفيز نهاية العام الماضي، كما تلقى دفعة بفوزه ببطولة تشيناي في إطار الاستعداد لبطولة أستراليا ومن المتوقع أن يلتقي مع ديوكوفيتش في نصف النهائي.
لكن حتى يصل لهذا الدور سيكون فافرينكا مطالبا بالتفوق على الياباني كي نيشيكوري الذي أصبح أول لاعب آسيوي يخوض نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى في منافسات الفردي وذلك عندما بلغ نهائي أميركا المفتوحة.
ويعتبر نيشيكوري إلى جوار غريغور ديميتروف المصنف العاشر وراونيش المصنف الثامن من أبرز اللاعبين القادرين أيضا على تحقيق بعض المفاجآت في المسابقة.
وفي منافسات السيدات، حطمت سيرينا ويليامز مضربا في مرحلة الاستعداد لبطولة أستراليا واشتكت من شعورها بالإرهاق وخسرت أمام لاعبات لم يسبق أن تعثرت أمامهن، لكن كل ذلك لا يمنع أنها تبقى المرشحة الأكبر للفوز باللقب للمرة السادسة.
وقضت سيرينا (33 عاما) فترة سيئة في الأسابيع الأخيرة عند اللعب في كأس هوبمان في بيرث وخسرت لأول مرة أمام أوجيني بوشار وأنيسكا رادفانسكا، كما أن مستواها في هذه البطولة أقل كثيرا من المعتاد.
ورغم ذلك سيكون من الصعب الحديث عن تراجع في مستوى اللاعبة التي أحرزت 18 لقبا بالبطولات الأربع الكبرى بسبب تقدمها في العمر. ومع التقدم في العمر تزداد الحنكة أو على الأقل القدرة على الخداع.
وستكون سيرينا في حاجة إلى إيقاف استمرار تراجع مستواها لكن التهديد الأكبر المنتظر سيكون من الروسية ماريا شارابوفا.
وفازت شارابوفا (27 عاما) بلقبها الخامس في البطولات الأربع الكبرى في رولان غاروس العام الماضي، وقالت إنها تشعر بسعادة بسبب زيادة قوتها الذهنية في مواجهة مواقف كانت تعاني فيها قبل ذلك، كما ستدخل شارابوفا البطولة بروح معنوية عالية بعد فوزها مؤخرا ببطولة برزبين.
وتتطلع سيمونا هاليب المصنفة الثالثة عالمية والكندية بوشار إلى قطع خطوة جديدة بعدما وصلت كل منهما إلى نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى العام الماضي.
وربما تكون فيكتوريا أزارنكا الفائزة باللقب مرتين الأكثر قدرة على التصدي لمحاولات سيرينا وشارابوفا لإحراز اللقب، وتراجعت أزارينكا في التصنيف بسبب معاناتها من إصابة في القدم بعد بطولة أستراليا العام الماضي حتى انها شاركت في تسع بطولات فقط خلال 2014.
وتحتل أزارنكا (25 عاما) المركز 41 في التصنيف وستخوض مواجهة صعبة في الدور الأول أمام الأميركية سلون ستيفنز رغم أن اللاعبة القادمة من بيلاروسيا اعتادت التألق في ملبورن التي تتناسب مع أسلوب لعبها وضرباتها القوية.
وبلغت أزارنكا دور الثمانية على الأقل في أربع مناسبات بآخر خمس سنوات وتوجت باللقب في 2012 و2013، لكنها ستكون في حاجة إلى استعادة مستواها من أجل الوصول إلى الأدوار المتقدمة بالمسابقة.
وقد تلعب أزارينكا في الدور الثاني مع كارولين فوزنياكي المصنفة الثامنة عالميا التي اضطرت إلى الانسحاب من بطولة سيدني منذ أيام قليلة بسبب إصابة في المعصم.
وإذا اجتازت أزارنكا الدور الثاني، فإنها ستكون على الأرجح على موعد مع سيرينا في دور الثمانية للمسابقة على أن تتأهل الفائزة للعب في نصف النهائي مع بترا كفيتوفا أو انييسكا رادفانسكا.
وفازت كفيتوفا المصنفة الرابعة بلقبها الثاني في ويمبلدون العام الماضي ونجحت في اكتساب الثقة التي فقدت جزءا منها بعد تراجع مستواها بعض الشيء عقب إحراز لقب بطولة ويمبلدون في 2011.
وأنهت كفيتوفا العام الماضي في المركز الرابع بالتصنيف العالمي بعدما تألقت في النصف الثاني من العام وفازت بلقبين على الأراضي الصلبة كما توجت مؤخرا بلقب بطولة سيدني بعد التفوق على مواطنتها كاروليا بليسكوفا 7-6 و7-6 في مباراة قوية.
وتعد رادفانسكا من أبرز اللاعبات أيضا خصوصا بعدما ارتبطت بالعمل مع المخضرمة مارتينا نافراتيلوفا التي أحرزت 18 لقبا في البطولات الأربع الكبرى.
وبدأت نافراتيلوفا في العمل مع رادفانسكا منذ نحو ثلاثة أسابيع وربما تكون في حاجة لبعض الوقت حتى تجنى ثمار هذا التعاون.-(رويترز)

التعليق