عجلون: المقالع تقضم أشجار الغابات للحصول على حجارة البناء

تم نشره في الاثنين 19 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً
  • آليتان تعملان في أحد المقالع في محافظة عجلون -(_)

عامر خطاطبة   

عجلون -  أكد سكان في محافظة عجلون أن المقالع الحجرية تقضم أشجار الغابات يوما بعد يوم، مهددة استمرارها في سبيل اقتلاع الحجارة من أجل المتاجرة بها، فيما القلابات التي تنقل هذه الحجارة تتسبب بحوادث مميتة.
ويقول عاكف عنانزة إن الانتشار العشوائي للمقالع في منطقة حي نمر بكفرنجة، يشكل تهديدا للسلامة العامة وللتنوع الحيوي والغابات والأشجار المثمرة هناك، مؤكدا أن الآليات التي تعمل وتنقل الحجارة تسبب أضرارا بيئية وتلفا في الطريق الرئيس الذي يمر من البلدة باتجاه مدينة كفرنجة، بالإضافة إلى وجود عشرات القلابات التي تشكل خطرا كبيرا على السلامة العامة.
وأكد جاسر بني سلمان أن انتشار المقالع الحجرية في مناطق المحافظة تجاوز تهديد البيئة والإضرار بجمالية المحافظة، ليصل إلى تهديد السلامة العامة جراء تنقل القلابات على الطرق بحمولات ضخمة من الصخور، مشيرا إلى حادث تدهور قلاب الشهر الماضي على طريق حي نمر- كفرنجة، والذي حالت العناية الإلهية دون حدوث كارثة مرورية.
وطالب الجهات المعنية باتخاذ إجراءات حازمة لمنع تنقل القلابات بطرق غير مناسبة والحد من تجاوزات المقالع تجاه البيئة.
وناشد فايز الصمادي، الجهات المختصة بمنع مرور القلابات المحملة بأطنان من الصخور وسط مدينة عجلون المكتظ شارعها الرئيس بالمركبات والمشاة حفاظا على السلامة العامة، لافتا إلى حادث تدهور شاحنة وسط عجلون قبل سنوات وأسفر عن عدة وفيات.
ويطالب بيئيون في عجلون بضرورة تفعيل التشريعات المتعلقة بالمقالع بحيث يتم إغلاق المقالع التي تعمل دون ترخيص وخاصة في الأراضي المملوكة للدولة، ومتابعة التدابير اللازمة لتوفيق أوضاعها مع المعايير البيئية المطلوبة.
وأكد الناشط البيئي عمر المومني ضرورة اتخاذ إجراءات صارمة بحق المخالفين من أصحاب المقالع الذين يعملون دون رخص قانونية للحد من التجاوزات على الأشجار وتطاير غبار المقالع، خاصة وأن قسما منها يعمل بالقرب من التجمعات السكانية.
ودعا مدير محمية غابات عجلون المهندس ناصر عباسي الجهات المعنية والشعبية إلى العمل بروح الفريق الواحد من أجل محاربة الظواهر السلبية التي أصبحت تمارس بحق الأشجار الحرجية في المحافظة من تقطيع للأشجار المعمرة والنادرة واقتلاع الحجارة، مطالبا بوضع خطة طوارئ على مدار الساعة لمشاركة كافة الجهات المعنية للحد من هذه التصرفات السلبية التي أصبحت تتكرر بين الحين والآخر.
وأكد مدير زراعة لواء كفرنجة المهندس علي الخرابشة وجود 12 مقلعا في اللواء منها ثلاثة مخالفات معتدية على الأراضي الحرجية حيث تتم متابعتها يوميا من القسم المعني والطوافين في المديرية، مشيرا إلى وجود 9 مقالع أخرى تعمل  في الأراضي المملوكة للمواطنين بصورة سليمة دون اعتداء على الحراج و تراخيص هذه المقالع متابعة حسب الأصول.
يشار إلى أن متصرفية لواء كفرنجة أصدرت مؤخرا 5 أحكام بحق مخالفين لقانون الزراعة المؤقت رقم 44 لسنة 2002 وبما ينسجم مع الضبوطات المحررة  بحقهم من قبل مديرية زراعة اللواء جراء الاعتداء على الأراضي الحرجية بفتح مقالع فيها.
وأشار متصرف اللواء احمد العجلوني إلى أن الأحكام التي وقعت وصدرت قطعية غير قابلة للاستئناف وتبلغ قيمتها حسب الضبوطات المحررة 75800 دينار، لافتا إلى أن الضبوطات تراوحت ما بين 2000 – 36100 دينار.
وبين مدير زراعة محافظة عجلون المهندس فياض الحورات أن صلاحيات المديرية تتضمن متابعة المقالع المعتدية على الأراضي الحرجية، نظرا لآثارها السلبية المتمثلة بتقطيع الأشجار وانتشار الغبار الذي يؤثر عليها، مشيرا إلى أن عدد الضبوطات المتعلقة بالاعتداء على الحراج تجاوز العام الماضي الـ 200.
وكان محافظ عبدالله آل خطاب كشف مؤخرا أنه أوقف 7 أشخاص يعملون في محاجر بمناطق في المحافظة بشكل غير قانوني، كما أن لجنة متابعة المقالع حررت 5 ضبوطات وأغلقت 5  مقالع للحجر في منطقتي كفرنجة وعنجرة، وحجزت عدة آليات بسبب مخالفتها واعتدائها على الأراضي الحرجية، وعدم قيام أصحابها بالترخيص بصورة قانونية.
وأشار إلى أنه تم حتى الآن إغلاق 50 مقلعا بسبب عدم الترخيص، لافتا إلى أن هذه العملية التي تقوم بها اللجنة المكلفة بمتابعة أوضاع المقالع هدفها الحفاظ على البيئة وطبيعة التضاريس الجميلة للمحافظة التي بدأت تشهد تشوهات واضحة.
وقال آل خطاب إن المخالفين سيتم ربطهم بكفالات عدلية لحين إصدار ضبط يبين إخلاء الآليات من المقالع المخالفة لتحقيق العدالة وفرض القانون على الجميع، مؤكدا أن لجنة متابعة المحاجر مستمرة في عقد اجتماعات دورية لمتابعة كل ما يتعلق بالمقالع الحجرية وشكاوى المواطنين حول المحاجر واعتدائها على البيئة والثروة الحرجية.
وفيما يتعلق بالتعدي على الحراج أكد المحافظ أن الأجهزة المعنية تتابع باستمرار ملف الحراج للوقوف على المشاكل التي تواجه هذا الملف من عمليات الاستغلال والتحطيب وإضرام الحرائق، حيث تم توقيف عدد من المشتبه بهم، وهناك متابعة حثيثة لمراجعة عمليات الاعتداءات الحرجية التي تم ضبطها من اجل استمرار التحقيق مع الذين تتكرر مخالفاتهم. وبين أن الحملة التي أطلقتها الأجهزة الأمنية المختلفة استطاعت أواخر العام الماضي ضبط عدد من  المطلوبين في قضايا حرجية من تقطيع وإحراق للغابات.

التعليق