المطران فينيذكتوس: مسلمون ومسيحيون يدا بيد لدحض كل أشكال الفتنة والغوغائية

الكنائس الأرثوذوكسية تحتفل بيوم الحج المسيحي في المغطس

تم نشره في السبت 24 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً
  • من الاحتفال بيوم الحج المسيحي في المغطس(الغد)

حابس العدوان

المغطس - احتفلت الكنائس الأرثوذكسية في موقع المغطس أمس بعيد الغطاس وبدء موسم الحج الارثوذوكسي للعام 2015، برئاسة المطران فينيذكتوس مطران الروم الارثوذوكس في الأردن ومشاركة عدد من آباء الكنيسة الأرثوذكسية وبحضور حوالي ستة آلاف حاج.
وقال المطران فينيذكتوس في كلمة له أمام جموع الحجاج " اننا في هذا اليوم نعلن رسالة الفرح إلى كل العالم ورسالة الخلاص والمحبة والسلام "، داعيا شعوب العالم أن تستحضر هذا اليوم في اذهانها لتنشر رسالة السلام في العالم أجمع، خاصة في هذه الظروف الصعبة التي يواجه العالم فيها أعنف وأقسى أنواع الإرهاب ضد الإنسان.
وأضاف أننا من أردن أبي الحسين، ومن أرض الكرامة والخير والمحبة، ومن وطن الوحدة والمشاركة والتسامح، نعلن إلى كل شعوب العالم بأننا مسلمون ومسيحيون نقف يدا بيد معا؛ لدحض كل أشكال الفتنة والغوغائية والتمييز على كافة الأصعدة.
وقال " إننا نقف وراء قيادتنا الهاشمية الحكيمة في محاربة الأرهاب أينما وجد، ونعزز مفهوم المواطنة الصالحة في حب الأرض، وحب من خلق عليها ومن سكنها، وندعو كل العالم لأن يحتذوا بهذا النموذج الأمثل في التسامح الديني والعيش المشترك واحترام الآخر وحرية العبادة".
وبين المطران فينيذكتوس أننا سنصلي ليحفظ الله لنا هذه النعمة التي تعتبر درسا يتعلم منه القاصي والداني، وأن نعمل لنكف يد الفتنة والارهاب، وأي يد أخرى تحاول التلاعب بأمننا الاجتماعي، موجها الشكر لجلالة الملك عبدالله الثاني، والى الهاشميين،"وهم ورثة العهدة العمرية الذين يجددون اليوم ميثاقها ويحافظون عليها ويقدمون أنفسهم من أجلها".
وبدئ الاحتفال الذي حضره وزير الاشغال العامة والاسكان المهندس سامي هلسه، وأمين عمان عقل بلتاجي، وعدد من النواب والاعيان وسفراء روسيا واليونان ورومانيا وعدد من الملحقين العسكريين وجمهور غفير من اتباع الكنيسة زاد عددهم عن ستة آلاف مشارك، بانطلاق الموكب الرسمي إلى موقع الاحتفال على الضفة الشرقية لنهر الأردن حيث اقيم القداس الكبير، تلاه تقديس مياه نهر الأردن، ومن ثم نزول المشاركين إلى النهر ورمي الصليب في المياه، وتبريك جموع الحجاج بمياه النهر.
يذكر أن هذا العيد المعروف بعيد الغطاس،هو يوم الحج إلى نهر الأردن المقدس (المغطس) حيث تعمد السيد المسيح على يد القديس يوحنا المعمدان في نهر الأردن، حسب جميع الشواهد العقائدية والتاريخية قبل أكثر من ألفي عام.

habes.alodwan@alghad.jo

 

التعليق