بلدية المفرق تستعين بضاغطات من بلديات مجاورة للتخلص من النفايات المتراكمة

تم نشره في الاثنين 26 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

حسين الزيود

المفرق – استعانت بلدية المفرق الكبرى، بـ7 ضاغطات للنفايات تعود لبلديات مجاورة، وذلك للتخلص من الكميات الكبيرة من النفايات المتراكمة في المدينة جراء الزيادة السكانية الناجمة عن تداعيات اللأزمة السورية في ظل شح آليات البلدية، وفق مدير بلدية المفرق الكبرى المهندس هايل العموش.
وأشار العموش إلى أن البلدية استخدمت الضاغطات التي تعود لبلديات أم الجمال وصبحا والدفيانة والخالدية، لتمكين كوادر البلدية من التعامل مع الوضع البيئي الناجم عن تكدس النفايات، لافتا إلى أن البلدية تتعامل حاليا مع أوضاع خدمية تفوق مقدرتها.
وأوضح أن ضاغطات البلديات المجاورة ستعمل مع بلدية المفرق وبما يتواكب مع حجم العمل، لافتا إلى أن البلدية ستعمل على إضافة ضاغطتين من خلال منحة فرنسية تصل الأسبوع الحالي، فيما ستصل قرابة 8 ضاغطات من منحة البنك الدولي والتي تأخرت لظروف تتعلق بطرح العطاءات.
وقال عضو بلدية المفرق الكبرى إسماعيل أبو قديري، إن الدعم الذي تتلقاه بلدية المفرق باستخدام ضاغطات من بلديات مجاورة سيسهم بتخفيف وطأة الأعباء الملقاة على عاتق البلدية، نظرا لما آلت إليه الأوضاع البيئية في مدينة المفرق، بسبب الازدحام السكاني الناجم عن الزيادة الطبيعية في عدد السكان وتدفق موجات كبيرة من اللاجئين السوريين.
وبين أبو قديري أن البلدية تتعامل في الوقت الراهن مع كميات كبيرة من النفايات تتخطى طاقة البلدية بشكل ظاهر، خصوصا في ظل اعتماد البلدية على ضاغطتين للنفايات بعد تعطل اثنتين، موضحا أنه في حال تأخر وصول الآليات التي تم طرح عطاءاتها سيزداد الوضع سوءا بسبب تكدس وانتشار النفايات على جوانب الطرقات والأحياء والساحات العامة، وما قد يتبعه من انتشار روائح كريهة وأمراض جراء استمرار بقاء النفايات لمدة طويلة في الحاويات وبجانبها.
وقال رئيس بلدية الصالحية المهندس ناجح صفيان إنه سيعمل على إرسال ضاغطة نفايات اعتبارا من اليوم ولمدة أسبوع كامل إلى بلدية المفرق الكبرى لمساندتها في رفع النفايات المتراكمة جراء قلة الضاغطات في البلدية، لافتا إلى أن بلديته تعاني هي أيضا من تضاعف حجم العمل والأعباء الملقاة على عاتقها، غير أن بلدية المفرق قد تكون أكثر معاناة.
وكان أعضاء القصبة في مجلس بلدي المفرق الكبرى نفذوا بالتشارك مع عدد من السكان اعتصاما للمطالبة بدعم البلدية بالآليات اللازمة، نظرا لما آلت إليه بعض قطاعات الخدمات من تراجع وتردّ، وأبرزها تدني مستوى نظافة المدينة وتراكم النفايات بأشكال مضاعفة بعد زيادة عدد السكان الناجم عن التواجد السوري.
وقال رئيس بلدية المفرق الكبرى أحمد غصاب الحوامدة إن البلدية ستتسلم نهاية الشهر الحالي 4 ضاغطات صغيرة، فيما ستصل بقية الآليات تباعا، موضحا أن البلدية تواجه أعباء تفوق قدرتها بعد تضاعف عدد السكان ووصوله إلى 200 ألف بعد أن كان 80 ألف نسمة بسبب اللجوء السوري، والذي يبلغ عددهم 120 ألفا.
ولفت إلى أن البلدية كانت تتعامل مع قرابة 60 طنا من النفايات يوميا، فيما تتعامل حاليا مع 120 طنا يوميا، في ظل الاعتماد على ضاغطتي نفايات بعد تعرض اثنتين منها للتعطل، موضحا أن منحة البنك الدولي تشمل آليات أخرى مثل تراكتورات الرش والقلابات.

hussein.alzuod@alghad.jo

التعليق