اختتام مشروع التوأمة بين "الأمن العام" والاتحاد الأوروبي لدعم المعهد المروري

تم نشره في الأربعاء 28 كانون الثاني / يناير 2015. 01:00 صباحاً

عمان - الغد - اختتم أمس في إدارة السلامة المرورية مشروع التوأمة بين مديرية الأمن العام والاتحاد الأوروبي لدعم المعهد المروري الأردني، بحضور مدير الأمن العام الفريق أول الركن الدكتور توفيق حامد الطوالبة وسفيرة الاتحاد الأوروبي في عمان الدكتورة جوانا فرونيتسكا.
 وقال الفريق أول الطوالبة إن دعم جلالة الملك عبدالله الثاني للجهود الرسمية والأهلية لتعزيز مستوى السلامة المرورية، يشكل حافزا ودافعا للجميع لبذل أقصى ما يمكن لنشر الوعي لدى فئات المجتمع ومختلف شرائحه بمسؤولياتهم في تحقيق السلامة المرورية، والالتزام بأخلاقيات استخدام الطريق، والتقيد بأحكام قانون السير.
بدورها، أشارت السفيرة فرونيتسكا إلى أن تنفيذ هذا المشروع، يأتي ضمن جهود التعاون بين دول الاتحاد الأوروبي والمملكة لتطوير الأداء في مجال السلامة المرورية، حيث تم تنفيذ المشروع بدعم من الاتحاد وبالتنسيق مع وزارة التخطيط والتعاون الدولي منذ شهر آب (أغسطس) العام الماضي، وجرى تنفيذ العديد من البرامج ضمن مشروع التوأمة مع المعهد المروري وبالشراكة والتنسيق مع عدة جهات حكومية وأهلية.
وقالت السفيرة الفرنسية في عمان كارولين دوماس، إن المشروع جرى بدعم الاتحاد الأوروبي من خلال فريق عمل مشترك من فرنسا والسويد والنمسا، والذي لمس تعاونا واحترافا لدى الجانب الأردني أسهم في تحقيق أهداف المشروع.
وأوضح مدير المشروع من الجانب الأوروبي جان بانالو أن المشروع هدف إلى تعزيز التعاون والتنسيق ودعم قدرات الإدارة والتخطيط المروري، بالإضافة لتقييم وتحليل ومتابعة عمل السلامة المرورية من شركاء العملية المرورية في المملكة، ونفذت خلال المشروع الذي استمر 18 شهرا عدة نشاطات تدريبية مرورية.
 وبين مدير المعهد المروري الأردني العقيد المهندس أحمد الوراورة أنه وفي إطار المشروع تم تدريب العديد من مرتبات الأمن العام والجهات الحكومية من وزارات ومؤسسات حكومية وأهلية ممن تعنى بالعملية المرورية، ضمن برامج تدريبية لرفع مستوى الوعي المروري والرقابة المرورية والتحقيق الفني في الحوادث وإعادة بنائها.

التعليق