مباراتان في انطلاق إياب دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم

الرمثا يخشى ذات راس والجزيرة يواجه الأهلي بـ"نكهة العراقة"

تم نشره في الخميس 29 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً
  • سباق على الكرة بين اللاعبين شريف النوايشة من ذات راس (يمين) ومحمد المحارمة من الرمثا في مباراة سابقة -(الغد)
  • لاعب الجزيرة أحمد سمير (يسار) يهرب بالكرة من لاعبي الأهلي في مباراة سابقة -(الغد)

عاطف البزور

عمان- تستأنف مباريات دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم اليوم، حين تبدأ منافسات مرحلة الإياب، وتقتصر جولة الافتتاح على مباراتين؛ الأولى تبدأ عند الساعة الثالثة عصرا، وفيها يستضيف ذات راس "14 نقطة" نظيره الرمثا "25 نقطة"، في مواجهة ربما تحمل في طياتها الإثارة والندية، ورغم الفارق النقطي إلا أنه يصعب التكهن بنتيجتها، لاسيما وأن ذات راس يصعب الفوز عليه على أرضه، في الوقت الذي يحتاج الرمثا للفوز حتى يبقى قريبا من الوحدات صاحب الصدارة برصيد 27 نقطة.
ويشهد ستاد الملك عبدالله الثاني عند الساعة الخامسة والنصف مساء، لقاء العراقة الذي يجمع بين فريقي الجزيرة "16 نقطة" والأهلي "15 نقطة"، في مواجهة قد تكون متكافئة في ظل التحسن الذي أصاب فريق الأهلي رغم تعدد الأوراق الرابحة بفريق الجزيرة الذي هو الآخر يحتاج إلى الفوز بعد أن أهدر سلسلة من النقاط في الفترة الأخيرة من الذهاب.
ذات راس * الرمثا
تبدو المباراة في غاية الأهمية بالنسبة للفريقين اللذين يدركان أهمية الفوز بنقاط المباراة، لذلك سيكون الأداء حذرا من كلا الفريقين خاصة من جانب الرمثا، وهو يدرك صعوبة المهمة أمام لاعبي ذات راس الذين يجيدون اللعب داخل القواعد.
فريق الرمثا الذي يحتل موقع الوصافة ويسعى للقفز إلى موقع الصدارة ولو مؤقتا، سيرفع شعار "لا للتفريط بالنقاط"، ويعتمد في المقام الأول على فعالية خط وسطه في الجانب الهجومي بقيادة رامي سمارة وسعيد مرجان ومحمود البصول وعمر غازي ويوسف الرواشدة، الذي عادة ما يتقدم للعب كمهاجم ثان إلى جانب راكان الخالدي.
وفي الجانب الدفاعي، يعول الرمثا بالدرجة الأولى على محترفه دان اجانيت إلى جانب محمد المحارمة، وهذا الثنائي مطالب بإغلاق العمق الدفاعي أمام مرمى الحارس فراس صالح، خاصة في ظل ميل الظهيرين إحسان حداد وعلي خويلة للتقدم وتشكيل ثقل هجومي عبر الأطراف لزيادة الضغط على دفاعات ذات راس وإجبار وسط الفريق على التراجع، لكن الرمثا يتحسب كثيرا من سرعة الهجمات المعاكسة لمنافسه، لذلك فإن تقدمه للهجوم سيكون مدروسا بعناية ولن يكون على حساب الواجب الدفاعي.
فريق ذات راس، الذي يعول كثيرا على حماس لاعبيه وقدرتهم على مجاراة الفرق الكبيرة وخاصة داخل القواعد، يدرك صعوبة خصمه الذي يجيد التغير في طريقة اللعب وفرض إيقاعه على المجريات، لذلك ستكون مهمة اللاعبين مرتكزة بالمقام الأول على السيطرة على منطقة العمليات ويحتاج الفريق إلى جهد مضاعف من لاعبي وسطه حازم جودت ومحمد الخطيب وفهد يوسف وفهد جاسر، لإيقاف طلعات مرجان والرواشدة ورفاقهما في الوسط الرمثاوي، ومن ثم التفكير بالواجبات الهجومية، من خلال محاولة التنويع في بناء الهجمات، خصوصا عبر الأطراف التي ينطلق منها أحمد عبد الحليم وفهد يوسف ومعتز الصالحاني، الذين سيشكلون بانطلاقاتهم السريعة عبئا على دفاع الرمثا.
وربما تمثلت تعليمات المدرب لفهد يوسف ومعتز الصالحاني بمحاولة التقدم في الهجوم خلف محمد طلعت وشريف النوايشة، في حال امتلاك الفريق للكرة، خصوصا أن الأول ستكون مهمته مشاكسة مدافعي الرمثا لتقنين إسنادهم الهجومي، لا سيما وأن النوايشة سيجبر داني والمحارمة على ملازمته لإجادته التحرك داخل منطقة الجزاء ببراعة.
التشكيلتان المتوقعتان
الرمثا: فراس صالح، دان اجانيت، علي خويلة، محمد المحارمة، إحسان حداد، رامي سمارة، عمر غازي، سعيد مرجان، محمود البصول، يوسف الرواشدة، راكان الخالدي.
ذات راس: معتز ياسين، حاتم عقل، مالك الشلوح، أحمد عبدالحليم، محمد الشلوح، محمد الخطيب، حازم جودت، فهد يوسف، محمد طلعت، معتز الصالحاني.
الجزيرة * الأهلي
يتطلع فريقا الأهلي والجزيرة إلى نقاط الفوز وفق طموحهما بالتقدم على سلم الترتيب، وإن كانت الأفضلية النقطية تصب لمصلحة الجزيرة، إلا أن الأهلي ظهر بشكل رائع في تواجده على مسرح الكبار بعد طول غياب، الأمر الذي ينذر بمشاهدة وجبة كروية دسمة بحثا عن الفوز عند كلا الفريقين.
ومن المؤكد أن الجهاز الفني في كلا الفريقين قد استفاد من أخطاء المرحلة الماضية، وبحث عن ترتيب أوراقه مجددا بشكل يزيد من القوة الهجومية، من دون الانتقاص من أهمية اليقظة الدفاعية لفرض التوازن بين خطوط اللعب الثلاثة، ومن المتوقع أن يترك فريق الأهلي الذي يعد من الفرق القوية في الناحية الدفاعية، مهمة إغلاق الخط الخلفي لكل من المحترف دينيس وزيد جابر ومحمد السلو، ويتولى يزن دهشان وسالم العجالين مهمة الانطلاق من الأطراف، لتعزيز تواجد محمد الحسنات ومحمد وائل ومحمد عاصي ومحمود مرضي ويزن ثلجي في منطقة العمليات، بما يضمن تنويع حلول الاختراق بين العمق والأطراف والاستفادة من مهارة ثلجي وموافي برفع وتيرة النزعة الهجومية والتقدم خلف المهاجم إبراهيم الجوابرة لتشكيل قوة ضغط على دفاعات الجزيرة.
وفي المقابل، لا بد وأن يكون الجهاز الفني لفريق الجزيرة الذي استقطب أوراقا مؤثرة قد أجرى تعديلا على طريقة اللعب بشكل يمنح لاعبيه التحرك بفاعلية أكبر، ولفت انتباه خط وسطه الى الاهتمام بالدور الهجومي، على خلاف ما ظهر عليه الفريق في مبارايات المرحلة الماضية؛ حيث يتوقع أن يزج مدرب الفريق بأوراق كل من مهند خير الله وفادي الناطور وعلي ذيابات وجهاد الباعور في الخط الخلفي أمام الحارس أحمد عبدالستار، فيما يترك عملية التحضير لأحمد سمير ومحمد طنوس في منطقة الارتكاز وتفعيل انطلاقات لؤي عمران ورائد النواطير من الأطراف، بما يضمن إيصال الكرات للمهاجمين صالح الجوهري والمحترف فرانكو.
التشكيلتان المتوقعتان
الجزيرة: أحمد عبدالستار، جهاد الباعور، مهند خيرالله، علي ذيابات، فادي الناطور، محمد طنوس، أحمد سمير، لؤي عمران، صالح الجوهري، رائد النواطير، فرانكو.
الأهلي: محمد خاطر، يزن دهشان، زيد جابر، دينيس، سالم العجالين، محمد الحسنات، يزن ثلجي، محمد وائل، محمد العاصي، محمود وشاح، محمود موافي، إبراهيم الجوابرة.

atef.albzour@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مجرد رأي (اربداوي)

    الخميس 29 كانون الثاني / يناير 2015.
    اعتقد ان يجب الانتباه للعناوين فكل الفرق حاليا تخشى الرمثا لانه بكامل الجاهزية وفريق الرمثا لا يخشى اي فريق بالدوري الاردني ولم يسبق لذات راس المجتهد ان فاز على الرمثا في الكرك مع الاحترام
  • »راكان الخالدي (marwan)

    الخميس 29 كانون الثاني / يناير 2015.
    راكان مصاب و لن يشارك
  • »تعديل (نواصرة)

    الأربعاء 28 كانون الثاني / يناير 2015.
    راكان مصاب ولن يلغب اصابته تستدعي احتجابه عن الملاعب شهرين واحسان حداد معه بطاقات صفراء 3