هل يستطيع الإنسان الآلي أن يكتب رواية؟

تم نشره في الاثنين 2 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً
  • يعمل الباحثون على استخدام الذكاء الاصطناعي لتأليف روايات وقصص قصيرة - (أرشيفية)

لندن- قد يبدو الأمر مجرد خيال علمي عندما نعلم أن الباحثين يعملون على استخدام الذكاء الاصطناعي لتأليف روايات وقصص قصيرة. لكن هل ستكون هذه الروايات على مستوى من الجودة يدفعنا لقراءتها؟
لطالما خلب الذكاء الاصطناعي ألباب مؤلفي القصص الخيالية وروايات الخيال العلمي منذ أمد بعيد. ولم تخل أعمال كتاب كبار مثل آرثر كلارك، ووليام غيبسون، وإيان بانكس من الحديث عن الذكاء الصناعي، ولكن سرعان ما تحولت هذه الرؤى المستقبلية إلى حقيقة.
وتنبأ راي كيرزويل، مدير قسم الهندسة بشركة “غوغل” الأميركية، بأن أجهزة الكمبيوتر ستكون أكثر ذكاء من أي إنسان بحلول العام 2029.
ويعتقد ستيفن هوكينغ وإيلون ماسك، مؤسسا شركتي “باي بال” و”تيلسا”، أن كيرزويل محق في رأيه. وفي بداية هذا العام، كان هوكينغ وماسك من بين الموقعين على خطاب مفتوح يدعو إلى تطوير الذكاء الاصطناعي بشكل مسؤول، وذلك في ضوء التهديد الذي يشكله ما يسمى بالانفجار المعلوماتي.
وحتى لو تطورت الحواسيب لتكون قادرة على معرفة مذاق الطعام بالنسبة للطفل أو الإحساس بأول شعاع للشمس في فصل الربيع بعد شتاء طويل، فإنها لن تكون قادرة على إدراك تلك الأحاسيس مثل البشر.
ونتيجة لكل ذلك، لن يستطيع أي روبوت أن يجاري كاتباً قصصياً، وهل حقا يمكنه ذلك؟
يرى كيفين واريك، أستاذ علم المستقبليات، أن أجهزة الكمبيوتر ستكون قادرة على ذلك قريبا. وعلى المشككين في ذلك أن يتذكروا أن واريك تنبأ بظهور الطائرات بدون طيار.
وبالفعل، هناك أنظمة برمجية قادرة على إلقاء النكات والمغازلة، كما يمكنها أن تؤلف قطعاً موسيقية (خمسة آلاف قطعة خلال فترة الصباح؛ إذ يقوم برنامج التأليف “إيمّي” بذلك) وابتكار قطع فنية صورية.
ونجح بعض هذه البرامج في كتابة قطع شِعرية، أو ما شابه ذلك، منذ العام 1983 عندما ألّف برنامجا يدعى “راكتر” كتاباً تجريبياً باسم “لحية الشرطي نصف نامية”.
ويمكن لبعض الأجهزة أن تكتب روايات كاملة، إلا أنه لن يروق لك قراءتها في الزمن المنظور.
هناك حالات تجعل التكنولوجيا أكثر تكاسلا؛ إذ تقوم بالتصحيح الإملائي نيابة عنا، وتنبهنا للأخطاء التي نرتكبها في أسلوب الكتابة، مثل تكرار الكلمات، لكن التكنولوجيا تتعلم منا أيضا، وخير مثال على ذلك جهاز يطلق عليه اسم “وات إف ماشين” (آلة ماذا لو).
وهذا الجهاز من ابتكار مجموعة من الخبراء العالميين في مجال التعلم الآلي والبحث عن المعلومات على شبكة الانترنت وابتكار الأساليب الروائية والمجازية والفكاهية، على رأسهم سيمون كولتن من كلية غولدسميث بجامعة لندن.
يعمل الجهاز عن طريق ابتكار سيناريوهات بمختلف الأشكال الإبداعية، وبأنماط أدبية تتراوح بين نمط والت ديزني إلى نمط فرانز كافكا، وكل ما عليك هو اختيار الأسلوب الأدبي، وبضع تفاصيل أخرى من قائمة معدّة سلفا، قبل أن يصدر الجهاز محاولاته الإبداعية.
ما يقوم به هذا الجهاز حاليا هو ضرب من المحاولة والخطأ، فعند اختيار نمط كافكا على سبيل المثال كأسلوب للتأليف، تميل النصوص التي ينتجها الجهاز إلى محاكاة نمط كافكا في الكتابة إلى حد ما.
لكن الجهاز يتعلم، وهو يستخدم الاستحسان البشري كدليل. وعبارة “ماذا لو” المفضلة لدى باحثي كلية غولدسميث ما تزال تستخدم حتى الآن في اختبار قدرات ذلك الجهاز.
“يبدو الأمر وكأن هذه قصة قصيرة، مع بعض الفكاهة والتطور غير المتوقع للأحداث. لو صدرت هذه الفكرة من طفل مثلا، فسنكون سعداء بذلك.
ويضيف الباحثان أن أحد التحديات الكبيرة هي تعليم الجهاز كيفية فهم ما يثير الاهتمام من وجهة نظر خيالية.
بدأ داريوش كاظمي البرمجة على حاسبة الرسوم البيانية منذ كان صبياً في المدرسة، ثم أصبح مبرمجاً محترفاً لألعاب الفيديو خلال مرحلة العشرينات من عمره.
وقضى السنين القليلة الماضية في تطوير برمجيات غريبة وفلسفية، مثل جهاز “يو مست بي”؛ وهو روبوت يعرض أسطرا قليلة يمكنك أن تختار من بينها، ثم تترك الفرصة للجهاز ليكمل تأليف قصة ما.
جوائز البوكر
يعد كاظمي من المولعين بالروائي توماس بينتشن، كما أنه صاحب فكرة برنامج يطلق عليه اسم “الشهر الوطني للاستحداث الآلي للروايات”، وهو محاكاة تكنولوجية لمبادرة “الشهر الوطني لكتابة الروايات” في الولايات المتحدة الأميركية.
اقترح كاظمي البدء في ذلك البرنامج عبر حسابه على موقع “تويتر” في العام 2013، وشهد البرنامج بعدها انطلاقة سريعة.
وتقوم الفكرة على مشاركة المستخدمين برواية يزيد عدد كلماتها على 50 ألف كلمة، مع وضع الكود الرقمي الذي استُخدم لاستحداث تلك الرواية.
يتطلب عمل ذلك البرنامج مستويات متنوعة من المشاركة البشرية، ويعترف كاظمي أن أنجح هذه المحاولات هي تلك التي يسهم فيها البشر بقدر كبير.
إحدى هذه الروايات المفضلة لدى كاظمي هي رواية “ذا سيكر” (أو الباحث) التي نشرتها مستخدمة تسمى “ثرايث-دوتد”، والتي تحكي قصة روبوت يحاول التعلم من خلال اللجوء إلى موقع “ويكي هاو” الشهير (لتعلم كيفية عمل الأشياء) على الإنترنت، لكي يتعلم كيف يصبح أكثر شبها بالإنسان.
يقول كاظمي: “لا أظن أننا سنرى شيئاً أشبه برواية “موبي ديك” الشهيرة، ولكني أعتقد أننا قد كتبنا رموزاً حاسوبية تستطيع حقاً أن تولّد روايات خيالية ممتازة. أنا متحمس فعلاً للروايات التي يشارك في تأليفها البشر والرموز الحاسوبية معا. سيكون ذلك مبهجاً جدا”.
لكن حتى الآن لم يتصل أي مؤلف روائي محترف بكاظمي، وقد اتصل به بعض الأطفال الذين يطلبون منه رموزا رقمية تساعدهم على كتابة واجباتهم المنزلية.
حالياً، يكمن التحدي الحقيقي الذي يواجه مطوِّري البرمجيات في طول الروايات. “عندما تصل حاجز 3000 كلمة، تبدأ مشقة كبيرة في الحفاظ على تركيز القرّاء”، حسب ما يقول كاظمي، ويؤيده في ذلك البروفيسور ورويك.
لكن هناك عقبات كثيرة ما تزال تحول دون وصول أجهزة الروبوت إلى مستوى جوائز البوكر للرواية.
على سبيل المثال لا الحصر، لا تعد الروايات الآلية التي تنتجها الأجهزة قادرة على التعامل مع الشخصيات التي تختفي من السرد لتظهر مرة أخرى بعد 78 صفحة لاحقة من الرواية مثلا. كما أنها لا تستطيع أن تمزج، بشكل مقنع، التفاصيل الحسية في الرواية بدون أن تعود إلى بنك للمعلومات.
ومع ذلك، يصرّ ورويك على أن مثل هذه الروايات سوف تصل إلى ذلك المستوى يوما ما، ويضيف: “إن لم يحدث ذلك خلال السنين العشر المقبلة، فذلك سيدهشني حقاً”.
وحتى الآن، يعود جزء كبير من صياغة معتقداتنا حول الذكاء الاصطناعي إلى مؤلفي القصص الخيالية أنفسهم. فكلمة “روبوت” نفسها قد أُدخلت لأول مرة في مسرحية الكاتب التشيكي كارل تشابيك العام 1920 بعنوان “روبوتات روسوم العالمية”.
وسواء استطاعت بعض أجهزة التأليف تلك أن تصل إلى قائمة أفضل الكتب مبيعا بحلول العام 2020، سيواصل المؤلفون من البشر لعب دورٍ حيوي في تناول تداعيات ذلك العالم الجديد والجريء الذي يلحق بالخيال بالمعنى الحرفي للكلمة.
إن الحلول التي يأتي بها علماء الكمبيوتر تثير تساؤلات أخلاقية، وفلسفية، وقانونية -هذا بدون ذكر المخاوف الأمنية- التي بدأنا بالكاد في سبر أغوارها. -(بي بي سي)

التعليق