الطفيلة: شكاوى من ارتفاع ملحوظ بقيمة فواتير الكهرباء

تم نشره في الاثنين 2 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة  -  اشتكى عدد من المواطنين من ارتفاع قالوا إنه "ملحوظ ولم يعتادوه" بقيمة فواتير الكهرباء الشهرية، مؤكدين أن معدلات استهلاكهم الشهرية لم ترتفع فعليا مقارنة مع الارتفاع الواضح الذي طرأ على الفواتير.
وأكدوا أن نسبة الارتفاع وصلت إلى أكثر من الثلث، وفي حالات أخرى تجاوزتها بشكل لافت.
ورجح البعض منهم تفعيل نظام التعرفة الجديدة، بدليل ارتفاع قيم الفواتير التي استلموها مؤخرا مقارنة بفواتير الشهرين الماضيين. وبين المواطن خالد وليد أن قيمة فاتورته لشهر 12 من العام الماضي والتي جاءت متأخرة ارتفعت بشكل لافت، وأكثر من معدلات استهلاكه الشهري الذي اعتاده. وأكد المواطن عادل خليل أن قيمة فاتورة الكهرباء للشهر الماضي ارتفعت بشكل مضاعف عدة مرات، حيث إن معدل استهلاكه الشهري لا يتجاوز 20 دينارا، فيما بلغت فاتورته للشهر الماضي 81 دينارا.
ولفت خليل إلى أن أغلب المصابيح المستخدمة في منزله هي مصابيح توفير الطاقة، أو الفلورسنت، نافيا استخدامه لوسائل التدفئة الكهربائية، علاوة على عدم وجود سخان ماء كهربائي في منزله، حيث يمتلك سخانا للماء يعمل بالطاقة الشمسية.
من جانبه، بين مدير شركة توزيع الكهرباء في الطفيلة المهندس خالد الزيدانيين أن شريحة الاستهلاك المنزلي تحت 601 كيلو واط ظلت معفاة من الارتفاع.
ولفت الزيدانيين أن الفاتورة الشهرية تصل للمواطنين بشكل منتظم وبنسبة تزيد على 95 %، والنسبة المتبقية هي لمواطنين لم يتمكن الجباة من تسليمها لهم  كون منازلهم مغلقة.
وأرجع ارتفاع معدلات الاستهلاك في الفترة الأخيرة نتيجة لتدني درجات الحرارة ما أدى إلى ارتفاع استخدام الأجهزة الكهربائية التي تستخدم للتدفئة وبالتالي زاد استهلاك بعض الشرائح على 601 كيلو واط.
وبين أن الفواتير التي تم استهلاكها في الفترة الأخيرة تعود لشهر كانون الأول (ديسمبر) الماضي حتى لو أخذت القراءات خلال هذا الشهر، إذ تختلف مواعيد قراءة العدادات وإصدار الفواتير من منطقة لأخرى.
وأكد أنه من يشك في صحة فواتيره بإمكانه مراجعة شركة توزيع الكهرباء المعنية للتأكد من صحة القراءة ومعرفة السبب الحقيقي وراء زيادتها، مبينا أن تفعيل التعرفة الجديدة بدأ منذ مطلع شهر كانون الثاني (يناير) الماضي.
ودعا الزيدانيين المشتركين الذين يجدون ملاحظات أو أخطاء في فواتير الكهرباء، وفي حال كانت تشكل زيادة غير طبيعية ومبالغة في معدل الاستهلاك مقارنتها بمعدلات الاستهلاك الطبيعي، ومقارنتها بآخر فاتورة فإنه يتم احتساب قيمة الفاتورة بناء على المعدلات السابقة للاستهلاك.

faisal.qatameen@alghad.jo

التعليق