وسط عمان يشهد أكبر مسيرة منذ أعوام والمشاركون يهتفون بالثأر من قتلة الكساسبة

الملكة رانيا تشارك في مسيرة غضب أردنية ضد الإرهاب

تم نشره في الجمعة 6 شباط / فبراير 2015. 02:03 مـساءً - آخر تعديل في السبت 7 شباط / فبراير 2015. 12:36 صباحاً
  • الملكة تشارك في مسيرة وسط البلد الحاشدة تنديدا بجريمة استشهاد الكساسبة ( تصوير محمد أبو غوش)
  • الملكة تشارك في مسيرة وسط البلد الحاشدة تنديدا بجريمة استشهاد الكساسبة ( تصوير محمد أبو غوش)
  • الملكة تشارك في مسيرة وسط البلد الحاشدة تنديدا بجريمة استشهاد الكساسبة ( تصوير محمد أبو غوش)
  • الملكة تشارك في مسيرة وسط البلد الحاشدة تنديدا بجريمة استشهاد الكساسبة ( تصوير محمد أبو غوش)
  • الملكة تشارك في مسيرة وسط البلد الحاشدة تنديدا بجريمة استشهاد الكساسبة ( تصوير محمد أبو غوش)
  • الملكة تشارك في مسيرة وسط البلد الحاشدة تنديدا بجريمة استشهاد الكساسبة ( تصوير محمد أبو غوش)

مؤيد أبو صبيح وزايد الدخيل

عمان - تقدمت جلالة الملكة رانيا العبدالله، صفوف المشاركين في مسيرة الغضب على جرائم “داعش” أمس، بعد انطلاق حشود المشاركين من مختلف فئات الشعب من أمام الجامع الحسيني وسط عمان، متجهين نحو ساحة النخيل، وحملت جلالتها صورة للشهيد البطل معاذ الكساسبة.
وانطلقت المسيرة بعد صلاتي الجمعة والغائب على روح الشهيد معاذ تحت شعار “كلنا معاذ ومعا مع جلالة الملك لمحاربة الإرهاب أينما وجد”.
وشاركت في المسيرة الى جانب جماهير المواطنين، فاعليات حزبية وشعبية ومؤسسات مجتمع مدني، ووزراء واعيان ونواب حاليون وسابقون، واقتصاديون، وقوى سياسية وحزبية ونقابية.
وتعد هذه المسيرة وفق وصف مراقبين، واحدة من أكثر المسيرات التي شهدتها عمان حشدا منذ أعوام، وتأتي تعبيرا عن الغضب الشعبي العارم لما ارتكبته عصابات  “داعش” الارهابي، بحق الشهيد معاذ.
واكد المشاركون على ان الأردن، سيبقى قلعة صامدة في وجه التطرف والارهاب، ومتحدا بكافة فئاته وشرائحه وقيادته ومؤسساته، في مواجهة قوى الظلام.
واعتبروا ان مشاركتهم في هذه المسيرة الكبرى، ما هي الا رد على محاولات “داعش” الارهابي لخرق صفوف الاردنيين، واشارة الى ان الاردنيين لن يدعوا فسحة له، كي يبث الفتنة بين أبناء الوطن الواحد.
ورأى المشاركون ان المسيرة اكدت على وحده الصفوف والهمة التي لا تستكين في مواصلة البناء وضرب اوكار الارهاب، ومساندة القيادة الهاشمية الحكيمة، وجيشنا العظيم في اجتثاث بؤر التطرف والضلال.
وشددوا خلال المسيرة التي رفعت فيها صور جلالة الملك عبدالله الثاني، والأعلام وصور للشهيد معاذ، على توحيد الصفوف للوقوف خلف القيادة الهاشمية لبناء الاردن وحمايته.
وأشادوا بقدرات ضباط وافراد القوات المسلحة الاردنية - الجيش العربي والاجهزة الامنية ونسور سلاح الجو الملكي، والوقوف الى جانبهم ودعمهم دعما مطلقا.
وتوعد المشاركون “داعش” الارهابي بمواجهة مصير مظلم، ردا على جريمته بحق البطل معاذ، وبحق جرائمه التي ارتكبها ضد الامة.
وأكدوا على الأردنيين جميعهم في صف واحد، وأن وحدتهم أكبر رد على هذا التنظيم الإرهابي الذي لا يمت للإسلام بصلة.
وأشاروا إلى أن هذه الجريمة بحق الشهيد معاذ، أكدت على أن الأردنيين اليوم، هم أكثر من أي وقت مضى مصرين على محاربة الإرهاب بكافة أشكاله، وإيصال رسالة الإسلام السمحة للعالم.
وحملوا لافتات تظهر تكاتف الأردنيين وتوحدهم ووقوفهم خلف القيادة الهاشمية والجيش العربي، في ردهم للثأر لدم الشهيد معاذ.
كما رفعت لافتات أخرى، تدين “داعش” الارهابي، وتندد بهمجيته وإساءاته المستمرة للدين الإسلامي الحنيف.
ورددوا “لا إله إلا الله.. الشهيد حبيب الله”، مؤكدين على ثقتهم بأن رد جيشنا سيكون مزلزلا وقويا على قتلة الشهيد معاذ، وان يد الجيش العربي المصطفوي ستدك معاقل الظلام.
ورفعوا لافتات كتب عليها: “كلنا الاردن”، و”لو لم اكن اردنيا لأحببت ان اكون”، و”وطن لا نحميه لا نستحق العيش فيه”، و”كلنا فداء للوطن”، و”نقف صفا واحدا خلف القيادة الهاشمية وقواتنا المسلحة”، و”الاردن نموذج للاسلام المعتدل”، و”لبيك عبدالله رمز الصمود”، و”دماء شهيدنا لن تذهب هدراً”.
وحرقوا مجسما لزعيم عصابة “داعش” أبو بكر البغدادي، وهم يهتفون: “يا داعش صبرك صبرك.. في عمان نحفر قبرك”، و”يا دواعش يا انذال.. شعب الاردن كله رجال”، و”يا ارهابي يا خسيس.. شعب الاردن مش رخيص”، و”يا ويل اللي يعادينا عالكرك يلاقينا”.
وحمل المشاركون صورا لمعاذ، كما غطت صوره واجهات المحال التجارية في محيط المسيرة، وتزينت الشوارع امتدادا من ساحة المسجد الحسيني وحتى ساحة النخيل بالأعلام وصور الشهيد معاذ.
كما علقت لافتات كتب عليها “لبيك عبدالله.. اضرب عبدالله”، و”ستبقى في قلوبنا يا معاذ ما حيينا”، و”كلنا معاذ.. وكلنا فداء للوطن وقائد الوطن”، و”كلنا صف واحد.. في خندق واحد”، و”على أرض الحشد والرباط خلقنا لنكون شهداء”.
واكد المشاركون على ان المسيرة تظهر للظلاميين وحدة صف الاردنيين جميعهم ووقوفهم خلف قيادتهم، ورفضهم للجريمة البشعة بحق الشهيد معاذ.
وبينوا أن المسيرة هي تكريم لروح الشهيد معاذ الذي قدم نفسه رخيصة فداء للوطن والامة، معبرين عن مواساتهم لبعضهم في هذا المصاب الجلل.
وشددوا على ان الاردن فقد نسراً من نسورنا وجنديا مخلصا امينا ووفيا، مؤكدين على انهم يشدون على يد قواتنا الباسلة للثأر لدم الشهيد ابن الاردن، فالاردنيون كعهدهم على الدوام، يفتدون الوطن وقيادته بالمهج والارواح.
المحافظ السابق اديب العساف، قال “ان حرق داعش للشهيد معاذ حيا، والتمثيل بجثته، عمل اجرامي جبان”، مضيفاً ان “الرسول عليه الصلاة والسلام، نهى عن الحرق بالنار، وهناك حديث نبوي يقول ان (النار لا يعذب بها الا الله)”.
واعتبر العساف أن “هذا الفعل مؤذ، خرج على كل القيم والآداب والضوابط الاسلامية”، واصفاً هذا العمل الاجرامي بـ”الارهابي الخسيس”.
وعبر المواطن خالد البري، عن غضبه واستنكاره للجريمة بحق الشهيد معاذ وبحق الاسلام والمسلمين التي نفذها وينفذها “داعش” الإرهابي، معتبراً أن مثل هذا الفعل خارج على كل الرسالات السماوية والمبادئ الانسانية.
الداعية ابراهيم الكوز، قال ان “افعال داعش الاجرامية، تؤكد ان نهايتهم قريبة، وان ما قاموا به لن يفت في عضد الاردنيين بل سيزيدهم اصرارًا على قتال هذه الفئة الباغية، الخارجة على كل شرع وقانون، وسيرون قريبًا نتائج افعالهم”.
من جهته قال عبدالرحمن ابو زيد ان “هذه الجريمة فضحت طبيعة الارهابيين المريضة واللاإنسانية، وبعدها عن الإسلام السمح، وان ما ترتكبه من جرائم بخاصة ما ارتكب بحق بطلنا معاذ، هو عمل بربري همجي”.
وقال الناشط عياش كريشان ان “خروج الأردنيين بهذه الاعداد الغفيرة، هو بمنزلة تفويض للملك والجيش، لاتخاذ أي تدابير لحماية الوطن، والانتقام أشد الانتقام لروح الشهيد معاذ”.
وبين كريشان ان شهادة معاذ أظهرت قوة الأردن وصلابته وصموده، مشيراً الى ان الموقف الأردني مع هذه الجماعات الخارجة الإرهابية، يستند إلى ثوابت شرعية.

moayed.abusubieh@alghad.jo
zayed.aldakheel@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كبير يا أردن (أردني)

    الجمعة 6 شباط / فبراير 2015.
    صنع العالم ؛ قدم الكثير.
    إلى جنات الخلد يا معاذ .
  • »الملكة تشارك في مسيرة وسط البلد الحاشدة (عماد)

    الجمعة 6 شباط / فبراير 2015.
    قسما باللة قشعر بدني ، اخت رجال و اللة يديم الملك عبداللة ,,,,,, رحمة اللة على معاذ وعلى الملك حسين وكل شهداء الاردن
  • »نحن فخورون بكم ايتها الام الملكة الرائعة (معتوق الفناطسة - معان)

    الجمعة 6 شباط / فبراير 2015.
    كبيرة دائما ايتها الملكة
    اسعد الله البطن الذي حملك
    والاب الذي رعا هذه النبتة الطيبة
    والحمد الله
    ان الله قدر ان تكوني نصيب الملك عبدالله الشريف الهاشمي
    لتكونوا عائلة رائعة
    من ولي العهد الواعي
    الى الكريمات الوردات الرائعات
    نحن فخورون بكم ونعمت هذه القيادة للشعب الطيب
    يا ابطالنا النسور اخوان معاذ احرقوا داعش بالغارات
    ولاحقوهم في كل مكان
    لا تجعلوهم يعرفون طعم النوم
    صبوا فوق رؤوسهم الحمم
    لاخماد دمويتهم
    وحرق الاقنعة
    التي يخفون بها وجوههم الحاقدة وهمجيتهم وغدرهم
    اقتلوا هذه الكلاب المسعورة
    ابيدوهم لوقف المجازر التي يتركونها في كل ارض ينجسوها
    لا تكلوا ولا تملوا
    حتى ناخذ بثار معاذ
  • »كلنا الاردن (رسمي العموري)

    الجمعة 6 شباط / فبراير 2015.
    ليس غريبا علي ملكتنا مشاركتنا افراحنا وعزائنا هذه ام الاردنيات واخت الاردنين وزوجة عميد البيت نتشرف بوجودها معنا ونحن فداء للاسرة الهاشمية