الاحتلال يقمع مسيرات الضفة وبلعين تدين جريمة اغتيال الكساسبة

تم نشره في السبت 7 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً
  • قوات الاحتلال (أرشيفية)

برهوم جرايسي

القدس المحتلة - شنت قوات الاحتلال سلسلة اعتداءات وحشية على مسيرات أمس الجمعة التي خرجت في عدد من المدن والبلدات الفلسطينية في الضفة المحتلة، وأسفرت عن وقوع عشرات الإصابات، فيما دانت اللجنة الشعبية في قرية بلعين، رائدة المقاومة الشعبية، جريمة اغتيال الشهيد معاذ الكساسبة، على يد عصابة الإرهاب "داعش".
في الوقت ذاته أعاد مقاومون فلسطينيون، بناء قرية "بوابة القدس"، في إطار التصدي لمخططات الاحتلال الاستيطانية.
ففي بلعين غربي جنوب مدينة رام الله، أصيب متظاهر برصاصة مباشرة في قدمه، وعشرات المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، ورفع المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال والتصدي لسياسة الاستيلاء على الأراضي، كما دعوا إلى إطلاق سراح جميع الأسرى من سجون الاحتلال، والحرية لفلسطين.
وقالت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في بلعين، في بيان لها، إن "مسيرة اليوم تأتي للتعبير عن الإصرار على الاستمرار في مثل هذه المسيرات والتظاهرات حتى زوال الاحتلال"، حيث تقترب بلعين من نهاية عامها العاشر في التظاهر ضد الجدار والاستيطان والاحتلال بكافة أشكاله، وعبرت اللجنة الشعبية عن استنكارها للجريمة البشعة بحق الطيار الشهيد معاذ الكساسبة، معربة عن تعازيها الحارة للشعب الأردني.
كما أصيب عشرات المواطنين، بينهم مسنة وإعلاميون، بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع قوات الاحتلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية  في منطقة قلقيلية غربي الضفة الفلسطينية المحتلة، والمطالبة بفتح الشارع الرئيسي المغلق منذ سنوات. وقد وقعت مواجهات عنيفة اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت قنابل الغاز بين منازل المواطنين.
وأصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، أمس الجمعة، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة النبي صالح الأسبوعية شمال القدس المحتلة، وقالت حركة المقاومة الشعبية الفلسطينية (انتفاضة) في القرية، في بيان لها، إن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع، بشكل كثيف صوب المشاركين في المسيرة، الذين حاولوا الوصول إلى نبع ماء تابع للقرية استولى عليه الاحتلال، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق.
الى ذلك، فقد أدى عشرات الفلسطينيين، صلاة الجمعة، على الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها في قرية "بوابة القدس"، التي شيدها نشطاء المقاومة الشعبية، في قرية أبو ديس شرقي القدس المحتلة.  وأعاد نشطاء المقاومة الشعبية ومسؤولون ومواطنون بناء القرية من الطوب، كما قاموا بزراعة أشتال الزيتون في القرية.

barhoum.jaraisi@alghad.jo

 

التعليق