قطر على وشك التوقيع على عقد استضافة جولة من بطولة العالم للفورمولا1

تم نشره في الأحد 8 شباط / فبراير 2015. 03:53 مـساءً
  • سباقات الفورمولا1

الدوحة- كشف رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية ونائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) ناصر بن خليفة العطية بان بلاده على وشك الحصول على شرف تنظيم احدى جولات من بطولة العالم لسيارات الفورمولا 1 مشيرا الى انه لم يتبق سوى بعض التفاصيل الصغيرة لكي تصبح الامور بشكل رسمي على ان تستضيف الدوحة السباق اواخر العام 2016 او مطلع 2017".

وقال العطية في حديث لوكالة "فرانس برس" "نحن على وشك التوقيع على العقود المتعلقة باستضافة احدى جولات بطولة العالم لسيارات الفورمولا 1، لقد انهينا جميع المعاملات ولم يبق سوى بعض التفاصيل قبل التوقيع رسميا".

وتستضيف منطقة الخليج جولتين من بطولة العالم على حلبة صخير في البحرين وعلى حلبة ياس مارينا في ابو ظبي ولدى سؤاله ما اذا كان هذا الامر يشكل عائقا لم يتردد العطية في القول "على العكس من ذلك، اقامة ثلاث جولات من بطولة العالم في منطقة جغرافية متقاربة يعود بالفائدة على الجميع من منظمين وشركات وسائقين.

نستطيع استضافة جولة من كأس العالم في اواخر العام 2016 وسيكون الامر رائعا ان يكون ذلك قبل جولة ابو ظبي او بعدها مباشرة. نحن في حاجة الى سنة ونصف كحد اقصى لبناء الحلبة، واذا لم يتحقق هذا الامر، نستطيع استضافة الجولة في مطلع موسم 2017 قبل سباق البحرين او بعده مباشرة".

واوضح "هناك اقتناع كبير لدى كثيرين بان منطقتنا هي مثالية لاستضافة سباقات الفورمولا 1 لأن الاجواء المناخية مضمونة خلافا لما هي عليه الحال في دول اخرى مثل ماليزيا واليابان حيث تهطل امطارا غزيرة وتتسبب عادة بحوادث كبيرة".

وكشف "الهدف من الاستضافة ليس ابراز عضلاتنا بل في اطار الاستمرارية في استضافة الاحداث الرياضية والاستفادة من نواح عدة خصوصا من ناحية تثقيف شباننا".

وقال "المردود الاقتصادي سيكون كبيرا كما انه يمكن استخدام الحلبة لاستضافة تجارب مختلف الشركات في اجواء مناخية رائعة خصوصا بان جميع الشركات تتجنب الاجواء الشتوية في اوروبا استعدادا للموسم الجديد. كما ان استضافة جولة من سباقات الفورمولا 1 من شأنه تشجيع القطاع السياحي كما يمنح هذا الامر الفرصة للمجتمع القطري والشباب لمواكبة نشاط رياضة السيارات في المنطقة".

وعن رالي الشرق الاوسط الذي انطلقت اولى جولاته للعام الحالي في قطر قبل ايام قليلة و لم يطرأ عليه اي نقلة نوعية في الاعوام الاخيرة قال العطية "رياضتنا تتأثر كثيرا بالمناخات السياسية وبالتالي فقد اثرت الثورات العربية بشكل كبير على اقامة بعض الراليات في السنوات الاخيرة بالاضافة الى تأثر حركة النقل وكل هذه الامور مرتبطة ببعضها البعض حيث رفعت شركات التأمين حول العالم من اسعارها خصوصا بان اقامة الراليات في بعض الدول التي تشهد نزاعات تنجم عنه مخاطر كبيرة".

واضاف "نجحت في ادخال رالي ايران الى روزنامة بطولة الشرق الاوسط هذا العام للمرة الاولى، واعمل في المقابل على تنظيم بطولة مماثلة لدول شمال افريقيا حيث تملك مصر سباقها الخاص، والمغرب ايضا وكذلك تونس واذا اضفنا اليها السودان وموريتانيا والجزائر نستطيع اطلاق بطولة منتظمة كما هي الحال في الشرق الاوسط منذ اكثر من 30 عاما".

واوضح "عقدت مؤخرا اجتماعات في هذا الخصوص مع ممثلي الدول الافريقية ونأمل ان يبصر هذا المشروع الضوء قريبا".

واعتبر العطية بان رياضة السيارات "من الرياضات المحببة في المنطقة وخاصة في قطر، وانا اعتقد بأن رياضة المحركات بنفس قوة كرة القدم والعاب القوى او كرة اليد".

واوضح "لا نختلف بان كرة القدم هي الاكثر شعبية، لكن على مستوى الشغف والحضور الجماهيري لا تقل رياضة السيارات شأنا عنها، كما ان الانجازات على صعيد هذه الرياضة في المنطقة تتحدث عن نفسها وخير مثال على ذلك السائق القطري نصر العطية الفائز برالي دكار مرتين وبطولة الشرق الاوسط 10 مرات بالاضافة الى العديد من البطولات الاخرى كما انه توجد في المنطقة العديد من الحلبات لسباقات الفورمولا 1 او موتو جي بي".

التعليق