أمراض القلب لدى النساء

تم نشره في الخميس 12 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً
  • الضغط النفسي والاكتئاب يؤثران على قلوب النساء أكثر من الرجال - (أرشيفية)

عمان- رغم الاعتقاد السائد بأن أمراض القلب تعد مشكلة تخص الرجال، إلا أن النساء يتوفين أكثر من الرجال بسببه كل عام.
هذا ما ذكره موقع mayoclinic، الذي أشار إلى أن جميع النساء يواجهن خطر الإصابة بأمراض القلب. لكن معرفتهن للأعراض الخاصة بهن، فضلا عن اتباع نظام غذائي صحي للقلب وممارسة الرياضة، كلها أمور تساعد في حمايتهن من الإصابة بها.
أعراض النوبة القلبية لدى النساء
يعد الألم أو الضغط أو عدم الراحة في الصدر ضمن الأعراض الأكثر شيوعا للنوبات القلبية لدى النساء. ولكنها ليست دائما شديدة أو حتى الأعراض الأبرز لتلك النوبات. وأحيانا، قد تصاب النساء بنوبات قلبية من دون الشعور بالألم في الصدر.
وتصف النساء ألم الصدر كضغط أو ضيق. وقد يكون هذا لأن المرأة تميل إلى أن تكون الانسدادات لديها ليس فقط في الشرايين الرئيسية، ولكن أيضا في الشرايين الصغيرة التي تزود القلب بالدم.
وتجدر الإشارة إلى أن النساء أكثر ميلا من الرجال للإصابة بالنوبات القلبية التي لها أعراض لا علاقة لها بلم الصدر، منها ما يلي، بحسب ما ذكره الموقع المذكور وموقع"www.nhlbi.nih.gov":
- ألم في الرقبة والفك والكتف وأعلى الظهر.
- ألم في البطن وعسر الهضم.
- ضيق في التنفس.
- ألم في الذراع اليمنى.
- الغثيان والتقيؤ.
- التعرق.
- الدوار.
- التعب غير المعتاد.
هذه الأعراض يمكن أن تكون أكثر شدة من آلام الصدر التي غالبا ما ترتبط مع النوبات القلبية.
وتجدر الإشارة إلى أن الأعراض لدى النساء تحدث في كثير من الأحيان عندما تكون المرأة مستريحة أو نائمة. كما أن الإجهاد النفسي قد يؤدي أيضا إلى تلك الأعراض.
وعادة ما تذهب النساء إلى أقسام الطوارئ بعد حدوث تلف في القلب بالفعل، وذلك نتيجة لكون أعراضهن لا ترتبط بالنوبة القلبية ولكونهن يملن للتقليل من شأن أو قيمة أعراضهن، غير أنه يجب طلب المساعدة الطبية الطارئة على الفور في حالة الشعور بالأعراض.
العوامل التي تزيد من احتمالية إصابة النساء بأمراض القلب
رغم أن العوامل التقليدية التي تزيد من احتمالية الإصابة بمرض الشريان التاجي، منها ارتفاع الكولسترول وارتفاع ضغط الدم والبدانة، تؤثر على النساء والرجال معا، إلا أن هناك عوامل أخرى قد تلعب دورا أكبر في الإصابة بأمراض القلب لدى النساء، منها ما يلي:
- مرض السكري، فهو يزيد من احتمالية إصابة النساء بأمراض القلب بشكل أكبر مما هو الحال لدى الرجال.
- متلازمة التمثيل الغذائي (متلازمة الأيض)، وهي تعرف بأنها متلازمة تسبب زيادة الدهون حول البطن وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر في الدم وارتفاع الدهون الثلاثية. وهي أيضا تمتلك تأثيرا أكبر على النساء مقارنة بما هو الحال لدى الرجال.
- الضغط النفسي والاكتئاب، فهما يؤثران على قلوب النساء أكثر من الرجال. ويذكر أن الاكتئاب يصعب القدرة على الحفاظ على نمط حياة صحي واتباع العلاج الموصى به.
- التدخين، فهو يعد عاملا أقوى لزيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب لدى النساء مقارنة بالرجال.
- قلة النشاط البدني، وهو عاما رئيسي للإصابة بأمراض القلب. وبشكل عام، فإن النساء يملن إلى أن يكن أقل نشاطا من الرجال.
- انخفاض مستويات هرمون الإستروجين بعد انقطاع الحيض. فهذا يشكل عاملا مهما لزيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية الصغيرة.
- مضاعفات الحمل، منها ارتفاع ضغط الدم والسكري أثناء الحمل، فهي قد تزيد من احتمالية إصابة المرأة على المدى الطويل بارتفاع ضغط الدم، كما أنها تزيد من احتمالية تطور أمراض القلب في كل من الأم والجنين.
أما السؤال، فهو هل كبيرات السن فقط هن من يصبن بأمراض القلب؟ الإجابة بالطبع هي لا. فالنساء اللواتي تقل أعمارهن عن الخامسة والستين عاما، وبخاصة من لديهن تاريخ عائلي في الإصابة بأمراض القلب، عليهن إيلاء اهتمام كبير للعوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بتلك الأمراض. فعلى النساء من جميع الأعمار أخذ أمراض القلب على محمل الجد.
نصائح للتقليل من احتمالية الإصابة بأمراض القلب:
هناك تغييرات عدة على نمط الحياة تساعد على الحد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب، منها ما يلي:
- تجنب التدخين.
- الحفاظ على وزن صحي.
- ممارسة النشاطات الجسدية لمدة 30-60 دقيقة في اليوم الواحد معظم أيام الأسبوع أو 60-90 دقيقة في حالة وجود وزن زائد، وذلك بعد استشارة الطبيب.
- تجنب الأنظمة الغذائية التي تحتوي على الكثير من الدهون المشبعة والكولسترول والأملاح.
كما ويجب أيضا الحرص على استخدام الأدوية إن وصفها الطبيب، منها أدوية ضغط الدم والأدوية المميعة للدم. ويلزم أيضا السيطرة على الحالات الأخرى التي تعد ضمن العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب، منها ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكولسترول ومرض السكري.

ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
lima.abed@altibbi.com
Twitter: @LimaAbd

التعليق