وادي الأردن: الرياح القوية تلحق أضرارا كبيرة بالمزروعات

تم نشره في الخميس 12 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً

حابس العدوان

وادي الأردن - عصفت الرياح القوية التي هبت على مناطق الأغوار خلال اليومين الماضيين، بآمال مزارعين نتيجة ما ألحقته من أضرار كبيرة بالمحاصيل الزراعية والبيوت البلاستيكية.
 وبحسب مزارعين، فإن زراعاتهم لم تتعاف بعد من آثار الرياح العاتية التي هبت على المنطقة الشهر الماضي، وموجات الصقيع، لافتين الى أن الرياح القوية التي هبت على المنطقة في اليومين الماضيين أضرت كثيرا بالإنتاج الخضري وبالمزروعات في كافة مناطق وادي الأردن وخاصة الزراعات المكشوفة.
ويشير المزارع محمد العدوان، الى أن الزراعات المكشوفة تضررت بشكل كبير بنسب تراوحت ما بين 40 - 70 % خاصة وأن الأضرار طاولت النباتات والثمار معا، مضيفا أن الرياح اقتلعت عددا من البيوت البلاستيكية والأنفاق ومزقت الأغطية البلاستيكية المخصصة لحماية النباتات.
وزاد، أن استمرار هبوب الرياح القوية على المنطقة سيفاقم من حجم الخسائر التي ما يزال معظم المزارعين يعانون منها، خاصة أن معظمهم عملوا جاهدين للخروج من آثار المنخفض السابق بأقل الخسائر، مستدركا أن هذا المنخفض أطاح بما تبقى من آمال لدى المزارعين بإنقاذ ما أمكن من موسمهم الزراعي.
وكان القطاع الزراعي قد تعرض لنكسة كبيرة نتيجة المنخفض الجوي السابق الشهر الماضي، إذ تعرضت معظم المزارع الى أضرار كبيرة آنذاك، نتيجة الرياح القوية وموجة الصقيع التي ضربت المنطقة.
ويلفت مزارعون الى أنهم ومنذ المنخفض الماضي وهم يعملون على رعاية مزروعاتهم التي تضررت على أمل أن يعوضوا جزءا من خسائرهم، إلا أن ما حدث خلال اليومين الماضيين، بدد آمالهم في تجنب الخسائر خاصة وأن أسعار بيع الخضار ما تزال دون المأمول مع تراجع حركة التصدير الى الأسواق الخارجية، مضيفين أن معظمهم سيعاني كثيرا، لأن خسارتهم للموسم الزراعي لن تمكنهم من سداد الديون المترتبة عليهم ما سيؤثر على إمكانية استمرارهم الموسم المقبل.
بدوره، أكد مدير زراعة وادي الأردن المهندس عبدالكريم الشهاب أنه لم يتم التبليغ عن أي أضرار من أي مزارع لغاية الآن، داعيا المزارعين الى ضرورة اتباع الإجراءات السليمة لحماية مزروعاتهم من خلال إغلاق منافذ البيوت البلاستيكية والأنفاق إغلاقا محكما للتخفيف من الأضرار التي تسببها الرياح.
وأوضح الشهاب، أن الرياح القوية تلحق أضرارا بالغة بالزراعات المكشوفة والبيوت البلاستيكية على حد سواء، إلا أن الأضرار تكون أكثر وأعم في الزراعات المكشوفة، مبينا أن الرياح تعمل على إتلاف الأزهار وتؤثر على جودة الإنتاج الموجود حاليا على النباتات، ما قد يؤدي الى تراجع الإنتاج خاصة في محاصيل الباذنجان والبندورة والكوسا.

.Habes.alodwan@alghad.jo

 

التعليق