الجزيرة وذات راس والبقعة والأهلي تواصل تحقيق النتائج الطيبة بدوري المناصير للمحترفين

الوحدات يوسع فارق الصدارة إلى 3 نقاط بعد تعثر الرمثا

تم نشره في الاثنين 16 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً
  • لاعب الرمثا يرتقي للكرة بين لاعبي الأهلي وسط بركة من المياه -(من المصدر)
  • لاعب الجزيرة لؤي عمران (يسار) يحاول تخليص الكرة من لاعب الحسين ادمير - (تصوير: جهاد النجار)
  • لاعب البقعة سعد عبدالعاطي يجري فرحا بعد تسجيله في مرمى شباب الأردن -(الغد)

تيسير محمود العميري

عمان - اخفق فريق الوحدات في توسيع الفارق مع مطارده الرمثا إلى ثلاث نقاط، بعد أن تعثر بالتعادل 0-0 أمام ضيفه اتحاد الرمثا، ليرفع الوحدات رصيده إلى 31 نقطة في ختام الاسبوع الرابع عشر من دوري المناصير للمحترفين، فيما اضاف اتحاد الرمثا نقطة جديدة إلى رصيده البالغ الآن أربع نقاط.
وفشل فريق الوحدات في استغلال الهدية التي قدمها له الأهلي في وقت سابق من الجولة الماضية، ليوسع فارق الصدارة إلى خمس نقاط، بيد أن "الاخضر" اهدر خمس نقاط في مباراتين متتاليتين.
وأخفق فريق الرمثا في انتزاع الصدارة ولو بصورة مؤقتة عندما تذوق مرارة الخسارة الثانية في مرحلة الاياب، وجاءت هذه المرة على أرضه أمام الأهلي بنتيجة 2-1، ليبقى الرمثا ثانيا برصيد 28 نقطة، فيما تقدم الأهلي مركزين وأصبح خامسا برصيد 21 نقطة.
وحافظ فريق الجزيرة على المركز الثالث رافعا رصيده إلى 25 نقطة، بعد أن واصل انتصاراته وتفوق على الحسين إربد بنتيجة 2-1، فتراجع الحسين إربد مركزا وحل سادسا برصيد 20 نقطة.
وتمسك فريق ذات راس بالمركز الرابع رافعا رصيده إلى 23 نقطة، بعد أن اذاق الصريح مرارة الخسارة الثالثة على التوالي وغلبه بنتيجة 1-0، فتراجع الصريح مركزا وأصبح سابعا برصيد 20 نقطة وبفارق الاهداف عن الحسين إربد.
وأثر تعادله مع المنشية 0-0، بقي الفيصلي ثامنا برصيد 18 نقطة، فيما تقدم المنشية مركزا واصبح عاشرا برصيد 11 نقطة.
وتقدم البقعة مركزا وحل تاسعا برصيد 14 نقطة بعد فوزه الكبير على شباب الأردن 3-0، ليتراجع شباب الأردن خطوتين ويحل في المركز الحادي عشر وقبل الاخير برصيد 11 نقطة وبفارق الاهداف المسجلة عن المنشية.
وبقي اتحاد الرمثا في المركز الثاني عشر والاخير برصيد 4 نقاط، وبات هبوطه إلى الدرجة الأولى شبه مؤكد في ظل تواصل هدر النقاط وعدم القدرة على تحقيق أي فوز في الدوري.
أندية العاصمة والجنوب تتقدم والشمال تتراجع
ما يلاحظ في الجولات الثلاث الأولى من عمر مرحلة الاياب، أن اندية العاصمة والجنوب تتقدم على سلم الترتيب، بينما تتراجع أندية الشمال بشكل مذهل، حتى وان احتفظ الرمثا بالمركز الثاني، لكن ذلك لن يكون مضمونا في ظل وجود ثلاث نقاط فقط تفصله عن الجزيرة صاحب المركز الثالث.
فقد خرج فريقا الصريح والحسين إربد من المربع الأول، بعد أن احتلا المركزين الثالث والرابع في نهاية مرحلة الذهاب، وأصبحا في المركزين السادس والسابع حاليا، وحل بدلا منهما فريقا الجزيرة وذات راس، بعد أن كان الجزيرة خامسا وذات راس سابعا، ومرد ذلك إلى أن الصريح لم يفز بأية نقطة في المباريات الثلاث الماضية، فيما حصل الحسين إربد على نقطة واحدة، في الوقت الذي حقق فيه فريقا الجزيرة وذات راس العلامة الكاملة.
ولا يقل فريق الرمثا سوءا من حيث النتائج ايابا عن فريقي الصريح والحسين إربد، حيث حصل على ثلاث نقاط من اصل تسع وكانت على حساب جاره الصريح.
هذا الامر يعني أن الصراع على القمة ربما يأخذ منحنى جديدا، في حال تمكن الجزيرة وذات راس من مواصلة الضغط على الرمثا، وتضييق الخناق على الوحدات المتصدر، وإن كان الوصول إلى الوحدات ليس بالشيء السهل.
الأهلي قادم فاحذروه
فريق الأهلي الذي اصبح خامسا ولا تفصله عن المربع الأول سوى نقطتين مع الرابع وأربع نقاط مع الثالث، بات فريقا مهيوب الجانب، ويكفيه فخرا أنه الفريق الوحيد الذي اذاق فرق الفيصلي والوحدات والرمثا معا طعم الخسارة، وهذا ما كان يحدث بهذه السهولة لولا أن الفريق بات يملك ثقة كبيرة بالنفس وجهازا تدريبيا كفؤا يقوده المدرب ماهر بحري يعرف كيف يتعامل مع مجريات المباريات بذكاء ويلعب حسب امكانياته وامكانيات خصومه، ويملك مجموعة منسجمة من اللاعبين ووفق في اختياراته بالنسبة للمحترفين من الخارج، والاهم من ذلك إدارة واعية باتت تدرك أهمية العناية بفريق كرة القدم واعتباره الواجهة الرياضية الامثل للنادي العريق الذي تخلص من صفة الغريق.
هذا يعني أن الصراع على المربع الأول سيكون شرسا، وسيحتمل دوما تغيير الترتيب طبقا للعبة الكراسي الموسيقية، طالما أن نتائج الفرق تختلف بشكل مستمر.
لكن تقهقر الصريح والحسين إربد ربما يتوقف لاحقا، اذا ما تمكن الفريقان من الخروج من الزاوية الضيقة التي حشرا نفسيهما فيها.
بيد أن فريق الفيصلي ما يزال يحتل المركز الثامن مع نهاية الجولة الرابعة عشرة، وهو ما انتهى عليه الحال في مرحلة الذهاب، رغم تحسن نتائج الفريق قليلا، من خلال الحصول على خمس نقاط من اصل تسع، لكن 18 نقطة من اصل 42 نقطة تعني أن الفريق اهدر نحو 24 نقطة، وبالتالي لم يستطع الحصول على أكثر من 40 % من عدد النقاط، وهذه حالة سلبية ادت إلى ابتعاد انصاره بعد أن فقد الفريق مبكرا القدرة على المنافسة على اللقب، وبالتالي فان مركز الوصيف او ما يليه تشكل جميعا ما يشبه الاخفاق لفريق تعود على احتلال القمة، وتبدو مهمة مدربه نزار محروس صعبة في اعادة البناء والعمل على ما هو متوفر وتحقيق النتائج المثلى في ذات الوقت.
الوحدات يمضي في القمة
الوحدات الذي وسع الفارق إلى ثلاث نقاط، يدرك أن الامر لم ينته بعد، وربما يتمكن المطاردون من وضع العقبات في طريقه نحو التتويج باللقب الرابع عشر، لكن الفريق الذي يستعد للمشاركة مع الجزيرة بكأس الاتحاد الآسيوي، يدرك جيدا أنه لا مجال للخطأ أو التراجع، لأن ذلك قد يكلفه الكثير في الوقت الذي تبدو ظروفه شبه مثالية للاحتفاظ باللقب وعدم تجريده منه.
مربع الخطر
البقعة بات من افضل الفرق ايابا، ونجح في جمع عدد من النقاط في ثلاث مباريات يساوي تماما ما جمعه في جميع مباريات مرحلة الذهاب، فوصل إلى النقطة الرابعة عشرة في ختام الجولة الرابعة عشرة، وعليه اذا ما واصل هذا النهج بقيادة مدربه العراقي المحنك اكرم سلمان، فان البقعة سيستعيد صورته الطيبة التي افتقدها، وحولته من فريق مرشح للفوز باللقب أو المراكز المتقدمة إلى آخر يسعى للبقاء فقط.
وعلى مقربة من البقعة يقف فريقا المنشية وشباب الأردن في موقف لا يحسدان عليه، لأنه وفي ظل اعتبار اتحاد الرمثا "نظريا" أول المغادرين لعربات قطار المحترفين، فان الفريق الآخر محصور بين البقعة والمنشية وشباب الأردن، والاخير هاله ما يحدث لفريقه الذي طالما كان منافسا شرسا على القمة ولم يسبق له الهبوط الى هذا الترتيب المتأخر.
سؤالان مهمان
واذا كان السؤال الذي يتعلق بالقمة يقول: "هل يتمكن الوحدات من مواصلة الصدارة بمهارة من دون ان يتعثر امام مطارديه؟"، فان سؤالا آخرا لا يقل اهمية يقول: "من سيرافق اتحاد الرمثا الى الدرجة الأولى.. المنشية ام شباب الأردن ام البقعة؟".
الجولة الخامسة عشرة
كما هو منتظر ما لم تحول الظروف الجوية دون ذلك، ستقام مباريات الاسبوع الخامس عشر أيام الخميس والجمعة والسبت المقبلة.
في اليوم الأول سيلتقي الحسين إربد مع الوحدات بعد أن تقرر تقديم موعد المباراة بدلا من السبت لافساح المجال أمام الوحدات للاستعداد آسيويا، كما يلتقي البقعة مع ذات راس وكلاهما منتشي بنتائجه الايجابية، ويلتقي المنشية مع الجزيرة في مباراة غاية في الاهمية.
وفي اليوم التالي يلتقي الأهلي مع الصريح، كما يلتقي اتحاد الرمثا مع الرمثا، فيما يشهد اليوم الاخير لقاء شباب الأردن مع الفيصلي.
ومن الملاحظ أن هذه المباريات لا تقل أهمية وقوة عن بعضها، لأن جميع الفرق ترفع شعار لا بديل عن الفوز، لكي تتمكن من تحقيق اهدافها في نهاية المطاف.
الخالدي في صدارة الهدافين
يتصدر مهاجم فريق الرمثا راكان الخالدي صدارة الهدافين برصيد 8 اهداف، وتاليا ترتيب الهدافين.
- 8 اهداف: راكان الخالدي "الرمثا".
- 7 اهداف: محمود زعترة "الوحدات"
- 5 اهداف: ايمانويل "الصريح"، معتز صالحاني "ذات راس".
- 4 أهداف: حمزة البدارنة وانس حجي "الحسين اربد"، لؤي عمران "الجزيرة"، الحاج مالك "الوحدات"، يزن شاتي "البقعة".
- 3 اهداف: هاني الطيار "الفيصلي"، شريف النوايشة "ذات راس"، عدي خضر "شباب الأردن"، محمد ناجي "البقعة"، يزن ثلجي وابراهيم جوابرة "الأهلي"، يوسف الرواشدة ومحمود البصول "الرمثا"، احمد الشقران "اتحاد الرمثا".
- هدفان: منذر أبو عمارة واحمد الياس وعبداللطيف البهداري "الوحدات"، احمد سمير ومحمود شلباية ورائد النواطير وبرانكو "الجزيرة"، محمد خير "اتحاد الرمثا"، بهاء الدين الكسواني واحمد الحوراني ويونس بلتهام "المنشية"، رضوان الشطناوي وعبدالرؤوف الروابدة وايمن أبو فارس "الصريح"، فيدرون وأدمير واسامة أبو طعيمة "الحسين اربد"، محمد العلاونة "شباب الأردن"، فهد يوسف "ذات راس"، علي صالح وسعد عبدالعاطي "البقعة"، سعيد مرجان "الرمثا"، جيان ميشيل "الفيصلي".
- هدف: رجائي عايد واحمد أبو كبير ومنذر رجا "الوحدات"، بهاء عبدالرحمن ومهند المحارمة "الفيصلي"، عبدالهادي المحارمة ويوسف أبو عواد وصالح الجوهري ومهند خير الله وعامر أبو هضيب "الجزيرة"، عمر عثامنة ومراد ذيابات وصدام شهابات ولاعب شباب الأردن زكي أبو الهيجاء بالخطأ "الصريح"، علي ياسر وعدنان عدوس "البقعة"، احمد عبدالحليم وجهاد الشعار"ذات راس"، رامي سمارة وسالم السلامي ودان اجانيت ولاسانا وعمر غازي "الرمثا"، قيس العتيبي ومحمد عواقلة ومحمود مرضي ومحمد عفا وسائد الشقران وماجد الحاج "اتحاد الرمثا"، حسن المساعيد وعدي شديفات وأشرف المساعيد ومالك البرغوثي ومحمد أبو زريق وخالد العسولي "المنشية"، احمد ادريس ووعد الشقران "الحسين اربد"، عدي زهران وخالد أبو رياش "شباب الأردن"، زيد جابر ومحمد عاصي ومحمود موافي ومحمد الرفاعي والمحترف تي وسالم العجالين وماركوس ويزن دهشان "الأهلي".
10 اهداف في 6 مباريات
تم تسجيل 10 اهداف في 6 مباريات، ليصبح اجمالي عدد الاهداف المسجلة 168 هدفا في 84 مباراة بمعدل 2.00 هدف في المباراة.
أربعة انتصارات وتعادلان
تم تحقيق أربعة انتصارات مقابل تعادلين في مباريات الاسبوع الرابع عشر، وبذلك ترتفع عدد مرات الفوز إلى 58 مرة مقابل 26 تعادلا منها 15 بدون اهداف.
ركلة جزاء ناجحة
نفذ لاعب الرمثا عمر غازي ركلة جزاء ناجحة في مرمى الأهلي، ليصبح عدد ركلات الجزاء المحتسبة في الدوري 14 ركلة نفذ 12 منها بنجاح.
حالة طرد جديدة
أشهر الحكم مراد زواهرة البطاقة الحمراء في وجه حارس مرمى الجزيرة احمد عبدالستار، وبذلك يرتفع عدد حالات الطرد إلى 16 حالة في الدوري حتى الآن.
ارقام وكلام في الدوري
- فريق الرمثا هو الاقوى هجوما بين الفرق بعد أن سجل 21 هدفا في 4 مباريات، بينما يعد شباب الأردن الاضعف حيث سجل 7 اهداف فقط.
- فريق الوحدات الأقوى دفاعا بعد أن دخل مرماه 6 اهداف، بينما دخل مرمى اتحاد الرمثا 25 هدفا.
- يعد فريق الوحدات الأكثر فوزا بين الفرق "9 مرات"، بينما يعد اتحاد الرمثا الوحيد الذي لم يفز في اي مباراة.
- يعد فريق الوحدات الاقل خسارة بين الفرق "مرة"، مقابل 10 خسائر تعرض لها فريق اتحاد الرمثا.
- يعد فريق الفيصلي الأكثر تعادلا بين الفرق "6 مرات"، بينما تعادل الصريح في مباراتين فقط.
- يملك فريق الوحدات فارقا في ميزان الاهداف "+14 هدفا"، وعلى العكس من ذلك اتحاد الرمثا "-14 هدفا".
- شهدت مباراة الرمثا والأهلي انقطاع التيار الكهربائي لمدة 20 دقيقة، في ظل احوال جوية ماطرة حولت أرضية الملعب الى ما يشبه البرك المائية.
- للمرة السابعة في الدوري الحالي لا يتمكن الفيصلي من تسجيل أي هدف في المباراة، بعد أن تعادل 0-0 في أربع مباريات وخسر بدون أن يسجل في ثلاث مباريات.. الفيصلي لم يسجل سوى ثمانية اهداف في 14 مباراة.
- حارس مرمى الجزيرة احمد عبدالستار تم طرده في مباراة فريقه امام الحسين اربد بعد مرور 37 دقيقة، نتيجة اعاقته للمهاجم المنفرد خارج منطقة الجزاء.. عبدالستار رابع حارس مرمى يتم طرده في الدوري.
- فريق البقعة جمع 7 نقاط في اول ثلاث مباريات من مرحلة الاياب، بعد أن جمع 7 نقاط في 11 مباراة خلال مرحلة الذهاب.. شتان بين الحالتين.
- تمكن فريقا الجزيرة وذات راس من تحقيق العلامة الكاملة في مرحلة الاياب حتى الآن.. وهما بالمناسبة الفريقان الوحيدان اللذان حققا ثلاثة انتصارات متتالية.
- فريق الأهلي هو الفريق الوحيد الذي فاز على متصدر الدوري الوحدات ومطارده الرمثا في اسبوعين متتاليين.
- فريق شباب الأردن صام عن التسجيل في تسع مباريات من اصل أربع عشرة مباراة لعبها... حالة سلبية غير معهودة بالنسبة لهذا الفريق.
- ثلاثة فرق حققت اهدافا بمقدار ما دخل مرماها من اهداف، فسجل كل من الأهلي والصريح 15 هدفا ودخل مرماهما مثل هذا العدد، بينما سجل الفيصلي 8 اهداف ودخل مرماه مثلها.
- تشابه فريقا المنشية وشباب الأردن بعدد الانتصارات 2 والتعادل 5 والخسارة 7 والنقاط 11 وفارق الاهداف "-8".
نتائج مباريات الاسبوع الرابع عشر
- البقعة * شباب الأردن 3-0، سجلها سعد عبدالعاطي 2 ويزن شاتي.
- الفيصلي * المنشية 0-0.
- الأهلي * الرمثا 2-1، سجل للأهلي ماركوس ويزن دهشان وللرمثا عمر غازي.
- الجزيرة * الحسين اربد 2-1، سجل للجزيرة برانكو وعامر أبو هضيب وللحسين انس حجي.
- ذات راس * الصريح 1-0، سجله معتز الصالحاني.
- الوحدات * اتحاد الرمثا 0-0.
مواعيد مباريات الاسبوع الخامس عشر
- البقعة * ذات راس، الخميس 19-2، الساعة 3 عصرا، ستاد البتراء.
- الحسين اربد * الخميس 19-2، الساعة 5.30 مساء، ستاد الحسن.
- المنشية * الجزيرة، الخميس 19-2، الساعة 5.30 مساء، ستاد الأمير محمد.
- الأهلي * الصريح، الجمعة 20-2، الساعة 3 عصرا، ستاد البتراء.
- اتحاد الرمثا * الرمثا، الجمعة 20-2، الساعة 5.30 مساء، ستاد الحسن.
- شباب الأردن * الفيصلي، السبت 21-2، الساعة 5.30 مساء، ستاد الملك عبدالله الثاني.

taiseer.aleimeiri@alghad.jo

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الدوري للوحدات... (محمود الزواهره....)

    الاثنين 16 شباط / فبراير 2015.
    بالرغم من التعثرات الا ان مؤشر الدوري قريب جدا من الوحدات...ﻷنه سينتفض من جديد ...وسوف تدب به الروح ثانية....عداك عن اﻷستقرار الفني واﻷداري....
  • »العنوان؟؟ (ابو بشار)

    الاثنين 16 شباط / فبراير 2015.
    اقترح ان يكون عنوان الخبر: الوحدات يتعثر امام اتحاد الرمثا ويعجز عن توسيع الفارق مع الرمثا إلى خمس نقاط
  • »طابق واحد (الرمح)

    الاثنين 16 شباط / فبراير 2015.
    انا ارى ان كافة الفرق في طابق واحد من حيث المستوى الفني ولا استغرب حصول اي نادي على لقب الدوري باستثناء فريق اتحاد الرمثا نظريا وعمليا فلا متعه ولا مستوى فني ولاروح في الملعب ولاخطط مدربين ولاشيء
  • »الرمثا الاقرب لحسم الدوري (اربداوي)

    الاثنين 16 شباط / فبراير 2015.
    ليس من الانصاف القول بأن الجزيرة يهدد وصافة الرمثا بحكم أن الفارق بينهما (3) نقاط في حين أن الوحدات الاقرب للاحتفاظ باللقب وهو يتقدم بفارق (3) نقاط فقط عن الرمثا !!!
  • »الاخضر وبس (قاسم)

    الاثنين 16 شباط / فبراير 2015.
    اتحاد الرمثا كعادته تضيع الوقت لكنه سيهبط وسياخذ الاخضر الدوري والكاس شاء من شاء وابى من ابى.
  • »هل يحتاج لاعبي نادينا الوحدات الى اطباء نفسين (عارف بسيط الاردني)

    الاثنين 16 شباط / فبراير 2015.
    بالبداية نشكر الاستاذ تيسير العمري على التحليل
    بعد مسلسل خسارة نادينا الوحدات للنقاط في المباراتين السابقتين وعم وجود روح المسؤليه والانتماء اللاعبين لنادينا هل يحتاج لاعبي نادينا الوحدات لجلسات علاج نفسي حتى تعود الماكينة الخضراء الى وضعها الطبيعي والحفاظ على كاس الدوري وبطولة الكاس
    ايضا لم تتوفق ادارة نادينا الوحدات مع الجهاز الفني بالتعاقد مع محترف سوبر حقيقي في مركزي صانع الالعاب والهجوم اثناء فترة التنقلات الشتويه
    الادارة والجهاز الفني واللاعبين يتحملون المسؤليه
    والله يستر بالقادم
    وشكرا لجريدة الغد الفريدة ولجميع العاملين فيها
    ولجميع جماهير نادينا الوحدات الذين هم سيقمون بمحاسبة هؤلاء