مقتل العشرات في اشتباكات عنيفة جنوب سورية

تم نشره في الاثنين 16 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً

بيروت - قال "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أمس (الأحد) أن اشتباكات عنيفة في جنوب سورية أسفرت عن مقتل عشرات من الجيش السوري ومقاتلي "حزب الله" ومسلحي المعارضة الأسبوع الماضي، وتوقع تزايد أعمال العنف مع تحسن الأحوال الجوية.
وبدأ الجيش السوري ومقاتلو "حزب الله" حملة واسعة النطاق في المنطقة الأسبوع الماضي، ضد جماعات المعارضة ومنها "جبهة النصرة" وجماعات المعارضة الاخرى. وتكتسب المعركة في جنوب سورية أهمية بالغة، نظراً إلى كونها من المعاقل الأخيرة لمقاتلي المعارضة من غير الجهاديين. وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن أن أكثر من 50 مقاتلاً من المعارضة قتلوا في المعارك. وأضاف أن 43 جندياً سوريا والجماعات المتحالفة معه لقوا حتفهم ومن بينهم 12 ضابطاً. وأضاف عبدالرحمن أن نحو خمسة آلاف من أفراد القوات الموالية للجيش يشاركون في الحملة التي تهدف إلى استعادة المثلث الخاضع لسيطرة المعارضة من المناطق الريفية جنوب غربي دمشق إلى مدينة درعا والقنيطرة.
وقال الناطق باسم جماعة "ألوية سيف الشام" أبو غياث، أن الكرّ والفرّ بين مقاتلي المعارضة وقوات الجيش ما يزالان مستمرين، وأن القتال هدأ في اليومين الماضيين، لكن الجيش يسعى إلى تطويق قرية شمال شرقي القنيطرة وسيطر على بلدات وقرى جنوب دمشق. وقال عبدالرحمن أن 10 مقاتلين من الجانب الحكومي أعدموا بعد اتهامهم بتسريب معلومات إلى العدو. مضيفاً أن مقاتلين من "جبهة النصرة" قتلوا في الاشتباكات لكن عددهم غير معلوم. يذكر أن الطقس الشتوي عرقل القتال في الأيام القليلة الماضية وحال دون تنفيذ ضربات جوية.-(رويترز)

التعليق