إدانات دولية واسعة لجريمة داعش بحق 21 قبطيا مصريا

تم نشره في الاثنين 16 شباط / فبراير 2015. 08:35 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 16 شباط / فبراير 2015. 08:37 صباحاً
  • عناصر من داعش يقتادون 21 قبطيا مصريا لقتلهم ذبحا في ليبيا

الغد- دان أعضاء مجلس الأمن وبشدة فجر اليوم الاثنين القتل الذي وصفوه بالشنيع والجبان في ليبيا لـ 21 قبطيا مصريا من قبل إحدى الشركاء التابعين لعصابة داعش الإرهابية في ليبيا.

وقال الاعضاء في بيان صدر عنهم في وقت مبكر اليوم الأثنين ان هذه الجريمة تبين مرة أخرى وحشية عصابة داعش المسؤولة عن آلاف الجرائم والانتهاكات ضد الناس من جميع الأديان والأعراق والجنسيات، ودون النظر إلى أي قيمة للإنسانية.

ودان الاعضاء بشدة اضطهاد الأفراد والمجتمعات بأكملها على أساس دينهم أو معتقدهم، مطالبين بالإفراج الفوري والآمن وغير المشروط عن جميع أولئك الذين يتم احتجازهم كرهائن من قبل داعش والمنظمات المرتبطة بأنصار الشريعة، وجميع الأفراد الأخرى والجماعات والمؤسسات والكيانات المرتبطة بتنظيم القاعدة.

من جهته، دان البيت الأبيض الجريمة البشعة التي ارتكبتها عصابة داعش الإرهابية في ليبيا بإعدام 21 مصريًا في طرابلس واصفاً الجريمة بــ "الخسيسة والجبانة".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست "هذا القتل الوحشي لأبرياء ليس سوى أحدث عمل من الأعمال الوحشية الكثيرة التي ارتكبها الإرهابيون التابعون لداعش ضد شعوب المنطقة، بما في ذلك قتل عشرات الجنود المصريين في سيناء، والتي لا تؤدي إلا إلى شحذ المجتمع الدولي بشكل أكبر للتوحد ضد التنظيم".

وأضاف "هذا العمل البشع يؤكد من جديد الضرورة الملحة للتوصل لحل سياسي للصراع في ليبيا، والذي لا يفيد استمراره سوى الجماعات الإرهابية بينها داعش.

من جانبه، دان رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون الليلة الماضية إعدام عصابة داعش الإرهابية 21 مصرياً واصفاً قتلهم بالعمل الهمجي الوحشي.

وكتب كاميرون في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قائلا "مقتل 21 مصرياً عمل همجي ووحشي ولن نتردد في حربنا ضد الإرهابيين والتطرف.

من جانبه دان وزير خارجية بريطانيا فيليب هاموند مساء أمس الأحد ‏اعدام عصابة داعش الإرهابية 21 مصريا في ليبيا، مشددا على أن مثل هذه الأعمال ‏الهمجية تقوي العزم على مكافحة خطر الإرهاب المتنامي في ليبيا.‏ وقال هاموند فى بيان للخارجية البريطانية صدر الليلة الماضية " أدين بشدة قتل 21 قبطيا على يد داعش في ليبيا." وأضاف "هذه الأعمال البربرية تقوي عزمنا على مكافحة خطر الإرهاب المتنامي في ليبيا ‏والمنطقة".‏

وتابع "لا يجب السماح لأعمال الإرهاب أن تقوض عملية الانتقال السياسي في ليبيا، نساند ‏جهود تشكيل حكومة وحدة وطنية في البلاد والتوصل لحل سياسي للأزمة الأمنية وكل من ‏يؤيد الإرهاب لا دور له بهذه العملية".‏

التعليق