"ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار"

تم نشره في الجمعة 20 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً

د. محمد خازر المجالي*

"وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ" (هود، الآية 113) هي آية عظيمة في سورة عظيمة، اختصت بالحديث عن الأقوام العتاة الذين طغوا وكذبوا رسلهم، حيث قوم نوح وعاد وثمود وإبراهيم ولوط وشعيب وموسى عليهم وعلى نبينا الصلاة والسلام.
ولذلك، فقد بين الله هلاكهم على التفصيل، فجاء قوله تعالى: "وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ" (هود، الآية 102). وكان في مقدمتها ما يهدد قريشا بشأن تكذيبهم بهذا القرآن الذي أحكِمت آياته، وتحداهم في هذه السورة أن يأتوا بعشر سور من عندهم. واستمر السياق في تهديدهم إلى أن كانت الآية الفاصلة في الحديث عن قومه، والحديث عن الأقوام السابقة، فقال الله تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ وَأَخْبَتُواْ إِلَى رَبِّهِمْ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ" (هود، الآية 23). ولم تأت كلمة الإخبات إلا هنا، وفي سورة الحج جاءت مرتين، وهي تعني الخضوع والانكسار والتذلل. ولئن كان مجيئها في الحج مفهوما حيث ضرورة التذلل لله من جهة، وللعباد من جهة أخرى، فإنها هنا في سورة هود لأن الحديث عن العتاة، فلا نكون مثلهم.
وعودة إلى الآية عنوان المقال، فبعد الحديث عن إهلاك هذه الأقوام، يأتي التوجيه إلى الأمة ببعض التوجيهات. أولها، أن الله لم يظلمهم ولكن ظلموا أنفسهم حين عبدوا غير الله. وحديث عن الآخرة التي كذب بها هؤلاء، ليتعظ المؤمنون؛ إذ هم المنتفعون بالآيات دون غيرهم، فهو يوم مجموع له الناس وهو يوم مشهود. والحديث عن الأشقياء والسعداء.
ثم يتوجه الحديث للنبي صلى الله عليه وسلم، أن لا يكن في شك مما يعبد هؤلاء، يعني قريشا؛ فهم يعبدون ما يعبد آباؤهم من قبل، وسيكون مصيرهم كمصيرهم. ويأتي بعدها الحديث عن الاستقامة: "فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ" (هود، الآية 112)، وهي التي لأجلها قال صلى الله عليه وسلم: شيبتني هود وأخواتها. ونلحظ كلمة "تطغوا" التي تناسب جو السورة في العموم حيث الأقوام الطاغية، وبعدها يجيء قول الله تعالى: "وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ" (هود، الآية 113)، وبعدها الحديث عن أهمية الصلاة والصبر وبعض التوجيهات.
لا تركنوا إلى الذين ظلموا، وهي من الآيات الواضحات في التحذير من ولاية غير المؤمنين. بل إن الآية تنهى عن مجرد الركون والاطمئنان إليهم، فما لنا من دون الله من أولياء، ولئن ابتغينا منهم مساعدة ونصرا، فالنصر من عند الله وحده. وأنى لعدوك أن يكون صادقا معك في أي شأن عادي، فكيف بمسألة متعلقة بنصرك وتفوّقك؟!
إن القرآن واضح كل الوضوح في مسألة الولاء والبراء، بل جعلها من مسائل التوحيد. والآيات كثيرة في توضيح الولاء، وأنه لله ورسوله وللمؤمنين؛ وليس أي مؤمنين، بل الذين خضعوا لله تعالى واتضحت هويتهم ومقاصدهم. ولذلك جاء في سورة المائدة التي حذرت من ولاية اليهود والنصارى على وجه التحديد فقال الله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ" (المائدة، الآية 51)، وبينت بعدها أن الذين يسارعون فيهم هم المنافقون. وبعدها جاء السياق بالحديث عن الردة، وكأن الله يقول إن اتخاذ غير الله وليا قد يقود إلى الردة، وبعدها جاء النص حاسما: "إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ * وَمَن يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ" (المائدة، الآيتان 55 و56).
لا بد من إدراك حقيقة هذا الصراع العالمي، ليس الآن فقط، بل على مر التاريخ، حيث سنة المدافعة بين الحق والباطل. فلا يمكن أن يكون غيرنا محبا وعينا لنا لسواد عيوننا، فإن كان فلأهداف يريدونها. وانظروا ما حل بالمؤمنين عبر التاريخ حين خسروا أرضهم في أكثر من مكان بسبب الولاء، وحصل الاقتتال بينهم بسبب الولاء والنزاع. ولا أستبعد ما يجري اليوم من مؤامرات على الأمة المسلمة، فالقوم يضحكون بوجوهنا ويظهرون حرصهم علينا، ولكن إذا نظرنا إلى أي مكان دخلوه فهي الفتن والقتل والدمار، فلا يمكن لعدوك أن يكون نصيرك ومعينك، فله أهدافه كما لك أهدافك، ولا بد من إدراك هذه الحقيقة.
لم يأمرنا الله تعالى بمعاداة كل الناس، بل أمرنا بالقسط. ولا توجد عداوة لمخالفة الدين أبدا، بل العداوة فقط لمن قاتلنا وأخرجنا من ديارنا وأعان على إخراجنا، فقال الله تعالى: "لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ * إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ" (الممتحنة، الآيتان 8 و9). والأمر صريح في ضرورة أن نكون مقسطين. صحيح أن هناك دعوة لعبادة الله، ولكننا نتذكر أنه لا إكراه في الدين، وإسلامنا العظيم بين كيفية التعامل مع غير المسلمين، وهي معاملة في الغالب تقوم على البر والقسط والأمان، إلا في حالة أن يعادينا أولئك ويخرجونا من ديارنا، كحال اليهود الآن.
ومع هذا، فالولاء على وجه التحديد لا يكون مع غير المؤمنين كما نصت النصوص صراحة، خاصة حين يكون المسلمون في حال الضعف، فعندها يملي الآخر شروطه ويضر بالمسلم، وهذا ما ينبغي أن نفهمه، فلا نركن إلى الذين ظلموا. والعجيب في النص أنه ينقلنا مباشرة إلى الحديث عن الآخرة (فتمسكم النار)، فاستحضار صورة العذاب الأخروي ضروري للتنفير من هذا الأمر في الدنيا، فما لنا من أولياء من دون المؤمنين، وحين نتخذ غير الله ولي فلن ننتصر، كلام واضح لا لبس فيه.
من الضروري تماسك المجتمع وتفاهمه، وبناؤه على الثقة بالله أولا وبأنفسنا جميعا ثانيا، أما الركون إلى أعدائنا ومد يد العون لهم، فهم وإن أعانونا وبكوا معنا أو فرحوا معنا، فوراء ذلك ما وراءه، ولن يكون كلام الله عبثا، وفي ذلك ذكرى لأولي الألباب.

*أكاديمي أردني

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »و ماذا عن الظلم في حاضرنا؟؟ (الدكتور راجح السباتين)

    الجمعة 20 شباط / فبراير 2015.
    نتمنّى على الكاتب المحترم أن يُثلج صدورنا بمقالةٍ أُخرى يخصّصها للحديث عن الظلم و الركون للظَلَمَة من بعض أبناء المسلمين تجاه بعضهم الآخر ... ما أسهل الكلام و التنظير يا دكتور محمد ما أسهله !! و ما أصعب التطبيق على أرض الواقع ما أصعبه !! ثمَّ ماذا عن الركون للذين ظلموا الناس و يظلمونهم في وقتنا الحاضر ؟ و ماذا عن الظلم و التحيُّز و العنصرية التي يمارسها الظالمون من المسلمين بحق المسلمين الآخرين ؟ و ماذا عن الظلم الوظيفي الذي يُمَارَسُ الآن في جامعاتنا و كليّاتنا و معاهدنا الشرعية؟ ماذا عن الظلم و تغييب الكفاءات العلمية مدفوعاً بالعنصرية و الإقليمية من بعض ذوي اللحى غير الطاهرة ؟؟ و ماذا عن تهديد بعض المُرجفين باللجوء لرئاسات الجامعات لمحاربة فلانٍ و فلانٍ بسيوفهم ؟؟ و ماذا عن تغييب الكفاءة خوفاً من أن تُثبِتَ حضورها و تنافِس ؟؟ و ماذا عن تحريض رؤساء الأقسام على بعض الموظَّفين الذين تحت أيديهم من أجل عزلهم عن تدريس بعض المساقات العلمية؟؟ أليس هذا ظلماً؟؟ بلى و الله هو كذلك... ألا لعنة الله على الظالمين