إخلاء 135 لاجئا سوريا خلال المنخفض

تم نشره في السبت 21 شباط / فبراير 2015. 02:10 مـساءً - آخر تعديل في السبت 21 شباط / فبراير 2015. 02:15 مـساءً
  • لاجئ سوري في مخيم الزعتري-(الغد)

 حسين الزيود

المفرق- أخلت إدارة مخيم الزعتري للاجئين السوريين 135 لاجئا سوريا خلال المنخفض الجوي إلى خيم الإيواء المعدة لحالات الطوارئ جراء تعرض خيامها إلى الإنهيار بسبب تراكم الثلوج، وفق مدير المخيم العقيد عبدالرحمن العموش.

وبين العموش أن سماكة الثلوج بلغت خلال يوم الجمعة 15 سنتمترا في منطقة المخيم، فيما عملت الآليات على فتح الطرقات ضمن قواطع المخيم، لافتا إلى أن مختلف طواقم المخيم والمنظمات الدولية عملت على استمرارالحياة في المخيم.

وقال أن برنامج الأغذية العالمي قام بتوزيع مادة الخبز ليوم أمس بشكل اعتيادي منذ الصباح، مشيرا إلى أن إدارة المخيم الذي يقطنه أكثر من 80 ألف لاجئا سوريا ستتمكن قريبا من الإنتهاء من الخيام بشكل كامل.

وبين العموش أن التبرعات بالكرفانات من قبل المتبرعين والمحسنين ساهم بوصول عدد الكرفانات إلى زهاء 27 ألف كرفان، ما يعني بقاء عدد غير كبير من اللاجئين يعتمدون الخيام في السكن.

ولفت إلى أن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تنفذ حاليا بالتعاون مع شركة الكهرباء صيانة لـ3 محولات كهربائية بكلفة تفوق 100 ألف دينار، بعد أن تعرضت تلك المحولات الكهربائية للتعطل جراء احتراقها الناجم عن زيادة الأحمال الكهربائية، موضحا أن أعمال الصيانة ستفضي إلى الوصول إلى تزويد كافة أرجاء المخيم بالكهرباء من دون أحمال زائدة والحد من تعرض التيار الكهربائي إلى الانقطاع.

وقال العموش أن مخيم الزعتري بات يستقبل في الوقت الراهن اللاجئين السوريين ممن تنطبق عليهم شروط، فضلا عن الحالات المرضية المستعصية نظرا لتوفر المراكز الطبية والمستشفيات الميدانية القادرة على التعامل مع تلك الحالات المرضية.

ولفت إلى أن العمل حاليا يتم بتحويل اللاجئين السوريين القادمين إلى مخيم الأزرق، مشيرا إلى أن السعة الاستيعابية لمخيم الزعتري شارفت على الإمتلاء.

ولفت إلى أن إدارة المخيم وبالتعاون مع المنظمات الدولية العاملة في المخيم وكوادر مركز دفاع مدني المخيم نفذت عدة دورات حول الإستخدام الآمن للمدافئ وبما يحد من حوادث الحريق وتسرب الغاز.

من جهته ثمن اللاجئ السوري بهيج أبو أنس من مخيم الزعتري الخدمات التي تم تقديمها لهم خلال المنخفض الجوي، لافتا إلى أن الأمور مرت بسلام في الظروف الجوية.

وكانت إدارة المخيم، وضعت خطة طوارئ للتعامل مع الظروف الجوية المتوقعة خلال المنخفض والتي شملت كافة المنظمات الدولية العاملة داخل المخيم بهدف تقديم الواجب المنوط بكل منها، لافتا إلى أن خطة الطوارئ تضمنت فتح مراكز إيواء طوارئ في قواطع المخيم تتسع لأعداد تتجاوز الـ 200 لاجئا سوريا لكل منها.

 

Hussein.alzuod@alghad.jo

 

التعليق